السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



سيؤول، كوريا الجنوبية (CNN) -- أعلنت شركة صناعة السيارات الكورية الجنوبية هيونداي خططها لإنتاج طراز هجين لمنافسة شركة تويوتا اليابانية، التي تعدّ رائدة في مجال السيارات الخضراء وتقنية التكنولوجيا الهجينة.

غير أنّه، وعلى خلاف الشركة اليابانية، قررت هيونداي أن تزوّد طرازها أفانتي (إلنترا عند التصدير) بنظام تكنولوجيا هجين، يتألف من بلوك كهربائي ومحرك حراري يستخدم البنزين النظيف GPL، أي ما يعني انبعاثات أقلّ من المواد الملوثة.

وتقدّر الشركة أن لا يتجاوز المعدّل الوسطي لاستهلاك الوقود بخمس لترات كلّ 100 كلم، بحيث أنّ قدرتها على المنافسة تبدو مضمونة في ميدان السيارات الخضراء.

وقالت الشركة إنّها تنوي أن تطلق السيارة الجديدة في الأسواق عام 2009.

وحلت سيارة تويوتا بريوس بالمركز الأول، وتلتها سيارة هوندا سيفيك الهجينة، ثم تويوتا كامري الهجينة، وحلت في المركز الرابع سيارة فورد اسكيب الهجينة.

وبالنسبة للسيارات العشر الهجينة الأكثر اقتصاداً بالوقود، كان هناك خمس سيارات من إنتاج شركة تويوتا، فيما كان هناك طرازان من كل من هوندا وفورد، بينما ظهر طراز واحد من شركة هيونداي.

ويذكر أن تقديرات الاقتصاد بالوقود تتم وفق اختبارات تتفق ومعاير الشركات المصنعة ووكالة حماية البيئة الأمريكية، وتوضع نتائج الاختبارات على نوافذ كافة السيارات الجديدة والشاحنات الخفيفة قبل بيعها.

وتسعى شركة ميتسوبيشي لصناعة السيارات وراء بيع سيارات كهربائية في الولايات المتحدة، غير أن موعد طرح هذه السيارة لم يتحدد بعد.

وجاء في تقرير صحفي نشر في العدد الأخير من جريدة "أخبار السيارات" أن الإعلان عن تفاصيل مخطط الشركة لبيع هذا الطراز من سياراتها في الولايات المتحدة سيتم قريباً، مع العلم أنه لا توجد أي شركة من الشركات الكبرى المصنعة للسيارات تبيع سيارة كهربائية بشكل كامل يمكنها السير على الطرق العامة في أمريكا.

وكانت شركة ميتسوبيشي قد عرضت السيارة الهجينة، التي تستخدم الكهرباء والبنزين، في معرض ديترويت للسيارات في يناير/كانون الثاني الماضي، لكنها (ميتسوبيشي) لا تبيع السيارات الهجينة حالياً، رغم أنها اختبرت السيارات الهجينة والكهربائية في اليابان منذ بعض الوقت، بحسب ما ذكرته التقارير الصحفية في صناعة السيارات.

وتتلخص مساعي الشركة بشأن السيارة الكهربائية في طرحها في الأسواق اليابانية أولاً، على أن يتم توفير سيارة هجينة تعمل بالبنزين والكهرباء معاً.

وقال رئيس شركة ميتسوبيشي، أوسامو ماسوكو "من وجهة نظر بيئية، نعتقد أن السيارة الكهربائية هي السيارة المناسبة للانطلاق لأن نسبة انبعاث الغازات منها تعادل صفراً."

وأضاف ماسوكو، في اجتماع مع موزعي سيارات ميتسوبيشي عقد في مدينة لاس فيغاس الأمريكية "مازالت تكنولوجيا خلايا الوقود لم تتضح المعالم، في حين أن وقود السولار يعد شائعاً في أوروبا، على عكس اليابان والولايات المتحدة."

وكانت عدة شركات كبرى لتصنيع السيارات، مثل جنرال موتورز وفورد وتويوتا، قد أنتجت وباعت سيارات كهربائية ولكن بأعداد قليلة، وأغلبها في كاليفورنيا في أوائل التسعينيات من القرن العشرين، عندما شجعت قوانين البيئة هناك السيارات عديمة الانبعاثات.

وهناك عدد قليل من شركات صناعة السيارات الصغيرة تصنع سيارات كهربائية ولكن بأعداد محدودة.