يبدو أن الحرب التي أعلنتها الجمعيات التعاونية على الغلاء باتت تتفاقم وتضرب قذائفها في مختلف الاتجاهات، فقد أعلن خالد الفلاسي مدير عام جمعية الاتحاد التعاونية أمس، أن التجار هددوا بوقف توريد السلع الغذائية للجمعيات التعاونية بسب اتخاذها قرار بيع المواد الغذائية بسعر التكلفة، وفقاً للاتفاق الذي وقعته الجمعيات مع وزارة الاقتصاد الأسبوع الماضي.

وأشار في تصريح ل “الخليج”، إلى أن بعض التجار الموردين اعترضوا على البيع بسعر التكلفة وفقاً للاتفاقية الموقعة بين الجمعيات التعاونية ووزارة الاقتصاد والتي تؤكد بيع 16 سلعة غذائية بسعر التكلفة كمرحلة أولى.

وقال: جاءنا بعض الموردين وخاطبونا شفوياً بأنهم لن يقبلوا بأن يتم بيع السلع بسعر التكلفة، وأنهم يرفضون التعامل مع الجمعية وفق الاتفاقية الموقعة بين الجمعيات وزارة الاقتصاد.

وتابع: إجراءاتنا في الرد على الموردين ستكون بوقف التوريد عن طريقهم، ورفع مذكرة لوزارة الاقتصاد حول ذلك.

وكان المستهلكون، استبشروا خيراً بعد توقيع الجمعيات ووزارة الاقتصاد لقرار البيع بسعر التكلفة على أمل في أن يتم التخفيف من موجة الارتفاع الحاد في الأسعار.

الجدير ذكره أن المهندس سلطان سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، وماجد حمد الشامسي، رئيس جمعية الاتحاد التعاونية وقعا الأسبوع الماضي في مقر وزارة الاقتصاد بدبي مذكرة تفاهم تقضي بقيام الجمعية بتنفيذ برنامج يرمي إلى المحافظة على مستويات أسعار أكثر من 16 سلعة غذائية أساسية كمرحلة أولى خلال العام الجاري، وبنفس أسعار العام الماضي وذلك فى خطوة لتفعيل دور الجمعيات التعاونية والقيام بواجبها الوطني للتصدى للغلاء وخفض معدل التضخم إلى نسبة تصل الى 5%.

وفي سياق مختلف، كشف الفلاسي، عن وجود مشكلة كبيرة تعترض عمل الجمعيات التعاونية في الحفاظ على الأسعار بسبب عدم توفر مخازن كافية للتخزين، مشيراً إلى أن المخازن المتوفرة حالياً مؤجرة، ولافتاً في ذات الوقت إلى أنه تمت مخاطبة حكومية دبي من أجل توفير قطعة أرض لبناء مخازن.