>



النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    الصورة الرمزية MC-F1
    MC-F1 غير متصل مشرف الرياضة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    K.S.A
    المشاركات
    1,184

    افتراضي أحادية ماكلارين هزمت ثنائية فيراري




    اعتنقت حظيرة فيراري الإيطالية خلال سنوات قليلة خلت، وتحديداً إبان "عصر الأسطورة الألمانية مايكل شوماخر" بين عامي 1998 و2006، سياسة الابتعاد عن اعتماد أي سائق موهوب إلى جانب "البارون الأحمر"، من دون التقليل بالطبع من قدر كل من الأيرلندي الشمالي ايدي ايرفاين والبرازيليين روبنز باريكيللو وفيليبي ماسا.

    في الوقت نفسه، كانت حظيرة ماكلارين مرسيدس البريطانية - الألمانية تلعب "الورقة الثنائية" التي تشير بوضوح إلى التعاطي بصورة واحدة مع سائقيها وعدم تفضيل أحدهما على حساب الآخر.

    ويبدو أن هذه الفلسفة انقلبت رأساً على عقب في ضوء تفاصيل منافسات الموسم الحالي من بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا وان، حيث بدا الفنلندي هايكي كوفالاينن وكأنه يقوم بدور المكمل للبريطاني لويس هاميلتون لدى ماكلارين، في الوقت الذي فتحت فيه فيراري باب التنافس بين ماسا والفنلندي كيمي رايكونن، بطل 2007، على مصراعيه.

    ولا شك في أن التصريحات الداعمة لحظوظ ماسا في انتزاع لقب موسم 2008 والصادرة عن رايكونن بالتحديد جاءت متأخرة بعض الشيء، فيما يبدو أن كوفالاينن تجاوز الخط الأحمر عقب إسدال الستارة على منافسات الموسم الحالي عندما أشار إلى أن هدفه في العام المقبل يتمثل في انتزاع اللقب العالمي، وكأن الأخير كان محرماً عليه في الموسم المنتهي الذي شهد تتويج هاميلتون.

    ولا جدال في أن هاتين السياستين المعتمدتين من قبل قطبي الفئة الأولى أعطيتا ثمارهما، بدليل أن السياسة "الأحادية" لماكلارين منحتها لقب السائقين، فيما أفرزت السياسة "المزدوجة" تتويجا بلقب الصانعين بالنسبة إلى فيراري.

    في عودة سريعة إلى نتائج فريق "الحصان الجامح" في السنوات العشر الأخيرة، يتضح جلياً أن فيراري كانت تميل إلى منح الأفضلية إلى سائق على حساب الآخر باستثناء العام 1999 الذي شهد تعرض شوماخر لإصابة خطيرة خلال سباق جائزة بريطانيا الكبرى، منتصف الموسم، وبالتالي فشل السائق الألماني في المنافسة على اللقب فتجاوزه عندها زميله ايرفاين في الترتيب الختامي (74 نقطة مقابل 44).

    وباستثناء ذاك الموسم، كان "شومي" دائماً يحلق بعيداً عن زميله في الفريقـ وأحياناً بشكل مثير، مستفيداً بالطبع من أفضلية طبيعية مكتسبة.

    ففي الأعوام 2000 و2001 و2002 التي توج بها "بروم بروم" باللقب، نجح شوماخر أحياناً في حصد نقاط تساوي ضعف ما جمعه زميله في حينها أي باريكيللو (108 مقابل 62 في 2000، 123 مقابل 56 في 2001، و144 مقابل 77 في 2002).

    خلال تلك الحقبة، لم يحاول مدير الفريق في حينها الفرنسي جان تود إخفاء واقع أن الأولوية تصب في خانة شوماخر.

    ولا ريب في أن هذه التراتبية برزت بشكل واضح جداً عام 2002، تحديداً في سباق النمسا، حين انطلق باريكيللو من المقدمة وظل متمسكاً بالصدارة إلا أنه تلقى أوامر صارمة في الأمتار الأخيرة بضرورة إفساح المجال أمام شوماخر لتجاوزه، فانصاع لتعليمات الفريق.

    كانت حجة فيراري آنذاك تتمثل في كون شوماخر يتقدم على باريكيللو بأشواط على صعيد الصراع على لقب السائقين (44 نقطة مقابل 6 بعد خمس مراحل)، وبرر تود القرار بأنه "نابع من سياسة المؤسسة" إلا أن أحداً لم يهضم خطوة فيراري التي اعتبرت على نطاق واسع بعيدة جداً عن النزاهة والروح الرياضية.


    سياسة معسكر ماكلارين

    في معسكر ماكلارين، كانت السياسة المتبعة مغايرة تماماً لما كانت عليه الحال لدى "الحظيرة الحمراء"، ولطالما ردد مدير الفريق، البريطاني رون دينيس بأن "السائقين يعاملان بصورة مماثلة وعلى قدم من المساواة".

    وهكذا بين عامي 1998 و2006، كان فارسي الفريق قريبين دائماً من بعضهما البعض في سلم الترتيب الختامي لبطولة العالم، وإن حدث تبادل في الكراسي بينهما: 1999 (الفنلندي ميكا هاكينن 76 نقطة والاسكتلندي ديفيد كولتهارد 48)، 2000 (هاكينن 89 وكولتهارد 73)، 2001 (كولتهارد 65 وهاكينن 37)، 2002 (كولتهارد 41 ورايكونن 24)، 2003 (رايكونن 91 وكولتهارد 51)، 2004 (رايكونن 45 وكولتهارد 24)، 2005 (رايكونن 112 والكولومبي خوان بابلو مونتويا 60)، 2006 (رايكونن 65 ومونتويا 26 والاسباني بيدرو مارتينيز دي لا روزا 19).

    وهبت رياح التغيير عام 2007 بعد وصول سائق رينو، الإسباني فرناندو ألونسو المزدان بلقبين عالميين، إلى ماكلارين حيث كان مقدراً له إعادة البريق إلى الحظيرة البريطانية - الألمانية وإحراز اللقب المفقود منذ تتويج هاكينن المزدوج عامي 1998 و1999.

    وفي وجه الإسباني الذي احتل المقام الأول في فريقه الجديد، أطلق رون دينيس سائقاً يافعاً تربى على يديه هو مواطنه هاميلتون، فطافت إلى السطح بشائر حرب داخلية بين بطل كبير وخبير (ألونسو) وسائق صاعد وموهوب.

    كان على دينيس، الذي حشر نفسه في موقف صعب، الاختيار بين السائقين، ففعل مانحاً الأولوية لمواطنه الصاعد، إلا آن النتائج جاءت مدمرة لماكلارين بعد أن نجح رايكونن (فيراري) في خطف اللقب في نهاية المطاف بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من ولوج السجل الأبيض للسائق الأسمر.

    وبعد الصعوبات والمشاكل التي عايشها ألونسو مع هاميلتون ودينيس، قرر العودة إلى رينو مطلع موسم 2008 أي بعد عام واحد أمضاه مع ماكلارين، واللافت أن الحظيرة البريطانية - الألمانية لم تحاول ثني سائقها عن الرحيل.

    وعندها اتخذ دينيس القرار بضم كوفالاينن الموهوب، إلا أنه كان يعلم تمام العلم أن الأخير عاجز تشكيل تهديد مباشر لهاميلتون.

    وهنا ترسخت سياسة "الأحادية" نفسها التي تخالف تقاليد ماكلارين رغم أن دينيس صرح مطلع الموسم المنقضي قائلاً: "اعتدنا التعاطي مع سائقينا بطريقة واحدة ولدينا الرغبة في الاستمرار بذلك. هذه السنة، سيكون لويس وهايكي مسرورين وسعيدين بهذه السياسة العادلة، وأعتقد بأنهما سيتنافسان بقوة وسيتعاونان".

    أما لدى فيراري، ومنذ اعتزال شوماخر في ختام الموسم 2006 وحلول رايكونن مكانه إلى جانب ماسا، فان السياسة تغيرت تماما إذ لم يعد هناك وجود للـ"السائق الرقم واحد" بحيث لا يضحي أي منهما بنفسه في سبيل الآخر إلا في حالات القوة القاهرة كما حصل تحديداً في الجولة الختامية من بطولة العام الماضي في البرازيل عندما أهدى ماسا، بطريقة ذكية، المركز الأول لرايكونن، الأمر الذي أفضى لقباً عالمياً للأخير على حساب هاميلتون.

    ولا شك في أن السيناريو كان ليتكرر يوم الأحد الماضي في الجولة الختامية في البرازيل أيضاً فيما لو احتاج ماسا إلى مساعدة مماثلة من زميله الفنلندي.

    كان مدير الفريق الأحمر، الإيطالي ستيفانو دومينيكالي، صرح في أيلول/سبتمبر الماضي قائلاً: "كالعادة في فيراري، فان فالأولوية تتمثل في العمل لصالح الفريق، وهذا يعني أن سائقينا يدركان أن على الواحد منهما مساعدة الآخر في الجولات الحاسمة في حال طلب منه ذلك. حصل الأمر في السنة الماضية عندما تدخل ماسا لمساعدة رايكونن بعد فقدان الأول أي أمل بإحراز اللقب. ولو كان الوضع مقلوباً بين السائقين، لفعل كيمي الأمر نفسه لماسا".



    مونتيزيمولو يهنيء هاميلتون

    على جانب آخر، هنأ رئيس فريق فيراري الايطالي لوكا دي مونتيزيمولو البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس على إحرازه لقب بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا وان، على إثر جائزة البرازيل الكبرى النارية والتي تُوج على أثرها بطلاً للعالم على حساب سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا.

    قال دي مونتيزيمولو في بيان صادر عن الفريق الإيطالي: "أُهنيء لويس هاميلتون، أصغر بطل للعالم في تاريخ الفورمولا وان، كان خصماً قوياً، واستحق فوزه بجدارة. العام المقبل سيحمل الرقم واحد على سيارته، لكن من المؤكد أننا سنقوم بالمستحيل كي نستعيد هذا الرقم العام التالي".

    وكان لرئيس"الحصان الجامح" كلمة عطف تجاه سائقه البرازيلي ماسا الذي "شاهد لقب بطولة العالم يتبخر منه قبل ثواني على نهاية السباق".

    وأضاف دي مونتيزيمولو: "أتخيل كم كانت هذه اللحظة مؤلمة له، لكنني أتوجه إليه بالتهنئة، ليس فقط لما قام بها على الحلبة وأمام جماهيره حيث أكد أنه سائق يستحق لقب البطولة، إنما لنضجه وروحه الرياضية. إنه بطل كبير، ورجل عظيم".

    وعن إحراز فيراري لقب الصانعين للمرة السادسة عشرة، قال دي مونتيزيمولو: "الفوز باللقب للمرة الثامنة في آخر عشر سنوات، وهي نتيجة لا مثيل لها في أي رياضة جماعية على الصعيد العالمي، يؤكد أننا نشكل مجموعة استثنائية".


    شوماخر يدعم ماسا

    بدوره، قال الألماني مايكل شوماخر إن ماسا قادر على تجاوز الإحباط الذي سببته خسارة اللقب العالمي لصالح البريطاني هاميلتون لينافس في العام المقبل.

    أضاف شوماخر سائق فيراري السابق بموقعه على الانترنت //أهنيء لويس هاميلتون وأبعث بتحيات حارة إلى فيليبي وجميع أعضاء الفريق الموجودين في البرازيل، وبإمكان فيليبي الخروج من هذا السباق مرفوع الرأس لأن أداءه أقنع كل من ساوره شك حول مهاراته في القيادة، وسيعود بلا شك للهجوم في العام المقبل"

    وصعق شوماخر الذي اختبر دراجة نارية لفريق دوكاتي في البرتغال أمس الاثنين من الإثارة البالغة التي شهدتها نهاية السباق الختامي للموسم في البرازيل، مضيفاً "يالها من نهاية لم أر من قبل شيئا كهذا لا كمتسابق ولا كمشجع".

  2. #2
    الصورة الرمزية grandv8
    grandv8 غير متصل الإدارة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    28,640

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مبروكين لفريق ماكلارين.

    ونتظر اخبار جديدة عنهم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

راعي اعلامي لمعرض اكسس 2016

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14