أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن تغيرات وإضافات طرأت على مسابقة التصوير الفوتوغرافي التي تقيمها في دورتها الثالثة، وفتحت أبوابها لاستقبال المشاركات بدءاً من اليوم وحتى الحادي والثلاثين من ديسمبر المقبل.


من أبرز التغيرات التي طرأت على الدورة الحالية هو استقلالها وانفصالها عن مسابقة أفلام من الإمارات، وتحمل شعاراً جديداً يميزها عن الدورات السابقة، بالإضافة إلى فتحها باب المشاركة للمصورين الفوتوغرافيين من دول مجلس التعاون الخليجي.


واتخذت المسابقة سمة (روح الصحراء) كفكرة رئيسية، وجاءت الفكرة بسبب غياب صورة ثقافة الصحراء عن الذاكرة الجماعية الراهنة بعد أن كانت محط أنظار الرحالة والمصورين الفوتوغرافيين والمستكشفين خلال عقود الستينات، كما أن التطور الهائل الذي وصلت إليه تقنيات الصورة، وبروز عدد كبير من المصورين الفوتوغرافيين في منطقة الخليج العربي سوف يتيح ظهور أعمال ذات قيمة جمالية عالية من وحي الصحراء تضاف إلى القيمة الوثائقية.


وتضم مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي للعام 2008 ثلاثة أقسام، أولها مسابقة (روح الصحراء) وتتضمن صوراً تعبر عن الثقافة البدوية في صحراء الخليج العربي، وتقبل المشاركة فيها من باقي دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى المصورين الإماراتيين، وتحتفي هذه المسابقة بالحضور الخليجي وتمنحهم الفرصة لعرض أعمالهم وانتشارها.


والقسم الثاني مسابقة خاصة بالمصورين الإماراتيين والذين يحق لهم المشاركة أيضاً في فرعي المسابقة الأخريين، وهي عن (الناس في الإمارات)، وتعبر عن صورة الإنسان وأنماط حياته وعلاقته بالمكان في الدولة، والقسم الثالث المسابقة العامة وفكرتها مفتوحة وتقبل فيها جميع أعمال المصورين الفوتوغرافيين على اختلاف مدارسهم وأساليبهم الفنية.


تمنح المسابقة أربع جوائز هي جائزة الراعي الرسمي للمسابقة، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة أفضل عمل وتمنح للمراتب الثلاث الأولى من كل قسم من أقسام المسابقة، بالإضافة إلى جائزة جديدة باسم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لأفضل مجموعة أعمال مصور إماراتي، والجائزة عبارة عن تنظيم معرض شخصي للفوتوغرافي الفائز.


وأعلنت إدارة المسابقة عن تشكيل لجنة تحكيم من المتخصصين تتألف من خمسة أعضاء ثلاثة منهم من الإمارات واثنان من أبناء دول مجلس التعاون الخليجي، كما سيتم تنظيم العديد من المحاضرات النقدية المتخصصة، وورش العمل وذلك ضمن برنامج شامل سيعلن عنه لاحقاً، وسوف تعلن نتائج المسابقة خلال شهر يناير المقبل، وينظم معرض للمشاركين فيها خلال فبراير المقبل.


ويتزامن مع المعرض برنامج منوّع وغني يضم ورش عمل متخصصة للمبتدئين والمتقدمين، ومحاضرات وعروض شرائح لمصورين عالميين ومحليين، بالإضافة إلى تأسيس استوديو لتصوير البورتريه، ويمكن للزوار مشاهدة عملية التصوير وخطوات إنتاج الصورة عن كثب، كما يمكنهم التقاط الصور مع عائلاتهم على يد مصورين محترفين.


ويتم طباعة كتاب مصور من النوع الفاخر يضم مختارات من الأعمال المميزة التي شاركت في المسابقة، ويمكن اعتباره مرجعاً للمصورين الفوتوغرافيين في الخليج العربي. ويمكن الحصول على استمارة المشاركة في المسابقة بالحضور إلى هيئة أبوظبي للثقافة والتراث (مبنى المجمع الثقافي)، أو عن طريق موقع الانترنت الخاص بالمسابقة على العنوان التالي:


مسابقة أفلام من الإمارات - Emirates Film Competition