الرئيسية / أخبار السيارات / كيف جمعت سيارة بنتلي مولسان سبيد بين الفخامة والسرعة

كيف جمعت سيارة بنتلي مولسان سبيد بين الفخامة والسرعة

كيف جمعت سيارة بنتلي مولسان سبيد بين الفخامة والسرعة

دائماً ما تتنافس شركات السيارات ضمن فئة معينة، فالسيارات الرياضية السريعة نقارنها بمثيلاتها، والسيارات الفخمة كذلك، وهلم جراً، ولكن ماذا نفعل مع سيارة بنتلي مولسان سبيد التي تعيش حالة حصرية تجمع بين الفخامة والسرعة بشكل لا يوجد في أي سيارة أخرى.

فرملة

وطبعاً لا بد عند قيادة هذه السيارة من مراعاة وزنها وحجمها الكبير الذي يجعل مسافة التوقف طويلة عند الفرملة، ولكن هذا أمر يتعلق بالفيزياء الحركية ولا يمكن للشركة البريطانية أن تتغلب عليه، ولكن يمكن القول إنها أحسنت صنعا، بفضل استراتيجية جديدة للتحكّم بعلبة نقل الحركة، ومع تحسينات هندسية على الأجزاء الميكانيكية في المحرّك، وذلك لتحقيق مستوى جديد من الفعالية.

وللاستفادة من القوّة الهائلة والتسارع الكبير الذي تتمتّع به »مولسان سبيد«، أضيفت للسيارة وضعية تعليق رياضية تركّز بشكل أكبر على السائقين المحبين للسرعة. وفي الوقت الذي توفر فيه أوضاع التعليق بنمط »بنتلي« والنمط المريح وضعية شاسيه تركّز على الراحة ومتوافقة تماماً مع النمط..

فإن الوضعية الرياضية تضفي مزيداً من القوّة إلى التعليق الهوائي المتكامل من أجل مزيد من التحكّم بجسم السيارة وضبط ديناميكيات التوجيه للحصول على استجابة أفضل ودقة أكبر. كما يستطيع السائق أيضاً الاختيار بشكل فردي التوفيق بين التوجيه والشاسيه وإعدادات المحرّك وفقاً لتفضيلاته الشخصية من خلال الإعدادات المخصّصة.

قوة

وتتمتّع هذه الآلة الجبارة بقوّة 530 حصاناً مع عزم قدره 1,100 نيوتن-متر، إضافة إلى إمكانية تزويدها بأنظمة التعليق والتوجيه الرياضية التي يتم اختيارها حسب الطلب. ويوجد في قلب »مولسان سبيد« محرّك »بنتلي« الأسطوري نوع V8 بالشاحن التوربيني التوأمي سعة 6 ليترات والذي أعيدت هندسته خصّيصاً لسيارة »مولسان سبيد« إضافة إلى سيارة »مولسان« المتميّزة.

ويسهم نظام احتراق معاد تصميمه بالكامل (بما في ذلك غرفة الاحتراق ومنافذ الإدخال ومحاقن الوقود وقوابس الشرر ومعدّل الضغط) في تحقيق عملية احتراق أسرع ويتم التحكّم بها أكثر

. وبفضل المزج بين هذه التطوّرات مع الميّزة الجديدة للتوقيت المتغيّر للصمّامات ونظام التحّكم المحسّن بالشاحن التوربيني، ارتفع معدّل عزم المحرّك لمستويات قياسية – 1,100 نيوتن- متر من حدود 1,750 دورة في الدقيقة.

وهذه الزيادة الضخمة في العزم بدءاً من السرعات المنخفضة للمحرّك تولّج مستوى فائقاً جديداً من القوّة تبلغ 537 حصاناً وهو ما يكفي لقيادة »مولسان سبيد« بسرعة قصوى تصل إلى 305 كلم/ساعة – وهو رقم تصعب منافسته في فئة السيارات فائقة الفخامة. وبإمكان السيارة التسارع من صفر حتى 100 كلم/ساعة في غضون 4.9 ثوان فقط.

عزم

ويتصل المحرّك الجديد مع علبة نقل حركة معاد معايرتها لتعزيز تجربة القيادة في »مولسان سبيد«. كما أن استراتيجية علبة نقل الحركة قد لحقها التحسين أيضاً لتناسب العزم الجديد الأقوى من قبل، وهي مصمّمة لتوفير العزم عند الضغط على دوّاسة الوقود. وقد كان التركيز منصبّاً على الارتباط بين السيارة والسائق.

وقد تأكّد تحقيق هذا في إعداد السيارة بشكل كبير من خلال تجربتها مع سائقين عاديين ومتخصّصين. ويمنح نمط »S« الجديد السائق المزيد من التحكم ويحافظ على سرعة المحرّك فوق 2000 دورة في الدقيقة حتى تكون الشواحن التوربينية جاهزة دائماً لمنح أداء فوري.

ولقد ولّدت عمليات المعايرة المكثّفة لنظام إدارة المحرّك فوائد كثيرة فاقت مجرّد زيادة العزم والقوّة. وتم تعديل نظام إيقاف تشغيل الأسطوانات الذي يشغّل المحرّك بالاعتماد على 4 أسطوانات أثناء الحمل الخفيف وذلك لتوفير انتقال أنعم بين V8 وV4 وليمنح السيارة مزيداً من الدقة والتحكّم.



راعي اعلامي لمعرض اكسس 2016