حمولة المركبة عبء قد يخلّ بتوازنها
إجراءات ضـروريـة لسفر بـري آمـــــن «2»





قال مدير الإدارة العامة للمرور اللواء محمد سيف الزفين، إن بعض المسافرين لا يستعدون جيدا للرحلات الطويلة التي تتطلب إجراءات خاصة، أهمها التقيد بالحمولة المناسبة، وتوثيقها بطريقة لا تخلّ بتوازن المركبة، أو تجعلها عبئا إضافيا عليها، لافتا إلى أن وضع الحقائب بطريقة عشوائية على ظهر المركبة يمثل مصدر خطر حقيقيا على ركابها.

وشدد الزفين على ضرورة اتباع الإجراءات التقليدية، مثل التأكد من صلاحية الإطارات، وعدد الركاب، وأهمية صلاحية أنوار المركبة، ووضع مصابيح خلف المقطورات، إن وجدت، وعدم ترك المركبة في حال تشغيل أثناء توقفها، وضرورة استخدام حزام الأمان أثناء السير، إضافة إلى أهمية وجود صندوق الإسعافات الأولية في المركبة، والتأكد من عملية الصيانة قبل الشروع في السفر.

وأشار إلى أن الدوريات المرورية ستخالف أي سيارة تفتقر إلى عوامل السلامة، ولم يستبعد أن يصل الإجراء إلى حجزها إذا كانت قيادتها لمسافات طويلة ستمثل تهديدا للركاب، موضحا أن الإشكال الأكبر يكمن في طريق العودة، حين يقطع المسافر آلاف الأميال، ويتلكأ في صيانة سيارته، ما يعرضه لحوادث قد تكون مميتة.

وأوضح أن هناك مواقع لفحص إطارات المركبة في عدد من المواقع، كالمنفذ الحدودي الرابط بين دولة الإمارات وسلطنة عمان (حتا)، ومحطة الإمارات على شارع الشيخ زايد قرب منطقة سيح شعيب، إذ تفحص الإطارات مجاناً للمسافرين براً للتأكد من صلاحيتها.

كما سيتم توزيع منشورات خاصة بحملة «السفر برا» عن طريق المنافذ، إذ إنها تشهد إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، خصوصا مع قرب موسم الصيف. أ

وأشار الزفين إلى تسجيل نحو 12 ألف مخالفة عدم صلاحية المركبة للسير، مؤكدا أن الاهتمام بصيانة المركبة ووضعها، من حيث الوزن والحمولة وعدد الركاب، يصب في المقام الأول في مصلحة قائدها وركابها، مناشدا المسافرين برا عدم التهاون في مثل هذه الأمور، لأن الحادث قد يقع في ثانية واحدة لأسباب بسيطة لا يتخيلها السائق.

وأفاد بأن وضع الحمولة أعلى المركبة يحتاج إلى نوع من التدقيق، لأن كثيرا من السيارات تفقد توازنها وتتدهور في المنحنيات بسبب تحميلها بطريقة لا تلائم وزنها أو ارتفاعها.

ط§ظ„ط¥ظ…ط§ط±ط§طھ ط§ظ„ظٹظˆظ… - ط¥ط¬ط±ط§ط،ط§طھ ط¶ظ€ط±ظˆط±ظٹظ€ط© ظ„ط³ظپط± ط¨ظ€ط±ظٹ ط¢ظ…ظ€ظ€ظ€ظ€ظ€ظ† «2»