أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا قراره بمعاقبة زين الدين زيدان القائد السابق لمنتخب فرنسا بالإيقاف لثلاث مباريات وفرانكو ماتيراتزي عضو المنتخب الإيطالي بالإيقاف مباراتين.

كما قررت اللجنة التأديبية التي حققت في حادث نطح زيدان لماتيراتزي في المباراة النهائية لكأس العالم في ألمانيا في التاسع من يوليو/ تموز الجاري فرض غرامة قدرها 6 آلاف دولار على اللاعب الفرنسي و 4 آلاف دولار على لاعب إيطاليا بعد أن استمعت لأقوال الطرفين في زيوريخ في سويسرا.

وكان زيدان قد قال إنه نطح ماتيراتزي لأنه أهان والدته وشقيقته.

وكان ماتيراتزي قد أدلى في الأسبوع الماضي بشهادته للجنة التأديبية التي شكلها الاتحاد الدولي لكرة القدم - فيفا للبحث في القضية.

واعترف ماتيراتزي بأنه أهان زيدان لكنه اضاف انها إهانات معتادة في الملاعب.


كانت تلك المباراة الأخيرة لزيدان عالميا
وكان زيدان قد اتهم الايطالي خلال لقاء تلفزي بشتم امه واخته ثلاث مرات دون ان يحدد طبيعة الشتائم، لكن ماتيراتزي نفى ان يكون شتم امه او نعته بالارهابي.

وقبل القرار قال وكيل المدافع الايطالي كلاودو فيغوريلي إن الفيفا قد تعطي سابقة خطيرة بعدم معاقبة زيدان على ردة فعله، مقارنا القضية بما حدث بين اللاعب الايطالي فرانتسكو توتي الذي بصق على الدنماركي كريستيان بولسن خلال البطولة الاوروبية لـ2004.

واضاف فيغوريلي: "لقد اوقف توتي اثرها لاربع مباريات بينما لم تفتح فيفا قضية ضد بولسن. وأرى ان قضية ميتراتزي وزيدان مشابهة تماما."

ان ارادت فيفا بحث كل ما يقوله اللاعبون على الملاعب، فستكون مشغولة جدا في المستقبل

وكيل المدافع الايطالي ميتاراتزي
كما قال وكيل اللاعب الايطالي: "ان ارادت فيفا النظر في كل ما يقوله اللاعبون على الملاعب، فستكون مشغولة جدا في المستقبل."

يذكر أن زيدان كان قد أعلن اعتزاله اللعب الدولي وتمثيل منتخب فرنسا قبيل بدء مباريات كأس العالم.