رغبة منها بزيادة رقعة حضورها في الأسواق العالمية، وفي أهم فئات السيارات الرائجة، تخطط إنفينيتي لتقديم ثلاث سيارات جديدة خلال السنوات الثلاثة القادمة، وتشمل طراز مدمج الحجم موازي لـ أودي A3، ومركبة نفعية رياضية SUV صغيرة، إضافة إلى طراز هاتشباك سيتم تطويره وصنعه على أساس سيارة نيسان الكهربائية «ليف».

وستركز الماركة اليابانية الفاخرة على طراز الحجم المدمج لتحقيق مبيعات أوسع في الأسواق الأوروبية، وسيتم تطويرها على أرضية مشتقة من أرضية الدفع الأمامي للجيل القادم من مرسيدس-بنز الفئة A. ويأتي ذلك ضمن اتفاقية التحالف التي جرى توقيعها بين الشركتين مؤخرا. ونفس تلك الأرضية يمكن تطويرها لاستيعاب مركبة نفعية رياضية صغيرة SUV.

أما السيارة الثالثة فستعتمد على الدفع بالكهرباء، وبالاعتماد على نفس تكنولوجيا نيسان ليف. وتقول مصادر بأن مشروع هذه السيارة سيتم تأكيده في القريب العاجل.

ومن المهم جدا لنيسان أن تطور سيارة أخرى على نفس أرضية وتقنية ليف لكي تتوزع النفقات الباهظة التي صُرِفت لتطوير السيارة الكهربائية على سيارتين بدلا من واحدة، ولكي تتمكن من تحقيق عوائد مالية أكبر عن استثماراتها. وتقول مصادر بأن سيارة إنفينيتي ستكون نسخة طبقة الأصل من ليف من الناحية التقنية، وستتمحور الاختلافات حول تعديل التصميمين الخارجي والداخلي.

وفائدة أخرى ستجنيها إنفينيتي جراء اتفاق التحالف مع مجموعة ديملر المالكة لعلامة مرسيدس-بنز ستكون استخدام محركات مرسيدس رباعية الأسطوانات سواء العاملة بالبنزين أو الديزل.

وحاليا تنحصر خيارات إنفينيتي بمحركات بنزين V6 وV8، ووفرت مؤخرا خيار المحرك V6 ديزل لأسواق أوروبا. ولكن بتقديم محركات رباعية الأسطوانات يمكن أن تحقق مبيعات أوسع سواء في أوروبا أو الصين.

وترجح مصادر داخلية أن يكون الجيل القادم من الصالون والكوبيه G أول سيارات من إنفينيتي استخداما للمحركات رباعية الأسطوانات من مرسيدس، وإن كانت مصادر أخرى ترجح أن تستعجل إنفينيتي تقديم المحرك رباعي الأسطوانات بالديزل من خلال الجيل الحالي للمركبة النفعية الرياضية EX.

وتقول مصادر من نيسان بأن كل الاحتمالات متاحة لـ إنفينيتي ومن ضمن ذلك تقديم سيارة ميني للمدن بمحرك خلفي يتم صنعها على أساس الجيل القادم من سمارت وسيارة صغيرة من رينو.