ستهيمن محركات الصانع الياباني على مدار الساعة عبر تجهيزها لأكثر من نصف السيارات المشاركة ضمن فئة LMP2، بالإضافة الى سيارة نيسان "دالتا وينغ" الإختبارية.

• تُستخدم محركات نيسان من قبل 25% من السيارات المشاركة، أي أكثر من أي مُصنَع آخر
• تتصدر نيسان "دالتا وينغ" الإختبارية -التي تهدف الى إستهلاك نصف كمية الوقود التي تستخدمها سيارات السباق التقليدية – دخولاً مسيطراً الى سباق الـ 24 ساعة
• إختارت أكثر من نصف السيارات المشاركة ضمن فئة LMP2- 13 من أصل 20 سيارة - محركات نيسان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (06 يونيو 2012) –ستُشكل نيسان القوة المسيطرة على نسخة هذا العام من سباق 24 ساعة لومان، بعد أن إختار ربع المشاركين في السباق محركات نيسان المعدَلة من قبل نيسمو "نيسان العالمية لرياضة السيارات".
وستبرز سيطرة نيسان في سباق التحمل الشهير خلال 16/17 يونيو من خلال سيارة سباق نيسان "دالتا وينغ" الإختبارية،والتي تتمتع بدرجة عالية من الإبتكار والتي تهدف الى تغيير وجه رياضة السيارات عبر إكمال سباق 24 ساعة لومان مستخدمةً نصف كمية الوقود ونصف المواد التي تُصنَع منها الإطارات بالمقارنة مع سيارات الفئة LMP التقليدية.
وإنَ ما يقود المسؤولية في فئة LMP2، التي تُجهز نصف السيارات المتنافسة ضمنها بمحركات نيسان معدلة من قبل نيسمو، هما شركاء نيسان فريقي سيغناتك نيسان وغريفز موتور سبورت.
ومن بين السائقين المتنافسين على تحقيق النصر في فئة LMP2 لهذا العام سيكون هناك إثنان ممن تخرجا من أكاديمية GT الخاصة بـ نيسان، والتي جعلت من رياضة السيارات واقعاً يعيشه لاعبو البلاي ستيشن 3، وهما لوكاس أوردونيز – الذي سيتشارك بسيارته مع مارتن برندل سائق الفورمولا وان السابق – وجوردن تريسون بطل سباقات GTA.
وقال بول ويلكوكس، نائب رئيس أعلى في نيسان أوروبا: "سيكون سباق 24 ساعة لومان هذا العام الأكبر بالنسبة لنا حيث ستظهر نيسان "دالتا وينغ" الوجهة التي نتطلع أن نأخذ اليها تقنيات رياضة السيارات في المستقبل، فنحن نهيمن منذ الآن على الفئة LMP2 حيث تُدرك الفِرق أننا نستطيع أن نساعدهم على الربح في الوقت الذي يُعتبر فيه مشروع "دالتا وينغ" من النوع الإختباري في التصميم والتقنية والذي لا يمكن أن تنفذه الا شركة تتمتع بتفكير تقدمي وجراءة كشركة نيسان."
وأضاف ويلكوكس: "كأرضية إختبار لسيارة طرقات مستقبلية وإبتكار في مجال رياضة السيارات، لا يوجد أي شيء أعظم، أو أي مختبر تدقيق يتمتع بدعاية عالية أكثر من سباق 24 ساعة لومان بالنسبة للإختبارات التي تمثلها سيارة "دالتا وينغ" ، وبغض النظر عما اذا تمكنت السيارة من إنهاء السباق أو لا فإنَ مبدأها سيثبت أن التقنية التي تهدف الى تحقيق نسبة عالية من الفعالية في إستهلاك الوقود مستقبلاً هي أمر قابل للتطبيق اليوم.
وتُعتبر نيسان "دالتا وينغ" أكثر سيارة ثورية ظهرت في رياضة السيارات لجيل من الزمن، والهدف هو إثبات أنه من الممكن تحقيق نسبة عالية من الفعالية بإستهلاك الوقود عبر تصغير الأحجام وإستخدام حزم أيروديناميكية مبتكرة.
وصُمم كل أمر يتعلق بـ "دالتا وينغ" مع الأخذ بعين الإعتبار الفعالية في إستهلاك الوقود، حيث أنَ شكلها الفريد يجعلها تمتلك نصف نسبة الجرالأيروديناميكي لسيارات السباق التقليدية، فيما أنَ كل القطع التي تُصنع منها السيارة هي أصغر حجماً وتزن أقل بكثيرمما يتوفر لدى سيارات لومان التقليدية – بما فيها محرك نيسان المصغر سعة 1.6 ليتر DIG مع توربو- كما أنَ السيارة هي فريدة الى درجة جعلتها تشارك السباق خارج نطاق قوانين لومان حاملةً الرقم صفر ومستخدمةً المرآب رقم 56 المحجوز حصراً لسيارات السباق الإختبارية.
وكما يحدث مع "دالتا وينغ" ،فإنَ مشاركة نيسان في فئة LMP2تفتتح نفس الآفاق الجديدة بفضل وجود متخرجي أكاديمية GT الإسباني أوردونيز والفرنسي تريسون.
أنهى أوردونيز، الفائز بأول أكاديمية نيسان GT خلال العام 2008، سباق لومان للعام 2011 في المركز الثاني ضمن فئة LMP2، أما هذا العام فسيُسابق مع فريق غريفز موتورسبورت الى جانب الفائز بسباق 24 ساعة لومان للعام 1990 وسائق الفورمولا واحد السابق مارتن برندل وإبنه ألكس.
وفي مقابل ذلك وضمن مسعاه الذي يهدف الى أن يُصبح أول متسابق يغير قواعد اللعبة عبر الفوز بسباق لومان بشكلٍ مباشر، إنضم تريسون – الفائز بالنسخة الثانية من أكاديمية GT في العام 2010 – الى الفائز بالفئة LMP2 من سباق لومان 2011 أوليفيه لومبارد ووصيفه فرانك ميلو ضمن فريق سيغناتك نيسان.
الاســـم:	Nissan DeltaWing(1).jpg
المشاهدات: 299
الحجـــم:	168.4 كيلوبايت