السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نمو حصتي فولكسفاغن وفورد من السوق الاوروبية في يناير

زادت فولكسفاغن وفورد حصتيهما من السوق الاوروبية في شهر يناير كانون الثاني الذي كان قاتما لكل شركات صناعة السيارات حيث كانت منافساتها تويوتا ورينو وجنرال موتورز بين الأشد تضرراً، وأظهرت بيانات نشرتها يوم الجمعة رابطة صناعة السيارات الاوروبية (ايه.سي.اي. ايه) انخفاضا بنسبة 27 بالمئة في تسجيل السيارات الجديدة الشهر الماضي مع انخفاض تسجيل كل العلامات التجارية عدا جاجوار المتداعية التابعة لتاتا موتور الهندية والتي حققت نموا قويا مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي، ورغم تراجع الطلب على علامتي اودي وفولكسفاجن التابعتين لفولكسفاغن بنسبة ستة بالمئة و19 بالمئة على الترتيب الا أن المجموعة زادت نصيبها من السوق الاوروبية عموما بواقع 180 نقطة أساس الى 20.8 بالمئة، وكانت فورد هي الوحيدة القادرة على المنافسة معها في خضم تراجع تسجيل السيارات الجديدة بنسبة 19 بالمئة في حين عززت نصيبها من السوق بالاشتراك مع فولفو بنسبة 70 نقطة اساس الى 10.7 بالمئة.

"هيونداي" تكشف النقاب عن مفهوم السيارة الرياضية الجديد

ستكشف "هيونداي موتور" Hyundai Motor النقاب عن مفهوم سيارة جديد كلياً خلال المعرض الدولي للسيارات Salon International de L'Automobile الذي سيقام في جنيف في الثالث من مارس آذار المقبل، فيما تم إطلاق الصورة الأولى للسيارة في الآونة الأخيرة. ويصور هذا المفهوم الإبداعي مظهراً دراماتيكياً جديداً للسيارات الرياضية الصغيرة، حيث صممت هذه السيارة في مقر التصميم الأوروبي التابع للشركة في راسلشيم في ألمانيا، وسيكون العرض الأول لهذا المفهوم الجديد الذي يحمل الرمز "إتش إي دي - 6" HED-6، وسط جناح "هيونداي" في المعرض، وستعرض هناك سيارتان إضافيتان لإكمال المفاجآت الثلاث التي ستقدمها الشركة في هذا الحدث، حيث سيتم عرض سيارة "آي 20 " i20 ، وهي نسخة من سيارة مفعمة بالتحدي تشتمل على 3 أبواب من فئة "بي" B، وذلك للمرة الأولى التي تظهر فيها على المسرح، الأمر الذي سيعزز من عروض "هيونداي" للسيارات الصغيرة. أما سيارة "آي 30 بلو" i30 blue فستعرض التطبيق الأول من تكنولوجيا "الوقوف والانطلاق" stop-start التي يتم إدخالها على السيارات التي تنتجها "هيونداي"، وهي التكنولوجيا التي ستسهم في التقليل بشكل كبير من استهلاك الوقود وانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

مازدا تسوق مليوني سيارة من طراز مازدا 3 خلال وقت قياسي

أعلنت شركة سيارات مازدا عن أن انتاجها من الطراز مازدا 3 المعروف في اليابان بـ ( أكسيلا) وصل حتى مليوني سيارة مع نهاية شهر أكتوبر تشرين الاول 2008، وقد استطاعت مازدا أن تحقق هذا الرقم القياسي في غضون خمس سنوات وأربعة أشهر منذ أن بدأت بتصنيع الجيل الجديد من زووم زووم في عام 2002 أي أنها الفترة الزمنية الأسرع في الإنتاج، وتحظى مازدا3 بإقبال كبير في العالم نظراً لأدائها المتفوق وتصميمها العصري وقد ساعدت هذه الميزات على تسريع الإنتاج وزيادته إلى أن وصل الى مليوني وحدة خلال وقت قياسي ما جعلها الطراز الأول الذي تجاوز معدل إنتاجه السنوي على مدى 4 سنوات منذ بداية تصنيعه، وبدأت مازدا بتصنيع مادزا 3 في يونيو 2003 في ياماجوشي، غرب اليابان. ومنذ ذلك الوقت بيعت بأكثر من 101 دولة في العالم، فازت بـ 94 جائزة عالمية حتى الآن.

"ليبرتي للسيارات" تكشف عن طراز العام 2009 من هامر H3T

أصبح يتوفر الآن طراز العام 2009 من هامر H3T الجديد بالكامل في كافة معارض سيارات شركة ليبرتي للسيارات وشركة ليبرتي أبوظبي للسيارات. وتجلب هامر تصميمها قدراتها إلى سوق البيك أب من خلال H3T 2009، ويتمتع H3T بحجم أكبر من حجم البيك أب العادي وأصغر من البيك كبير الحجم، مما يضعه في فئة خاصة به في السوق. وهو يزخر أيضاً بكافة المميزات المتوقعة من هامر، بما في ذلك قدرة استثنائية للقيادة على الطرقات الوعرة ومقصورة داخلية فخمة تحتوي على كافة التجهيزات العملية ووسائل الراحة، وسيتوفر H3T الجديد بمحرك من طراز فورتيك بسعة 3,7 ليترات موزعة على 5 أسطوانات متتالية مع كامات علوية مزدوجة ونظام توقيت الصمامات المتغير لتوليد قوة تبلغ 242 حصاناً عند 5,600 دورة في الدقيقة وعزم دوران يصل إلى 327 نيوتن/متر عند 4,600 دورة في الدقيقة. وتنتقل هذه القوة إلى العجلات عبر نظام نقل حركة أوتوماتيكي من خمس نسب.


ميتسوبيشي تختبر سيارة "إيميف" الكهربائية في اوروبا

أعلنت شركة ميتسوبيشي لصناعة السيارات اليابانية أنها بصدد بدء تجارب على سيارتها الجديدة "إيميف" في أوروبا، وهي سيارة على شكل بيضوي للاستخدهم داخل المدن، بينما ستُطرح للبيع في اليابان الصيف المقبل، ووفقا لما أعلنه المستورد الألماني للشركة في هاترشايم، فإن الاختبارات التي ستجريها الشركة ستساعد المصممين على قياس مدى ملاءمة السيارة شبه المدمجة، والتي تعمل بالبطارية، للسوق الأوروبية التي تعتزم دخولها في العام 2010، وستطرح ميتسوبيشي 12 نموذجا أوليا من السيارة لاختبارها في كل من إسبانيا وهولندا وبريطانيا، وفيما بعد ستقام تجارب على السيارة في دول أخرى، وقالت الشركة إنها تخطط لبيع 2000 سيارة من طراز "إيميف" في اليابان، حيث تقدم الحكومة حوافز على الأسعار، وضرائب الطرقات، لإقناع سائقي السيارات بشراء المركبات الصديقة للبيئة، وتعمل سيارة "إيميف" بمحرك كهربائى قوة 47 كيلوواط، وجر خلفي، وهي مزودة ببطارية ليثيوم أيون 330 فولت، وأعلنت ميتسوبيشي أن السيارة تقطع بالنظام الكهربي فقط مسافة 144 كيلومتراً.

35% نمو مبيعات "لكزس" في الامارات

أعلنت الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لسيارات لكزس في الإمارات، تحقيق زيادة في المبيعات السنوية للعام 2008 قدرها 35%، مقارنة بالعام الذي سبقه، مما يعزز تأثيرها المتنامي في قطاع السيارات الفاخرة في الدولة. وحافظت العلامة الفخمة، ومنذ العام 2004، على تسجيل زيادة في المبيعات محققة معدل نمو سنوي تعدى نسبة 30%، وقال فيلكس والش مدير عام لكزس، الفطيم للسيارات ان الطلبات غير المسبوقة على LX570 أدت إلى نمو المبيعات بنسبة بلغت 400% مقارنة بالطراز السابق LX470، وأضاف: "سنقوم بإطلاق اثنتين من السيارات الجديدة المميزة، وسيتم طرح السيارة الأولى للعملاء الشهر المقبل، فيما سيتم طرح السيارة الرياضية المكشوفة IS300 في وقت لاحق من العام الحالي. ونستكمل حالياً برنامج الاختبارات للسيارة الهجينة الإستثنائية LS600Hl ، ونخطط لتقديم هذه المركبة الفاخرة فائقة الأداء لدولة الإمارات في الربع الأول من عام 2010.

جنرال موتورز تستغني عن 10 الاف وظيفة وتخفض الرواتب

قالت شركة جنرال موتورز انها ستخفض عدد العاملين الذين يتقاضون راتباً الى حوالي 63 ألفا من 73 ألفا خلال العام 2009 وتخفض رواتبهم، وخفض الوظائف هو أحدث خطوة تتخذها شركة صناعة السيارات المتعثرة لتقليص نشاطها قبيل عرض خطة لاعادة الهيكلة على الحكومة الامريكية في 17 فبراير شباط، وقالت جنرال موتورز في بيان بموقعها على الانترنت "هذه القرارات الصعبة يحتمها تراجع حاد لمبيعات السيارات في أنحاء العالم وضرورة اعادة هيكلة جنرال موتورز لكي تكون قادرة على البقاء في الاجل الطويل"، ويشمل الاجراء تسريح نحو 3400 من أصل 29500 موظف يتقاضون راتبا في الولايات المتحدة.

رئيس بيجو: قطاع السيارات يواجه كارثة على مستوى العالم

قال مسؤول تنفيذي بارز ان صناعة السيارات تواجه كارثة انتشرت على مستوى العالم حتى ان الاسواق الناشئة التي كانت الشركات المصنعة تعول عليها في تحقيق النمو توقف النمو فيها الان، وقال كريستيان ستريف الذي يرأس شركة بيجو ـ سيتروين انه يتوقع ان تتراجع مبيعات شركته ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا بنسبة 20 بالمئة في عام 2009 وتوقع المزيد من التراجع في 2010 وقال انه لا يرى نهاية منظورة للازمة في القطاع، وقال ستريف لمحطة اذاعة ار.تي.ال "المذهل في الوقت الراهن هو الكارثة العالمية في صناعة السيارات لان السوق البرازيلية والصينية والروسية توقفت عن النمو مثلها مثل الاسواق الاوروبية. وهذا يمثل انخفاضا بنسبة تزيد على 20 بالمئة"، وتتراجع مبيعات السيارات بسرعة كبيرة في الاقتصاديات المتقدمة منذ الخريف بسبب أزمة الائتمان وتدهور الاوضاع الاقتصادية ودفع عدم وضوح الرؤية الكثير من شركات السيارات لعدم اصدار توقعات بشأن عام 2009.

"بيجو" تجري تعديلات على طراز "206"

أجرت شركة "بيجو" الفرنسية لصناعة السيارات تعديلات على سيارتها "206" التي أنتجتها منذ 10 أعوام في مسعى للاقتراب من صدارة لائحة السيارات السوبرميني، وذكرت مجلة "أوتو موتور آند سبورت" الألمانية أن الشركة الفرنسية أعادت تصميم مقدمة السيارة لتأخذ شبكتها الأمامية شكل شبكة طراز بيجو 207 الهاتشباك ذات المظهر المنحوت، ومن المقرر إزاحة الستار رسمياً عن السيارة بشكلها الجديد، والتي تستهدف أوروبا، خلال معرض جنيف للسيارات، والذي سيقام في مارس آذار المقبل، وتشمل التعديلات التي أدخلت على السيارة الجديدة مصابيح أمامية أكبر، وصورة أكثر تميزاً لشعار بيجو المعدني (الأسد المتحفز) على غطاء المحرك، كما أعيد تصميم المصابيح الخلفية، ولوحة العدادات، وكذلك مجموعة التحكم المركزية، ولم تذكر الشركة الفرنسية شيئاً عن سيارة "206" المعدلة، والتي تباع في البرازيل والأرجنتين .

فورد تكرّم "الطاير للسيارات" لتحقيقها أفضل مبيعات في الإمارات

كرّمت فورد الشرق الأوسط مؤخراً شركة الطاير للسيارات، إحدى وكالات السيارات الراقية في دولة الإمارات ووكلاء فورد ولينكولن وميركوي المحليين، وذلك لنجاحها في تحقيق أعلى نسبة على الإطلاق في مبيعات العلامات التجارية الثلاث خلال عام 2008. كما جرى أيضاً تكريم الشركة على الأداء الاستثنائي والإنجازات الملفتة التي حققتها على صعيد رضى العملاء خلال الفترة ذاتها، وسجلت الطاير للسيارات، بالتعاون مع فرعها في أبوظبي والعين شركة "بريميير موتورز"، نمواً بنسبة 35% خلال عام 2008، ونجحت في زيادة حجم أعمالها بواقع 10 أضعاف منذ انطلاقها عام 2002، لتصبح اليوم ثاني أكبر وكيل فورد في الشرق الأوسط