مجلة سويدية تقيّم شيروكي
يتحقّق مهندسو مجموعة كرايسلر من تقييم مجلة سويدية لغراند شيروكي 2012، التي كانت تلتقط صوراً لهذه السيارة وهي تسير على عجلتين في مناورة صعبة تكشف أداءها الفائق في أصعب الظروف.

وبإلقاء الضوء من قِبل المجلة على هذا الحدث، قام مهندسو مجموعة كرايسلر بمحاولات عديدة لإعادة النظر بارتفاع العجلات عن الأرض في سيارة محمّلة بشكل صحيح. فلم تنتج الاختبارات المكثفة عن أي نتيجة من هذا القبيل. أجري تقييم لاحق في المجلة في 8 يوليو في السويد بحضور مهندسي مجموعة كرايسلر، قامت خلاله ثلاث سيارات بـ11 لفّة على مسار أعدّته المجلة. لم يقم أحد باستنساخ الحدث الأصلي. تم الحصول على نتيجة غير معهودة سجّلتها سيارة محملة بوزن يفوق قدرتها. وتمّ تسجيل قدرة الحمولة القصوى في غراند شيروكي على المركبة وفي دليل المالك.
لم يتم التصديق على المناورة القصوى التي أعدّتها المجلة من قبل أي هيئة تنظيمية، ولم يتم استخدامها لتسجيل أي تصنيفات للسلامة.

الأمان والسلامة
وتأخذ مجموعة كرايسلر على محمل الجد أي مخاوف تتعلق بالسلامة، كما أن المهندسين يقومون بفحص الاختبار من أجل استيعاب إدعاءات المجلة بشكل أفضل. وحسب "أعلى خيارات السلامة" من معهد التأمين الأمريكي للسلامة على الطرقات السريعة، غراند شيروكي 2012 هي سيارة الدفع الرباعي الحائزة على جوائز عالمية والتي تتميز بالنظام الإلكتروني للتحكم بالثبات وبالنظام الإلكتروني للحد من خطر الانقلاب كتجهيزات قياسية. فإنه يفي أو يتخطّى جميع مواصفات السلامة بينما أداؤه المتميز جعل منه سيارة الدفع الرباعي الأكثر حصداً للجوائز العالمية في التاريخ.
غراند شيروكي 2012 لها سجل حافل وممتاز عن السلامة. فهو من ضمن أعلى خيارات السلامة من معهد التأمين الأمريكي للسلامة على الطرقات السريعة. حصد جراند شيروكي ذات الدفع الرباعي أربع من أصل خمس نجوم حسب برنامج التقييم الشامل من قبل الهيئة الوطنية لسلامة الطرق الأمريكية NHTSA، والتي قيّمت جراند شيروكي 2011. أجري هذا التصنيف على طراز العام 2012 بسبب تشابه الطرازات جداً. ينطوي قسم من هذا البرنامج على إخضاع المركبات إلى منعطفات حادة كالخطّاف، الذي يعتبر أكثر قساوةً من تغيير المسارات المزدوجة المعدّة من قبل المجلة. لم يعرض طراز العام 2011 ارتفاع العجلات.

كرايسلر تحاول إعادة ابتكار النتيجة
استخدم المهندسون غراند شيروكي مع معدات مماثلة (الإطارات، الفرامل، إلخ)، وأجروا المناورات نفسها، فضلاً عن مناورات أكثر قساوةً - الفوارق المادية فقط كانت مجموعة كرايسلر استخدمت مركبات محملة حسب مواصفات الحدّ الأقصى للوزن. لم تنتهِ أيٌّ من هذه المناورات بالنتيجة التي سجلتها المجلة.