منافسة على الرجل الأول بين رايكونين وماسا






يطرح سؤال نفسه بقوة بعد المرحلتين الأخيرتين من بطولة العالم لسباقات فورمولا وان، وهو هل أصبح البرازيلي فيليبي ماسا السائق الأول في حظيرة فريق فيراري، أو أن المنافسة على هذا المنصب لا تزال مفتوحة مع زميله الجديد الفنلندي كيمي رايكونن؟

لقد انشغلت أوساط "سكوديريا" فيراري بتحول "الرجل الجليدي" رايكونن من ماكلارين مرسيدس إلى الفريق الإيطالي كبديل للأسطورة الألماني مايكل شوماخر بطل العالم سبع مرات الذي وضع حداً لمسيرته الرائعة بعد نهاية الموسم الماضي.

واعتبر معظم المراقبين أن رايكونن المتعطش للفوز باللقب العالمي سيكون السائق رقم "1" في فيراري نظراً لمسيرته المميزة مع ماكلارين مرسيدس.

وقد أكد الفرنسي جان تود المدير التنفيذي في فيراري عدم وجود سائق رقم "1" أو رقم "2" في الفريق حتى الآن من دون أن يستبعد ظهور الأمر خلال الموسم بحسب النتائج التي تفرزها الجولات المقبلة من البطولة.

فكانت البداية مثالية لرايكونن مع "الحصان الجامح" فحقق الفوز في السباق الافتتاحي على حلبة ألبرت بارك الأسترالية، فيما اكتفى ماسا بالمركز السابع.

ثم حل الفنلندي ثانياً في سيبانغ، بينما فرط ماسا بانطلاقه من المركز الأول وارتكب أخطاء "المبتدئ" تحت ضغط من "المبتدئ" الفعلي البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس وأنهى السباق خامساً، ما جعل فكرة أن يكون رايكونن قد رسم الطريق نحو فرض نفسه السائق الأول في الفريق تتبلور بشكل جلي.

وجاء رد ماسا على حلبة صخير البحرينية حيث سيطر على السباق الخليجي من البداية حتى النهاية، ثم كرر الانجاز بعد أربعة أسابيع على حلبة كاتالونيا الإسبانية الأحد الماضي، فيما تخلى رايكونن عن شراكته في الصدارة مع ثنائي ماكلارين مرسيدس بطل العالم الإسباني فرناندو ألونسو وهاميلتون الذي انفرد بها بعد حلوله ثانياً في برشلونة أمام زميله.

رجل جليدي أو سيئ الحظ



ويمكن القول إن لقب "الرجل سيئ الحظ" يجب أن يكون بديلاً "للرجل الجليدي" بالنسبة لرايكونن الذي اعتبر أن في تحوله إلى فيراري قد يتخلص من سوء الطالع الذي يلاحقه منذ العام 2004 عندما كان يتنافس مع مايكل شوماخر على اللقب، ثم امتد هذا الواقع إلى العام التالي عندما فاز بنفس عدد السباقات التي ظفر بها ألونسو (7)، إلا أن انسحابه من بعض المراحل بسبب الأعطال الميكانيكية بشكل خاص حرمه من الفوز باللقب.

ورفض ماسا الذي أصبح ثالثاً بفارق ثلاث نقاط عن هاميلتون ونقطة واحدة عن ألونسو الثاني، مقولة إنه أصبح السائق الأول في الفريق بعد نتيجتي البحرين وبرشلونة، معتبراً أن عودته القوية إلى المنافسة ستسمح له بمقارعة رايكونن على اللقب هذا الموسم.

وأضاف ماسا في معرض رده على سؤال يتعلق بمعنى الفوز في برشلونة بالنسبة للبرازيلي: "محاولة الحصول على المزيد من النقاط. المسألة تتعلق بالعمل بجهد ومحاولة الحصول على المزيد من النقاط. مواصلة العمل والقيام بالمطلوب منك".

وواصل ماسا الذي حقق الأحد فوزه الثاني على التوالي والرابع في مسيرته: "أعتقد أن العمل الذي قمت به في نهاية الأسبوع كان رائعاً، لسوء الحظ كيمي تعرض لمشكلة، أنا أكيد من أنه بحوزتنا سيارة جيدة جداً وكان بإمكاننا أن نكون أنا ورايكونن في المركزين الأول والثاني".

وتابع: "أعتقد أن العمل الأساسي كان في المصنع والحلبة كانت رائعة، يجب علينا أن نواصل عملنا كما هي الحال حالياً، ومسألة أننا انهينا السباق بسيارة واحدة تعتبر مصدر قلق، يجب أن نتحسن وأن نجعل كل شيء يسير بالطريقة الصحيحة لكي تنهي السيارتان السباقات، فثبات أداء السيارتين يعتبر أمراً هاماً للغاية بالنسبة للبطولة. يجب مواصلة تطورنا، خصوصا أن ماكلارين تنهي كل السباقات بسيارتين".

تجدر الإشارة إلى أن فيراري فازت بثلاث من أصل أربع مراحل حتى الآن، إلا أن صدارة السائقين والصانعين من نصيب ماكلارين مرسيدس لأن سائقي الأخيرة انهيا جميع هذه السباقات في النقاط، إلى جانب فوز ألونسو في سيبانغ.



















المصدر: وكالات