شيفروليه تكشف عن طراز «سونيك آر إس توربو» 2013



تعتزم شيفروليه خلال مشاركتها ضمن فعاليات معرض أميركا الشمالية الدولي للسيارات الذي سيقام منتصف شهر يناير الجاري عرض طراز رياضي عالي الأداء لسيارتها المدمجة الصغيرة الهاتشباك «سونيك» وهو «آر إس» 2013 الذي سيزود محركها بشاحن توربو، ومن المتوقع أن يبدأ طرحه في الاسواق العالمية أواخر العام الجاري.

ويعزّز الطراز الجديد تجربة القيادة والتصميم الشبابي لـ«سونيك» من خلال مزايا جديدة بطابع رياضي من الخارج والداخل، يوازيها محرّك «إكوتيك» سعة 1.4 لتر مزوّد بشاحن توربو وتبلغ قوّته 138 حصاناً وعزم دوران قدره 200 نيوتن/متر، ما يؤهل هذه السيارة لأن تكون الوحيدة ضمن فئتها التي تعمل بمحرك مزود بشاحن توربو.

كما زود هذا الطراز بفرامل قرصية على العجلات الأربع، وهي تعمل مع نظام رباعي القنوات لمنع انغلاق الفرامل، ويعتمد النظام المؤلف من أربع وحدات استشعار «وحدة لكل عجلة» توزيعاً الكترونياً لقوة الكبح، ما يجعل أداء الكبح متوازناً وفقاً لظروف الطريق ووزن الركاب والأمتعة.

ويتوافر طراز «سونيك آر إس» بتصميم الخمسة أبواب فقط، ويحتوي على نظام «شيفروليه» الحصري للمعلومات والترفيه «ماي لينك» كتجهيز قياسي. ويتيح تنزيل توجيهات الملاحة من خلال هاتف ذكي وعرضها على الشاشة الكبيرة الموضوعة في الكونسول الوسطي للوح القيادة، كما يوفر الاتصال الشخصي عبر شبكتي المعلومات الإخبارية والإذاعية.

وتبرز تجهيزات طراز 2013 على صعيد الهيكل من خلال واجهة أمامية حظيت بتصميم جديد لمصابيح الضباب، وبشبك أمامي خاص بهذا الطراز، كما طالت التعديلات مؤخرة السيارة التي زودت بجناح خلفي جديد وبمنظومة عوادم مصنعة من الكروم، إضافة إلى عجلات رياضية من قياس 17 بوصة، وحرص مهندسو التصميم على تعزيز القدرات الرياضية لـ«آر إس» من خلال أنظمة تعليق جديدة كثر انخفاضاً وأكثر صلابة مع وحدات تخميد معدّلة لتحسين الأداء.

ومن أبرز الملامح التي انتقلت من الطراز الاختباري الذي عرض للمرة الأولى في معرض ديترويت في عام 2010 إلى طراز الانتاج الذي سيعرض الشهر الجاري الحفاظ على الواجهة الأمامية لـ«سونيك آر إس» التي يتخذ تصميمها شكل السدّ الهوائي العميق، بهدف تعزيز عاملي الأداء والتماسك على الطريق، وتساند مداخل الهواء العمودية على جانبي الواجهة المنظر العريض والمنخفض للسيارة، كما تستوعب في الوقت نفسه مصابيح الضباب.

وتعكس المقصورة الداخلية بصورة مماثلة لتصميمها الخارجي ميزات الأداء العالي لهذا الطراز، فالمقاعد ذات التصميم الرياضي ثابتة وتوفر دعماً جانبياً كبيراً عند الانعطاف المفاجئ، أمّا ملمس المقود ذي التصميم العريض القاعدة فسيكون موضع تقدير من قبل هواة القيادة، خصوصاً الاستجابة الدقيقة عند الانعطاف.

وتعتبر مقصورة هذه السيارة بيئة متصلة بالإنترنت، بفضل شاشة نظام المعلومات والترفيه التي تعمل باللمس والبالغ قياسها سبع إنشات، ويتيح هذا النظام للعملاء إحضار مكتبتهم الخاصة من الأغاني والمقطوعات الموسيقية إلى السيارة، واستعمال هاتفهم الذكي وتقنية البلوتوث للاتصال بشبكتي المعلومات الإخبارية والإذاعية، وأنظمة الملاحة العالمية، كما يمكن عرض الخرائط الملاحية التي يتمّ تنزيلها على شاشة النظام، وعند توقف السيارة يمكن للركاب عرض لقطات الفيديو والصور الفوتوغرافية الشخصية على الشاشة نفسها من خلال هواتفهم.