تويوتا هايبرد تحقق نصراً تاريخياً في بطولة العالم للتحمل
حلبة البحرين الدولية تستضيف الجولة القادمة
دبي، الإمارات العربية المتحدة، 18 سبتمبر 2012 – احتلت سيارة تويوتا للسباقات هايبرد TS030 التي يقودها ألكس وارز و نيكولاس لابيير مركز الصدارة من البداية إلى النهاية في الجولة الخامسة من بطولة العالم للتحمل التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات، والتي أقيمت بالبرازيل ضمن فعاليات سباق ساو باولو للتحمل لمدة 6 ساعات بمضمار إنترلاغوس، ليحقق الفريق أول انتصار له في ثالث سباق يشارك به. وبدأ ألكس وارز و نيكولاس لابيير السباق بمركز متميز، حيث حافظت سيارة تويوتا التي تحمل الرقم 7 على سجل رائع بفوزها بكل السباقات التي شاركت فيها، كما حققت أول فوز لتويوتا في أحد سباقات الاتحاد الدولي للسيارات بعد رالي الصين الذي فازت به تويوتا عام 1999.
وقد جاء فوز تويوتا الأخير بسباق التحمل الدولي بعد 20 سنة من فوز سيارتها TS010 بسباق مونزا عام 1992.
ويأتي هذا الانتصار كأفضل ختام لمسيرة مشروع نظام تويوتا هايبرد، الذي انطلق عام 2006 بهدف تطوير نظام هايبرد لسيارات السباق بقيادة هيساتيك موراتا الذي يشغل الآن منصب قائد مشروع تويوتا هايبرد. وقد حقق المشروع انتصاراً تاريخياً في يوليو 2007 حينما أصبحت تويوتا سوبرا أول سيارة هايبرد تفوز بسباق، وكان ذلك في سباق توكاشي الذي تبلغ مدته 24 ساعة. وقد ساهم تطوير التقنية الرائدة "المكثف السوبر" على نطاق واسع في تقليل الوزن وزيادة القوة، وبالتالي تكوين مجموعة مميزة للدفع والحركة في مركبة تويوتا هايبرد TS030.
وقال يوشياكي كينوشيتا، رئيس فريق تويوتا للسباقات : "هذا يوم رائع لنا جميعاً. وأود أن أشكر كل من شارك في هذا المشروع للمجهودات الجبارة التي بذلوها، وهذا الانتصار يجعلنا نشعر بالفخر. كما أود أن أشكر فريق أودي لمنافستهم لنا بشرف، لقد استمتعنا حقاً بالتنافس معهم، ونحن نكن لهم كل الاحترام تقديراً للإنجازات التي حققوها خلال السنوات الماضية، ومن المؤكد أن الانتصار على منافس قوي لم يكن بالأمر السهل. وهذه النتيجة المذهلة التي حققها فريق تويوتا تعبر عما تتمتع به بطولة العالم للتحمل من متعة وإثارة، ونحن ندرك تماماً أن فريق أودي سيعود للسباقات القادمة بقوة، ولذلك فإننا نتطلع لاستمرار التنافس معهم بروح يسودها الود والصداقة."
ومن جهته، قال هيساتيك موراتا، قائد مشروع تويوتا هايبرد: "بدأ مشروع تطوير نظام هايبرد للسيارات الرياضية عام 2006، في وقت بدت فيه هذه المهمة وكأنها مستحيلة. ولكن بفضل العمل الشاق الذي قام به زملائي في قسم السيارات الرياضية، وإدارة سيارات الهايبرد بشركة تويوتا للسيارات وشركة تويوتا موتور سبورت وشركة ORECA، تمكنا من تحويل هذا الحلم إلى واقع. ويعمل النظام اليوم دون أخطاء، وقد اتضح تماماً أن القوة التي تبلغ 300 حصان قد حققت فرقاً حقيقياً في زمن الدورة الذي نقطعه، حيث تعمل المكابح الهايدروليكية واستعادة الطاقة في تجانس تام، وأنا فخور بما أنجزناه. ومن المؤكد أن الفوز على منافس قوي مثل أودي وما تتمتع به من تقنيات متطورة يعد مصدر فخر لكل من شارك في هذا الإنجاز".
وبدأ نيكولاس لابيير السباق متقدماً حتى المنعطف الأول، ثم تولى ألكس وارز القيادة ليسبق المنافسين بأكثر من دقيقة. وقبل انتهاء السباق بساعتين ونصف الساعة، تمكن لابيير من زيادة تقدم هايبرد TS030 التي تحمل الرقم 7 إلى دورة كاملة. ومع دخول السباق إلى الساعة الأخيرة، سلم لابيير عجلة القيادة إلى وارز الذي توقف لدقائق قليلة للتزود بالوقود، ليتمكن في نهاية الأمر من تحقيق انتصار مستحق بأكثر من دقيقة.
وعبر ألكس وارز ، سائق فريق تويوتا للسباقات عن سعادته بهذا الانتصار قائلاً: "إنني فخور لأنني سائق تويوتا التي تمكنت من تطوير تقنية الهايبرد المذهلة، وأعتقد أننا قد تمكنا اليوم من إثبات قدرات هذه التقنية، حيث أن نظام تويوتا هايبرد للسباقات قد قدم أداءً استثنائياً. إنني أعشق مضمار إنترلاغوس، ولذلك فإن تحقيق الانتصار في هذا المضمار مع فريق تويوتا يمنحني شعوراً عظيماً، لاسيما وأنه يأتي فقط من ثالث مشاركة لنا. وأود أن أشكر جميع أعضاء الفريق، خاصة زميلي نيكولاس، للأداء المتميز الذي قدموه. لم يكن الأمر سهلاً، واندفعنا بشكل جنوني. وكان السر في انتصارنا هو التحكم في عملية تبديل الإطارات، ونجحنا في تحقيق الفارق في الدورة الثانية بفضل إطارات ميشلين. وقال رئيس فريقنا في لومانس: "انتم تشاهدون ونحن نندفع". وستستمر مسيرة انتصاراتنا في السباقات القادمة".
وسيشارك فريق تويوتا للسباقات في الجولة القادمة من بطولة العالم للتحمل والتي تقام في حلبة البحرين الدولية لمدة ست ساعات يوم 29 سبتمبر، حيث سيقود وارز ولابيير سيارة تويوتا هايبرد TS030 التي تحمل الرقم 7.
- انتهى –
نبذة عن تويوتا للسباقات في بطولة العالم للتحمل التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات
شاركت تويوتا في بطولة العالم للتحمل للمرة الأولى عام 1983 لتنطلق في مسيرة طويلة من سباقات التحمل التي كان من بينها مشاركات عديدة في سباق لا مانس 24 ساعة. وقد شاركت 38 سيارة تويوتا في 14 من سباقات لو مانس 24 ساعة. وعادت تويوتا في عام 2012 لسباقات التحمل وبطولة العالم للتحمل التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات بسيارتها الهايبرد LMP1 والهايبررد TS030. وتم إعادة تصميم الهيكل وبناؤه من قبل شركة تويوتا موتور سبورت، حيث يقيم فريق السباق. وتعتبر شركة تويوتا موتور سبورت المقر السابق لسباق تويوتا العالمي وفرق العمل الخاصة بسباق رالي ون، وكانت هي الجهة المسؤولة عن تصميم وتشغيل سيارة لو مانس TS020 (جي تي – ون) في عام 1998-1999. وتعمل الشركة في الوقت الحالي في مجال المشاركة في رياضة السيارات إلى جانب تقديم الخدمات الهندسية المتطورة للشركات الأخرى التي من بينها شركات مجموعة تويوتا.

الاســـم:	8002657485_440f483d17_b.jpg
المشاهدات: 270
الحجـــم:	390.6 كيلوبايت

الاســـم:	8002659720_201b498cdc_b.jpg
المشاهدات: 392
الحجـــم:	312.4 كيلوبايت