كرايسلر C300
يحقق طراز سي 300 الجديد بالكامل الأداء القوي لسيارة سيدان رياضية والاتزان المتطور لسيارة سيدان فاخرة، ليحطم بذلك الحل الوسط التقليدي بين القيادة الحماسية وقيادة السيارات الفاخرة. كما تعتبر السيارة سي 300 طراز 2012 مرغوبة بشكل أكبر للمشترين لسيارات السيدان الرياضية الفاخرة، حيث يتم تجهيزها بمحركات وأنظمة نقل حركة متطورة بالإضافة إلى تصميم رائع جديد، من الداخل والخارج. وستتاح للزوار الفرصة لرؤية تشكيلة سيارات 300 التي تتميز بنظام صوتي قام بضبطه خصيصاً الدكتور دري ويستخدم مكبرات صوت قوية في جميع أنحاء السيارة.

قد تبدو كرايسلر 2012 أكثر عصرية وإن كانت لم تتخل عن الشخصية الهجومية في التصميم، إذ اعتمدت 300 على مظهر جذّاب وضعها بسهولة في قالب سيدان رجال الأعمال، دون أن يمسّ هوية العضلات التي طالما تمتعت بها السيارات الأمريكية، ففي الأمام جاءت شبكة التهوية كبيرة الحجم ذات الطلاء الكرومي، ومن فوقها نسر كرايسلر الجديد، لتمزج الحاضر بالماضي في إشارة واضحة إلى اعتزاز السيارة بجيناتها الأصلية.
ومن فوق الشبكة، تمتد الخطوط على غطاء المحرك الطويل والممتد، أما على جانبي الشبكة، فتأتي المصابيح ذات التصميم المستطيل والتي حصلت على إضاءة الـ LED بشكل مميز يضيء كحرف الـ C، ليستكمل باقة الوفاء لكرايسلر مع عدسات الزينون المتفاعلة مع المقود، والتي توفر تجربة إضاءة غاية في التميز لقائد كرايسلر 300.
على الأطراف تأتي السيارة كلاسيكية قوية، فأقواس العجلات المنتفخة والتي تبرز جانب العضلات في شخصية كرايسلر 300 جاءت أكثر وضوحاً من ذي قبل، إضافة إلى احتضانها للعجلات المعدنية الرياضية الكرومية قياس 19 بوصة على طريقة الـ Bling-Bling الأمريكية، والتي تستعرض تراثها المستمد من ديترويت مدينة الراب.
في الخلف جاءت فتحات العادم الكبيرة على الجانبين، في إشارة واضحة إلى ما تمتلكه السيارة من قلب أمريكي قوي، إضافة إلى المصابيح الخلفية الحمراء بالكامل، والتي تعيد أمجاد تلك الصيحة التصميمية الأمريكية بجانب الخط الكرومي الواصل بين جانبي السيارة، أيضاً يلاحظ البروز الواضح لغطاء صندوق الأمتعة والذي يعمل كمصدّ للهواء، لدعم مؤخرة السيارة على السرعات المرتفعة حال إذا ما أرادت 300 العبث بما لديها من أحصنة الهيمي النشطة.

..