تعادل فينيكس مع سان أنطونيو وكليفلاند يتفوق





عاد فينيكس صنز إلى المسافة ذاتها مع منافسه سان أنطونيو سبيرز بالفوز عليه (104-98)، لتتعادل الأرقام بينهما (2-2)، فيما أصبح كليفلاند كافالييرز على بعد فوز واحد من التأهل إلى نهائي المنطقة الشرقية لأول مرة منذ 15 عاماً بعدما تقدم على نيوجيرزي نتس (3-1) بالفوز عليه (87-85)، ضمن الدور الثاني من "بلاي أوف" الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة.

فقد قاد لاعب الارتكاز اماري ستودماير وصانع الألعاب الكندي ستيف ناش فينيكس صنز لفوز مثير على صاحب الأرض سان أنطونيو في مباراة شهدت ثوانيها الأخيرة حركة غير رياضية من مخضرم المضيف روبرت هوري المتوج بلقب الدوري مع ثلاث فرق مختلفة، ما أدى إلى طرده من الملعب.

ولعب ستودماير وناش دوراً حاسماً في الدقائق الأخيرة من المباراة بحملهما فينيكس على كتفيهما، فحول الأخير تأخره إلى تقدم بعدما سجل 12 نقطة على التوالي مقابل نقطة واحدة فقط لمنافسه الذي كان في المقدمة (97-92) قبل 2.23 ثانية على النهاية.

وأخفق لاعبو سان أنطونيو في إيجاد طريقهم إلى السلة في الوقت الحاسم بعدما تقدموا معظم فترات المباراة، فأخفقوا في تسع محاولات من أصل عشر محاولات في أخر دقيقتين، ما دفع هوري إلى ارتكاب خطأً غير رياضي في أخر 18 ثانية بتعرضه لناش الذي وجد نفسه على طاولة الحكام بعدما تلقى كوعاً من لاعب هيوستن وليكرز سابقاً الذي طرد من الملعب.

احتكاك وإيقاف


وكاد أن يتحول الملعب إلى ساحة معركة بين ناش وزميله رجا بل من جهة وهوري من جهة أخرى لولا تدخل الحكام.

وقد تكون عواقب هذا الإشكال وخيمة على عدد من لاعبي الفريقين لأن بعضهم ترك مقاعد الاحتياط ونزل إلى أرض الملعب وهو أمر تحرمه قوانين الدوري، ومن بين الذين قد يغيبون عن مباراة الخميس على ملعب "يو اس اروايز سنتر" ستودماير بعدما أظهر شريط المباراة تركه مقعد الاحتياط وتوجهه إلى مكان الإشكال.

يذكر أن المباريات الثلاث السابقة بين فينيكس وسان انطونيو، إلى جانب المباراة الأخيرة، شهدت العديد من الاحتكاكات، إذ تعرض ناش في المباراة الأولى لجرح عميق في أنفه بعد خطأ من الفرنسي طوني باركر، فاحتاج الكندي إلى ست قطب لمعالجة هذا الجرح، فيما تعرض لاعب سان أنطونيو الأرجنتيني مانو جينوبيلي لكدمة تحت عينه خلال المباراة الثالثة.

وأنهى ستودماير المباراة برصيد 26 نقطة مع تسع متابعات، وأضاف ناش 24 نقطة و15 تمريرة حاسمة، وكورت توماس 14 نقطة وخمس متابعات.

أما من جهة سان انطونيو، فكان باركر الأفضل برصيد 23 نقطة مع تمريرات حاسمة وست متابعات، وأضاف لاعب الارتكاز تيم دنكان 12 نقطة و11 متابعات ومايكل فينلي 17 نقطة.

كليفلاند على بعد خطوة



وقطع كليفلاند شوطاً كبيراً نحو التأهل إلى نهائي المنطقة الشرقية لأول مرة منذ العام 1992، بفوزه على مضيفه نيوجيرسي بفارق سلة واحدة (87-85).

ويدين كليفلاند الساعي للتأهل إلى نهائي المنطقة الشرقية للمرة الثالثة في تاريخه إلى نجمه ليبرون جيمس الذي سجل 30 نقطة مع تسع متابعات وسبع تمريرات حاسمة، وأضاف لاري هيوز 19 نقطة ولاعب الارتكاز الليتواني زيدروناس ايلغاوسكاس 13 نقطة مع 11 متابعة.

يذكر أن كليفلاند تأهل إلى نهائي المنطقة الشرقية في العام 1992 وخسر أمام شيكاغو بولز (2-4)، وفي العام 1976عندما خسر أمام بوسطن سلتيكس (2-4) أيضاً.

أما من جهة نيوجيرسي الذي أصبح مجبراً على الفوز في المباراة الخامسة الأربعاء على ملعب "كيوكين لونز ارينا" لكي يحجز مكانه في النهائي لأول مرة منذ العام 2003، فكان فينس كارتر وميكي مور الأفضل برصيد 25 نقطة لكل منهما، مع تسع متابعات وتسع تمريرات حاسمة للأول وأربع متابعات للثاني.

وكان نصيب ريتشارد جيفرسون 15 نقطة، فيما اكتفى صانع الألعاب المخضرم جيسون كيد بخمس نقاط فقط، مع 17 متابعة (أعلى معدل في مسيرته) وسبع تمريرات حاسمة بعد أن كان حقق "تريبل دوبل" في المباراة الثالثة التي فاز بها فريقه، كان الحادي عشر له في مسيرته في الـ"بلاي أوف".

واللاعب الوحيد الذي يتفوق على كيد في هذه الناحية في تاريخ الدوري هو ايرفين ماجيك جونسون نجم ليكرز السابق الذي نجح في تحقيق هذا الانجاز في 30 مناسبة خلال الـ"بلاي أوف".















المصدر: وكالات