كشف فريق رينو الفرنسي والسائق الإسباني فرناندو ألونسو بطل العالم السابق في سباقات الفورمولا وان، عن تفاؤلهما قبيل انطلاق موسم 2009، إثر التجارب "الإيجابية" التي قاما بها هذا الأسبوع على حلبة "خيريز" الإسبانية.

وقال ألونسو، بعد تحقيقه أسرع وقت أمس الأربعاء متقدماً على خصميه الرئيسيين، وحاملي لقب العامين الأخيرين، الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) والبريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين): "أنا راض للغاية عن النتيجة التي حققناها خلال هذه التجارب".

من جهته، قال كريستيان سيلك، المهندس المسؤول عن التجارب لدى رينو: "لقد كانت إيجابية، أظهرنا ثباتنا، وأن العمل الذي قمنا به حتى الآن كان مرضياً للغاية".

وقدرت الصحف الإسبانية الصادرة اليوم الخميس أن قوة سيارة رينو الجديدة "آر29" موازية لمستوى سيارتي ماكلارين وفيراري، بعد التحسينات التي طرأت على انسيابية المقدمة.

ورشحت صحيفة "أس" ألونسو، بطل العالم مرتين سابقاً، للفوز في جائزة ملبورن الأسترالية الكبرى التي ستفتتح الموسم في 29 آذار/مارس المقبل.

وستتيح التجارب المقبلة في مونتميلو بالقرب من برشلونة، التأكد من مستوى باقي الفرق الكبيرة . وبحسب هاميلتون، على ماكلارين أن تقوم بتحسينات على انسيابية السيارة.

وكان رئيس فريق رينو، الإيطالي فلافيو برياتوري، صرح خلال الأيام الماضية أن ألونسو "سيحارب على اللقب العالمي" هذا الموسم، وأضاف "سنكون في الأمام، بين الأفضل... بعد الموسم الصعب عام 2008".

وأضافت الصحف الرياضية الإسبانية الصادرة اليوم الخميس أن مستقبل رينو في الفورمولا وان غير مضمون بعد فقدانها لشريك أساسي هو مصرف "أي إن جي".

وبحسب صحيفتي "أس" و"ماركا" أعلن مدير عام رينو المفوض باتريك بيلاتا أن شركته ترغب مواصلة مشوارها في بطولة العالم، لكنها تريد أيضاً تخفيض تكاليفها ورفع أرباحها، وأن هذا الموضوع لا يشكل إحراجاً لها البتة.