السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ميشيغان، الولايات المتحدة(CNN)-- أعلنت مجموعة كريسلر الخميس أنّها ستضع خططا لصنع سيارات هجينة فضلا عن توفير طرازات من سياراتها المعروفة بمحركات ديزل من أجل تحسين صورة الشركة فيما يتعلق باستهلاك الوقود.

ويأتي هذا الإعلان بعد أسابيع قليلة من انتقال ملكية الشركة إلى مجموعة سيربروس مقابل نحو 7.5 مليار دولار.

وقال رئيس قسم تطوير الإنتاج في المجموعة فرانك كليغون إنّ الشركة معنية تماما بتعزيز نسبة استهلاك الوقود في جميع سيارتها.

وأوضح قائلا "لقد قمنا بتطوري ووضع الخطط اللازمة للعديد من المبادرات، بما فيها دفعة قوية لتقنية الهيبريد والديزل النظيف."

وتشهد صناعة السيارات في الآونة الأخيرة تقلبات وتغييرات استراتيجية لاسيما مع تمرير قوانين جديدة فيما يتعلق بالطاقة في الكونغرس تضع معايير صارمة لاستهلاك الوقود والسيارات النظيفة.

كما قال محللون إنّ سببا آخر يأتي وراء الإعلان وهو السمعة الكبيرة المتنامية فيما يتعلق بالسيارات اليابانية مثل تويوتا وهوندا.

وتماما مثل مواطنيها جنرال موتورز وفورد، يتعين على كريسلر التعامل مع القوانين الجديدة والتي تشدد على ضرورة أن يكون معدل الاستهلاك في السيارات بحلول 2020 غالون لكل 70 كلم.

أما الآن فإنّ معدل استهلاك سيارات كريسلر هو غالون لكل 55 كلم.

وكانت الشركة قد بدأت في سبتمبر/أيلول، تسويق سيارات مرسيدس من الفئة إي التي تعمل بمحركات ديزل (سولار) في اليابان.

وقد دشنت الشركة حملة بيع السيارة «إي320 سي. دي. آي» وهي أول سيارة ركاب من صنع مرسيدس تعمل بالديزل تباع في اليابان.

يذكر أن هذه السيارة هي الاولى منذ سنوات التي تعمل بالديزل ويتم طرحها للبيع في السوق اليابانية حيث ينظر أغلب اليابانيين إلى سيارات الديزل باعتبارها أبطأ وأكثر ضجيجا وتصدر عوادم كثيرة.

وتأمل ديملر كرايسلر في تغيير وجهة نظر اليابانيين تجاه السيارات التي تعمل بالديزل خاصة في ظل ارتفاع أسعار البنزين نتيجة الارتفاع القياسي لاسعار النفط.