حطم المنتخب الإسباني لكرة القدم الرقم القياسي العالمي لعدد الانتصارات المتتالية بعدما حقق الفوز الخامس عشر على حساب منتخب جنوب إفريقيا المضيف 2-صفر في اللقاء الذي جمعهما السبت 20-6-2009 على ملعب "فري ستايت" في بلومفونتين ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى من بطولة كأس القارات الثامنة المقامة حالياً في جنوب إفريقيا.

وسجل دايفيد فيا (52) وفرناندو لورنتي (72) الهدفين.

وحقق المنتخب الإسباني فوزه الثالث في 3 مباريات، علماً بأنه كان ضامناً التأهل إلى الدور نصف النهائي من الجولة الثانية، في حين تمكنت جنوب إفريقيا من التأهل رغم الخسارة مستفيدةً من التعادل السلبي بين العراق ونيوزيلندا.

وفك المنتخب الإسباني الشراكة مع نظيريه البرازيلي والفرنسي، وانفرد بالرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية، وكذلك عادل رقم فرنسا والبرازيل القياسي المتمثل بخوض 35 مباراة متتالية من دون هزيمة.

واستهل المنتخب الإسباني المباراة مهاجماً، وكانت أولى فرصه من تسديدة بعيدة لالبرت رييرا تمكن الحارس ايتوميلنغ كوني من تحويلها إلى ركنية (4)، ورد عليه تيكو موديزي بتسديدة من ركلة حرة مباشرة لكنها علت مرمى الحارس الإسباني خوسيه رينا (17).

وحاول فرناندو توريس من تسديدة بيسراه من داخل منطقة الجزاء إثر تمريرة تشافي هرنانديز تصدى لها كوني (22)، ثم أهدر اللاعب نفسه فرصة افتتاح التسجيل عندما انفرد بكوني اثر تمريرة من فرانشيسك فابريغاس لكن الحارس أنقذ الموقف ثم أبعدها المدافع ماثيو بوث من أمام المرمى (35).

وفشل مهاجم جنوب إفريقيا برنارد باركر في استثمار تمريرة زميله ستيفن بينار التي وضعته في مواجهة رينا لأنه تسرع في التسديد فوق المرمى (37)، ومرر بينار كرة أخرى متقنة لموديزي الذي سدد من مشارف المنطقة بجانب القائم الأيسر (40).

وقاد توريس هجمة مرتدة لإسبانيا ثم مرر الكرة إلى زميله دايفيد فيا الذي سددها من خارج المنطقة عالية عن المرمى (41).

وفي الشوط الثاني، نفذ تشافي ركلة حرة مباشرة مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى كوني (48)، واحتسب الحكم التشيلي بابلو بوزو ركلة جزاء للمنتخب الإسباني بعد أن أعاق ارون موكوينا قائد المنتخب الجنوب إفريقي فابريغاس داخل المنطقة، لكن فيا فشل في التسجيل بعد أن تصدى كوني لتسديدته فارتدت إلى الكرة إلى كارليس بويول (52).

ولم ينتظر فيا كثيراً لتعويض إخفاقه بعدما روض كرة عرضية وصلته من رييرا على صدره وسدد مباشرة من داخل منطقة الجزاء، فاستقرت على يسار الحارس داخل الشباك مفتتحا التسجيل لأبطال أوروبا (52).

وتمكن البديل فرناندو لورنتي من تسجيل الهدف الثاني لإسبانيا من تسديدة زاحفة من داخل منطقة الجزاء إثر ركلة ركنية (72)، ثم حاول باركر من تسديدة قوية بيسراه من خارج منطقة الجزاء لكن رينا تصدى لها (83).

وكاد سانتي كازورلا يضيف الهدف الثالث لإسبانيا بعد أن توغل داخل منطقة الجزاء وسدد بقدمه اليسرى ولكن كوني أبعدها إلى ركنية (84).