السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نظام أندية السيارات.. جوانب استثمارية وسيطرة على مخاطر التفحيط



حبيب الشمري من الرياض
تشكل خطوة مجلس الوزراء التي أقرها اليوم والخاصة بإصدار نظام أندية السيارات والدراجات النارية نقطة تحول في هذا الرياضة التي تجتذب كثير من الشباب في السعودية.

ويعتقد رياضيون ومختصون في قضايا الشباب أن النظام سيكون أحد الخطوات العملية للقضاء على ظاهرة التفحيط التي تنتشر في المدن السعودية والتي يذهب ضحيتها كثير من الأبرياء. وجاء في قرار مجلس الوزراء اليوم أن من ملامح النظام استثمار أوقات فراغ الشباب وإيجاد الأماكن المناسبة دولياً لممارسة هواية رياضة السيارات والدراجات النارية، وفتح مدارس لتعليم مهارات رياضة السيارات والدراجات النارية وفق القواعد المعتمدة من الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية. وأسند مجلس الوزراء مهمة الإشراف على هذه الأندية إلى الرئاسة العامة لرعاية الشباب وهي القطاع المعني بأمور الشباب.



ولا يوجد حاليا نظام يؤطر هذه الرياضة رغم كثير من المحاولات من قبل بعض الهواة مدعومين من الاتحاد السعودي لرياضة السيارات الذي نجح في تنظيم عدد من الفعاليات العالمية مثل رالي حائل، وسباقات الريم في الرياض، ونشاط في الشرقية وجدة. وتشكو الشوارع السعودية من ظاهرة التفحيط بشكل مفرط، دعمها تأخر سن أنظمة مرورية صارمة، حيث لا يزال النظام الجديد للمرور في طور التجربة. ويقول بعض الشباب إن ندرة أماكن الترفيه مثل السينما، الأسواق، والمنتزهات المفتوحة تدفعهم إلى التوجه نحو هوايات خطرة من بينها التفحيط.







طµط­ظٹظپط© ط§ظ„ط§ظ‚طھطµط§ط¯ظٹط© ط§ظ„ط§ظ„ظƒطھط±ظˆظ†ظٹط© : ظ†ط¸ط§ظ… ط£ظ†ط¯ظٹط© ط§ظ„ط³ظٹط§ط±ط§طھ.. ط¬ظˆط§ظ†ط¨ ط§ط³طھط«ظ…ط§ط±ظٹط© ظˆط³ظٹط·ط±ط© ط¹ظ„ظ‰ ظ…ط®ط§ط·ط± ط§ظ„طھظپط­ظٹط·