السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حطمت شركة فولكس واجن أرقام مبيعاتها القياسية بتسليم عملائها حول العالم 1.8 مليون سيارة في النصف الأول من العام الجاري، بزيادة نسبتها 7.4% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. وشهد سوق الشرق الأوسط زيادة كبيرة في المبيعات بلغت نسبتها 32% مقارنة بالعام المنصرم.

وأكدت طوارق مكانتها الراسخة كأكثر سيارة فولكس واجن شعبية في منطقة الشرق الأوسط، وشكلت ما نسبته 33% من إجمالي مبيعات سيارات فولكس واجن في النصف الأول من 2007. كما وحققت زيادة مبيعات في المنطقة بنسبة 14% في النصف الأول من 2007 مقارنة مع نفس الفترة من عام 2006.

وقال هانز- ديتر كيلر، المدير الإداري في فولكس واجن الشرق الأوسط :" إننا نشهد مرحلة نمو مهمة في المنطقة نتيجة لرواج تشكيلة طرز سياراتنا الجذابة والمميزة. إن طوارق هي الأفضل مبيعاً في المنطقة، وعزز طرح الجيل الجديد من هذه السيارة مؤخراً مبيعاتنا بصورة هائلة في النصف الأول من العام الجاري. وساند نمو مبيعاتنا طرح سيارة فولكس واجن كوبيه المكشوفة الجديدة، إيوس، مع تقديم سيارة جيتا بمحرك سعة 2.5 لتر في وقت سابق من العام الجاري. وبصرف النظر عن تشكيلة موديلاتنا المميزة، كان لتغطية شركائنا للسوق بمهارة واحترافية دوراً حاسماً في نجاحنا".

وعموماً، فقد قامت مجموعة فولكس واجن بتسليم 3.09 مليون سيارة للعملاء في كافة أنحاء العالم في الأشهر الستة الأولى من عام 2007، وحطمت بذلك كافة أرقام المبيعات القياسية في النصف الأول من السنة في تاريخها، مما يتطابق مع زيادة بنسبة 7.8% في نفس الفترة من العام الماضي.

وزاد عدد السيارات التي تم تسليمها للعملاء خلال الفترة ما بين يناير ويونيو 2007 إعلاناتفي أوروبا بنسبة 3.7% لتصل الى 1.86 مليون سيارة، منها 1.62 مليون سيارة في أوروبا الغربية بزيادة نسبتها 1.3%، و238 ألف سيارة في أوروبا الوسطى والشرقية بزيادة نسبتها 22.8%.

وباعت مجموعة فولكس واجن 502 ألف سيارة في منطقة آسيا والمحيط الهادي، بزيادة نسبتها 20.9% مقارنة مع النصف الأول من العام الماضي، وسلمت المجموعة الصين 431 ألف سيارة بزيادة نسبتها 24.6%.

وارتفعت المبيعات في النصف الأول من هذا العام في القارتين الأمريكيتين أيضاً، وسلمت المجموعة لعملائها في أمريكا الجنوبية 339 ألف سيارة بزيادة نسبتها 27.7%، منها 260 ألف سيارة للبرازيل بزيادة نسبتها 28.6%. ووصلت المبيعات في أمريكا الشمالية إلى 263 ألف سيارة بزيادة نسبتها 3.1%، منها 163 ألف سيارة للولايات المتحدة الأمريكية بزيادة نسبتها 2.8%.