A7maD.M







سيدني – الموتورنيوز: شهد معرض أستراليا الدولي للسيارات اليوم الكشف عن الجيل الجديد من شاحنة البيك أب مدمجة الحجم «2011 فورد رينجر» وتميزت بتصميم جريء فيما وعدت فورد بأن تقدم مركبتها الجديدة قدرات عملية عالية وتجربة ملكية غير مسبوقة ضمن هذه الفئة من المركبات مع الارتقاء بقوة المحرك وتجهيزات الأمان وقدرات السحب. وتأمل فورد في أن تساعدها مركبتها الجديدة على تبوأ مركز الصدارة ضمن فئة تهيمن عليها تويوتا هايلكس وميتسوبيشي L200.

ولم تبتعد فورد كثيرا عن موروثات الجيل السابق فيما يخص القدرة على التحمل وتوفير خيار اقتصادي متين لاحتياجات أسواق النقل الخفيف، ولكنها تضيف أبعادا جديدة في الاتساع والراحة وبيئة القيادة عالية الجودة والتجهيز والتي لا تقل بمستوياتها عن تقدمه سيارات الركاب التقليدية.

تطوير مشترك مع مازدا

وجرى تطوير رينجر الجديدة ضمن مجهود عالمي كبير جمع بين فورد ومازدا، وعملتا على تطوير أرضية موحدة جديدة كليا لتحل محل الأرضيتين الحاليتين. وتؤكد فورد بأن عملية التطوير انطلقت من شعارها الشهير لشاحنات البيك أب «البناء القوي من فورد» Ford Built Tough.

وستوفر فورد لعملاء رينجر تقنيات غير مسبوقة ضمن فئة شاحنات البيك أب المدمجة الحجم، ومن ضمن ذلك نظام الكاميرا الخلفية، نظام المساعدة على الركن، نظام مقاومة تأرجح المقطورات، ونظام للتحكم بالوزن المتغير. وأكدت فورد بأنها ستعلن عن المزيد من التجهيزات الأخرى خلال الشهور القليلة القادمة.

180 سوق عالمية

وسيتم تقديم رينجر الجديدة في القارات الخمس وستشمل أسواق التقديم أكثر من 180 دولة ليس من ضمنها الولايات المتحدة وكندا، وستتوفر المركبة بثلاث أشكال للجسم، وبالدفع الثنائي الخلفي 4x2 وبالدفع بالعجلات الأربعة 4x4، وبمستويين من الخلوص الأرضي، إضافة إلى 5 خيارات لمستويات التجهيز حسب احتياجات كل سوق.











وعبر عولمة المركبة وصب كافة المخصصات المالية والقدرات الفنية ضمن عائلة واحدة من مركبات البيك أب المدمجة الحجم، تسعى فورد إلى تحقيق حضور عالمي أوسع لمواكبة النجاح العالمي الكبير الذي حققته تويوتا عبر هايلكس. ولكي تتميز بمركبتها فقد قررت منحها المزيد من التقنيات ووسائل الراحة لتكون متفردة وأكثر تلبية لرغبات واحتياجات العملاء.

وتؤكد فورد بأن شاحنات البيك أب المدمجة تحمل أهمية عالمية أكثر من أي مركبة أخرى، وانطلاقا من ذلك ستسخر عمليات تسويق ضخمة تهدف إلى التركيز على التفوق التقني والهندسي لمركبتها ضد المنافسة.

ونلفت هنا أن رينجر ومنذ قرابة 20 عاما تمثل أفضل شاحنة بيك أب عالمية تقدمها فورد. ومن خلال التصميم الجديد الذي يبدو قويا ومفعما بالقوة ستسعى الشركة إلى لفت الانتباه.

في ثلاث مصانع حول العالم

وسيتم صنع رينجر الجديدة في ثلاث مجمعات إنتاج تابعة لـ فورد حول العالم، حيث قامت الشركة مؤخرا بأعمال توسعة كبيرة لمجمع إنتاجها في رايونغ بتايلاند التي تعتبر الآن عاصمة شاحنات البيك أب المدمجة في العالم، وسيلبي إنتاج هذا المصنع احتياجات أسواق آسيا باسيفيك. كما وسيتم صنع المركبة في الأرجنتين وجنوب أفريقيا.

ثلاث محركات جديدة

وعند تقديمها، ستوفر رينجر ثلاث خيارات للقوة: الأول هو محرك التوربو ديزل Duratorq TDCi I4 وتبلغ سعته 2.2 لتر ويتألف من 4 أسطوانات متتالية بقوة 150 حصان وبعزم 276 رطل-قدم.



محرك الديزل 2.2 لتر


كما ويعمل المحرك الثاني Duratorq TDCi I5 بتقنية التوربو ديزل وتبلغ سعته 3.2 لتر ويتألف من 5 أسطوانات متتالية بقوة 200 حصان وبعزم هائل يبلغ 346 رطل-قدم.




محرك البنزين 2.5 لتر





أما الخيار الثالث فسيعمل بوقود البنزين وهو المحرك Duratec I4 ويتألف من 4 أسطوانات متتالية وتبلغ سعته 2.5 لتر، ويمكن أعادة ضبطه ليعمل بوقود الإيثانول أو الغاز الطبيعي المسال.

وتشير فورد بأن المحركات الثلاثة جديدة، وأنها ستوفر الأداء الأفضل أمام المنافسة فيما يخص القدرات والاقتصاد في استهلاك الوقود. وأشارت بأن عمليات تطوير المحركات تمت في أستراليا، وأنها خضعت لاختبارات مكثفة حول العالم للتأكد من تحملها لبيئات الأسواق التي سيتم تقديمها فيها وذلك فيما يخص الطقس وكذلك أنواع الوقود المتوفرة.

أول ناقل أوتوماتيكي سداسي النسب

ولأول مرة ضمن الفئة، ستوفر فورد ناقل حركة أوتوماتيكي سداسي النسب هو الناقل Ford 6R80 والذي أدخلت عليه عمليات تعديل عديدة لتوفير الأداء المتوخى منه لشاحنة بيك أب مدمجة الحجم. وسيتوفر لخياري الدفع الخلفي والرباعي.

وسيوفر الناقل برمجة القيادة الاقتصادية العادية المريحة، وبرمجة الاستجابة الرياضية السريعة. ويحمل الناقل تقنية «منطق التحكم بالتدرج» Grade Control Logic والذي يعمل تلقائيا على التبديل العكسي على المنحدرات وذلك عند استشعار حاجة إضافية لطاقة الفرملة، وبذلك تزيد قدرات المركبة على القطر والسحب.

وستوفر فورد كذلك ناقل الحركة اليدوي سداسي النسب Ford MT82 وسيتميز بمسافات تحريك قصيرة لذراع ناقل الحركة لتأمين استجابة سريعة ودقيقة. وستحمل لوحة العدادات مؤشر خاص لحث السائق على التبديل التصاعدي لتحقيق أفضل استهلاك ممكن للوقود.

ولمحرك البنزين 2.5 لتر، سيكون الاختيار الأساسي الناقل اليدوي خماسي النسب Ford MT75.

ولطرز الدفع الرباعي من رينجر، سيتم توفير علبة تحويل مركزية بتحكم إلكتروني موثوقة ومجربة، حيث سيتمكن السائق وبكل سهولة من التحويل بين الدفع الخلفي وبين الدفع الرباعي عبر مفتاح إلكتروني مثبت على الكونسول الأرضي بجانب ذراع ناقل الحركة، وتوفر العلبة خيار النسب المنخفضة العالية H والمنخفضة L.

وستتوفر طرز الدفع الرباعي من رينجر الجديدة حسب الطلب بترس تفاضلي مجهز بقفل مركزي، أو بتقنية الحد من الانزلاق وذلك ضمن مجموعة واسعة من خيارات النسب النهائية.

التصميم الجريء

وتقدم مقصورة الركاب الأجواء الأكثر إشراقا وزهوا ضمن فئة البيك أب المدمج. وفيما تبدو اللوحة الأمامية مدهشة فإنها تصنع من قطعة واحدة لتكون سهلة التركيب. وتشير فورد بأن مكونات التجهيز الداخلي مصممة بألوان وأنواع مختلفة لتسمح بعمليات التغيير حسب ذوق كل عميل.



ويتسم التصميم الخارجي بالقوة والجرأة والعصرية العارمة، وتبدو مكونات الجسم مشدودة بقوة وصلدة وتعكس مظهرا واثقا يمكن الاعتماد عليه. ولن تكون رينجر قوية لاستخدامات النقل فحسب، بل وستكون أنيقة للغاية للتنقلات اليومية التقليدية داخل المدينة.



وقالت فورد بأنها أجرت عمليات استطلاع واسعة لعملاء البيك أب حول العالم للتعرف على ما يحبذونه في مركباتهم، وأكدت أن قبل كل شيء اتفقوا على أنهم يريدون مركبات تنفذ الأعمال المنوطة بها على أكمل وجه وبأقل التكاليف.



وتشير فورد بأن مصمميها تأثروا كثيرا بالتصاميم الحيوية لمعدات العمل مثل التي تصنعها دي-والت DeWALT، وبالأغطية الواقية التي تحملها ساعات G-Shock. فقد رأوا في تلك المعدات تصاميم مدهشة تدل على القوة والتحمل ولكنها في نفس الوقت عملية وسهلة الاستخدام.

الهيكل الصلب

تركز عمل فورد ومازدا على تعزيز عنصر الصلابة للهيكل مع الاهتمام بتحقيق أقصى درجات العزل الممكنة للضجيج والاهتزازات، وتوفير قدرات تحكم عالية وقوية تناسب احتياجات الاستخدامات اليومية العادية، وكذلك استعمالات أعمال النقل الخفيف والثقيل.

وكان هناك اهتمام بتوفير راحة مواكبة لسيارات الركاب التقليدية، مع تقليل الجهد المطلوب للتحكم بالتوجيه، وضمان دقة عالية بالتحكم والثبات.



وجرى تحسين الأداء الوعوري بالاعتماد على خلوص أرضي مرتفع يبلغ 23.2 سم. وعلى الرغم من إطالة قاعدة العجلات إلى 322 سم، واعتماد محاور أعرض للعجلات تبلغ 156 سم لطرز الدفع الرباعي و159 سم لطرز الدفع الخلفي، فإن قطر الدوران لـ رينجر الجديدة يوفر سهولة تحكم كبيرة خلال الحركة في الأمكنة الضيقة أو عند ركن المركبة.

أما نظام التوجيه العامل بتقنية الجريدة والترس فقد أعيد تصميمه كليا كي يوفر أداء صلبا وموثوقا وفي نفس الوقت تحكما دقيقا.

وتعتمد المركبة على تعليق أمامي جديد كليا بهندسة شعاب التحكم المزدوجة حيث جرى تزويدها بقوائم انضغاط تضمن أداء أكثر استقرارا ونعومة. وفي الخلف هناك أيضا تعليق جديد كليا سيوفر قيادة مريحة وثابتة بالاعتماد على زنبركات رقائقية.

ولم تترك فورد شيئا لمحض الصدفة، فقد راعت رفع أنظمة التحكم الكهربائية وتثبيتها في مستويات مرتفعة آخذة في الاعتبار أمطار الرياح الموسمية العارمة في شرق آسيا والتي تعرف بأمطار مونسون والتي يمكن أن تغرق الطرقات بكميات هائلة من المياه.

الحماية والأمان

كما وأخذت بالاعتبار ضرورة توفير أقصى درجات الأمان فمنحت مركبتها أكبر فرامل ضمن فئتها لضمان إيقاف المركبة بكفاءة عالية وفي أقصر مسافة ممكنة. ويبلغ قياس الأقراص الأمامية 32x302 ملم وتعمل عليها كلابات ثنائية المكابس، وفي الخلف ستكون الفرامل أسطوانية Drum وهي بقياس 55x270 ملم لطرز الدفع الخلفي و55x295 لطرز الدفع الرباعي.

وخضعت الفرامل لاختبارات مكثفة، حيث جرى اختبارها عند درجات حرارة منخفضة جدا وصلت إلى 30 درجة تحت الصفر في السويد، وكذلك عند درجات حرارة حارقة في وادي الموت بولاية كاليفورنيا، وجرى اختبار الفرامل على طرقات الأوتوبان مفتوحة السرعة في ألمانيا، وفي صحاري الـ آوتباك الأسترالية القاحلة.

ولتعزيز أداء الفرملة، وفرت فورد لـ رينجر برمجة التحكم الإلكتروني بالثبات ESP وتتضمن نظام التحكم بالجر Traction Control للعجلات الأربعة، وخاصية تسكين حركات الانعراج والتدحرج.

كما ووفرت نظام منع انقفال المكابح ABS ونظام التوزيع الإلكتروني لجهد الفرملة EBD. بل وستعمل أضواء التحذير الوامضة تلقائيا عند استشعار السيارة عملية فرملة سريعة وقوية.

وخضعت رينجر لعمليات اختبار مكثفة للتأكد من قوتها في مقاومة الصدمات وحماية الركاب، وستكون أول مركبة في فئتها توفر خيار الوسائد الهوائية الستائرية لكل أشكال الجسم.

وفيما يخص الحمولات، ستوفر رينجر صندوق خلفي يبلغ طوله 154.9 سم، وعرضه 156 سم، وعمقه 51.1 سم. وسيكون صندوق طراز القمرة المزدوجة أعرض 10 سم.