سحق برشلونة الإسباني النادي الأهلي المصري 4-1 في اللقاء الذي جمعهما على ملعب "ويمبلي" بلندن الأحد 26-7-2009، ضمن الجولة الثانية من بطولة ويمبلي الودية لكرة القدم.

وافتتح الإسباني بويان كركيتش التسجيل لأبطال أوروبا مبكراً (16)، ثم عادل هاني العجيزي (31)، قبل أن يضيف رويدا الهدف الثاني (41)، ويعزز جوفرن سواريز (56) وبيدريتو رودريغز ليديزما (67) فوز أبطال الدوري والكأس الإسبانيين.

وبسقوطه أمام برشلونة، تعرض بطل الدوري المصري لخسارته الثالثة على التوالي في غضون أسبوع واحد، بعد هزيمته أمام حرس الحدود صفر-2 في كأس السوبر المصرية الثلاثاء الماضي، ثم سقوطه المروع أمام سيلتيك الاسكتلندي صفر-5 الجمعة في الجولة الأولى من البطولة الودية التي تستضيفها العاصمة البريطانية.

وبدأت المباراة بضغط هجومي مكثف من جانب بطل الدوري الإسباني وسط حالة من التراجع التام للاعبي الأهلي، ما أسفر عن تسجيل هدف عن طريق الصاعد بويان كركيتش الذين تلقى تمريرة عرضية من خارج منطقة الجزاء، ثم توغل بالكرة مر من أكثر من مدافع، قبل أن يخدع أحمد السيد ويسدد الكرة في أقصى الزاوية اليمنى للحارس أمير عبد الحميد (15).

وأهدر محمد أبو تريكة فرصة إدراك التعادل عندما تلقى تمريرة عرضية رائعة من أحمد فتحي، لكن تسديدته الرأسية ذهبت مباشرة في أحضان الحارس (25).

وكاد أحمد علي أن يحرز هدفاً رائعاً للأهلي لكن تسديدته القوية مرت مباشرة بجوار القائم الأيمن لمرمى برشلونة (27).

وأعلنت الدقيقة 31 عن هدف التعادل للأهلي بعدما خاض أحمد علي مشوارا طويلاً من منتصف الملعب، ثم مرر كرة سحرية لهاني العجيزي الذي نجح في مراوغة الحارس وسجل أولى أهداف فريقه في البطولة.

وقبل 4 دقائق من نهاية الشوط الأول، أضاف رويدا الهدف الثاني للفريق الكتالوني بعدما راوغ الدفاع وأطلق قذيفة قوية من خارج منطقة الجزاء عانقت شباك أمير عبد الحميد.

ومع بداية الشوط الثاني، استعان مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا بكتيبة نجومه ودفع بميسي ويايا توريه وفيكتور فالديز.

وجاء الهدف الثالث لبرشلونة عن طريق جوفرن سواريز بعدما استغل ارتباك دفاعات الأهلي وسدد الكرة في الشباك وهو على بعد سنتيمترات قليلة من المرمى (55).

بعدها بدقائق، تلقى بيدريتو رودريغز ليديزما تمريرة رائعة من الايسلندي ايدور غوديونسون ليشق طريقه باتجاه منطقة الجزاء ويسدد الكرة مباشرة على يمين البديل أحمد عادل عبد المنعم محرزاً الهدف الرابع لبطل أوروبا (68).

وكاد المعتز بالله إينو يسجل هدفاً للأهلي بعدما أطلق قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها فيكتور فالديز ببراعة (70).

وأهدر فرانسيس أخطر فرصة للأهلي في الشوط الثاني بعدما تلقى تمريرة بينية من أبو تريكة انفرد على أثرها بمرمى فالديز، لكنه سدد في أحضان الحارس.

وبدا الارتباك واضحاً على دفاعات الأهلي طوال شوطي المباراة وخاصة في الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني التي كادت أن تشهد أكثر من هدف لبرشلونة.

يذكر أن الفريقين التقيا مرة واحدة من قبل في 24 ابريل/نيسان 2007 في القاهرة، حيث انتهت المباراة بفوز برشلونة بأربعة أهداف دون رد.

يشار إلى أن الجولة الثانية من البطولة تختتم مساء اليوم الأحد بلقاء يجمع توتنهام هوتسبير الإنكليزي بسيلتيك الاسكتلندي.