حصلت كرايسلر 300 جنباً إلى جنب مع شقيقتها دودج تشارجر، على لقب السيارة الأكثر سلامة من جانب معهد التأمين في الولايات المتحدة للسلامة على الطرقات السريعة، محققة بذلك أعلى درجات الأمان والسلامة.
ويعترف معهد التأمين الأميركي بالمركبات التي تتحمل الاصطدامات القوية من الأمام والجانب والخلف وحالات الانقلاب.


وقد حصلت كرايسلر 300 الجديدة ودودج تشارجر على تقدير «امتياز»، وهو أعلى تقدير في جميع التصنيفات الأربعة.
وتنضم كرايسلر 300 الجديدة ودودج تشارجر إلى المركبات الخمس الأخرى لمجموعة كرايسلر ذ.م.م التي حصلت على لقب السيارة الأعلى من حيث السلامة من معهد IIHS في العام الماضي. وتم الاعتراف بسيارات دودج أفينجر وجورني وجيب غراند شيروكي وباتريوت، عندما يتم تجهيزها بوسائد هوائية جانبية اختيارية، وكرايسلر 200 بأنها تتحمل بصورة متفوقة الاصطدامات القوية.
ويتم الأخذ في الاعتبار ضرورة أن تشتمل المركبات على أنظمة اختيارية للتحكم الإلكتروني بالثبات (ESC) وهي الأنظمة التي تقلل إلى حد كبير من مخاطر الاصطدام. وتشتمل كل من كرايسلر 300 ودودج تشارجر على نظام ESC قياسي. ومن بين مزايا السلامة القياسية الأخرى وسائد هوائية ستارية جانبية طويلة، ووسائد هوائية جانبية للعنق موضوعة فوق المقعد، ووسادة لركبة السائق، ومشدات للرأس بالصف الأمامي من المقاعد والمساعدة في بدء صعود التلال ونظام لدعم الفرامل أثناء سقوط الأمطار ونظام للتنبيه.
وتوظف كل من كرايسلر 300 الجديدة ودودج تشارجر نهجا ذا شقين للسلامة، الشق الأول يتضمن عناصر السلامة النشطة مثل نظام التحكم الإلكتروني بالثبات والفرامل المانعة للانغلاق، فيما يتضمن الشق الثاني عناصر السلامة الكامنة، ومن بينها مشدات للرأس لركاب المقعد الأمامي ووسائد هوائية جانبية تكميلية ووسائد هوائية جانبية فوق المقعد.