«أكورد» الإصدار المحدود تصل إلى أسواق الشرق الأوسط




تستقبل أسواق الشرق الأوسط الشهر الجاري الطراز المحدود لسيارة الصانع الياباني العملاق «هوندا أكورد» المزودة بباقة من التجهيزات التي تعزز عوامل الرفاهية وديناميكيات القيادة.

وتسهم باقة التجهيزات في تحسين التصميم الخارجي، والتي تشتمل على جناح خلفي بطابع كلاسيكي يعزز القدرات الديناميكية، ومقدمة ومؤخرة وواجهة جانبية مطعمة بخطوط الكروم التي تسهم في إبراز التصميم الحاد الرياضي لسيارة السيدان العائلية، كما تبرز تطعيمات الكروم على صعيد الواجهة الأمامية تصميم المصد العريض الذي يعلوه شبكة أنيقة تضفي مزيداً من عناصر الرقي والفخامة لطراز الفئة المحدودة.

ولم تقتصر باقة التجهيزات على الهيكل الخارجي فحسب بل حظيت المقصورة الداخلية بالمزيد من عناصر الرحابة والجودة مع أزرار تحكم سهلة الوصول، وتتوافر قياسياً في جميع فئات «أكورد» أزرار مثبتة على عجلة القيادة للتحكم بنظام تثبيت السرعة والنظام الصوتي، وتأتي عجلة القيادة بعمود متداخل وقابل للميلان الذي يسهم مع المقعد الكهربائي ذي الوضعيات الثماني بإيجاد وضعية القيادة المثلى للسائق.

وحرصت هوندا على تزويد الفئة الأعلى ذات محركات الأسطوانات الست بمزايا الراحة والملاءمة العصرية مثل نظام إلغاء الضحيح النشط ومكيف هواء أوتوماتيكي لمنطقتين، بالإضافة لوفرة استخدام الجلد الفاخر داخل أرجاء المقصورة، فيما حضيت الفئة العليا لكل طرز المحركات الأربعة والستة بنظام هوندا الملاحي مع شاشة قياس ثماني بوصات.

وحافظ الصانع الياباني ضمن طرازه المحدود على المكونات التي تبرز هوية طرز «أكورد» من خلال الأداء المقترن باستهلاك اقتصادي للوقود، بالإضافة لعوامل السلامة والأمان عبر ست وسائد هوائية، ومساند رأس أمامية نشطة لحماية الرقبة عند الاصطدام الخلفي، ونظام المساعدة في ثبات المركبة «في إس إيه»، ونظام الفرامل المانعة لانغلاق العجلات مع نظام إلكتروني لتوزيع قوة الفرامل وهيكل بتقنية الهندسة المتوافقة.

ويأتي الطراز المحدود بنظام تعليق ذي شوكة مزدوجة في الأمام ووصلات متعددة في الخلف تسهم في تعزيز الأداء وإكساب السيارة ثباتاً أكبر على السرعات العالية وعند دخول المنعطفات على حدٍ سواء، بالإضافة إلى نظام النسب المتغيرة لمبدل السرعات الذي يوفر ثقة عالية وتحكماً كاملاً بالإداء.

وتأتي فئتا الإصدار المحدود عبر كل من «إل إكس» و«إي إكس» بخيارين من المحركات تبدأ بمحركات الأسطوانات الأربع نوع «إي ذ في تي إي سي» بسعة 2.4 لتر تنتج قوة 178 حصاناً، فيما يأتي الخيار الثاني بمحرك من النوع ذاته ذي أسطوانات ست وبسعة 3.5 لترات مزوداً بتقنية تكنولوجيا الإدارة المتغيرة للأسطوانات «في سي إم»، والذي تنتج عنه قوة 271 حصاناً.


[url=http://www.emaratalyoum.com/business/local/2012-04-07-1.474560]