الجولة السابعة من بطولة العالم لسباقات التحملFIA WEC 2012 – اليابان 6 ساعات

أودي تتطلع قدماً لسباق اليابان

  • بطولة العالم لسباقات التحمل تزور اليابان للمرة الأولى
  • المنافسة على لقب السائقين لم تحسم بعد
  • أربعة سائقين من فريق أودي سبورت يوست على دراية كبيرة بحلبة فوجي اليابانية



إنغولشتات، 8 أكتوبر، 2012 - بعد فوز أودي في منافسات الجولة السادسة من بطولة العالم لسباقات التحمل FIA WEC تحت أجواء حارة في مملكة البحرين، يتوجه فريق أودي سبورت يوست بعتاده إلى اليابان لخوض غمار الجولة السابعة ما قبل الأخيرة من البطولة مع توقعات ممتازة، وذلك في 14 أكتوبر الجاري. تجدر الإشارة إلى أن فريق أودي سيحتفل بمشاركته الأولى في الجزيرة الآسيوية، حتى أن المخضرم توم كريستنسن سيحتفل بوصوله إلى عشرين عاماً كسائق سباقات. سيقام سباق اليابان المرتقب على حلبة فوجي المتطلبة جداً جنوب غرب العاصمة طوكيو حيث من المتوقع مشاهدة سباق مفعم بالحماس سيما وأن بطولة السائقين لم تحسم بعد.

عزز الثلاثي مارسيل فيسلر، أندريه لوتيرر، وبينوا تريلويه من صدارتهم لبطولة السائقين على حساب كل من ألان ماكنيش وتوم كريستنسن إلى 13.5 نقطة بعد سباق البحرين. وبهذا، تكون الفرصة متاحة للثلاثي لحسم لقب البطولة في اليابان، إلا أن التوقعات تشير إلى أن المنافسة على لقب بطولة السائقين لن تحسم حتى الجولة الأخيرة من البطولة في شانغهاي الصينية.

أما بالنسبة للأجواء المتوقعة في سباق اليابان 6 ساعات للتحمل، فمن المتوقع أن تكون أقل قساوة من أجواء البحرين الحارة حيث فاقت درجات الحرارة حدود الـ 35 درجة مئوية. فكون الحلبة تبعد قليلاً عن جبل فوجي الياباني، فمن المتوقع هطول الأمطار مع درجات حرارة منخفضة نوعاً ما خصوصاً في هذا الوقت من السنة.

تتمتع حلبة فوجي اليابانية التي يبلغ طولها 4.563 كلم بمنعطفات فريدة من نوعها ومتطلبة جداً الأمر الذي يعتبر تحدٍ كبير للسائقين بحد ذاته، إلا أن أربعة سائقين من فريق أودي يوست يتمتعون بخبرة ودراية كبيرتين بهذه الحلبة وهم: الألماني أندريه لوتيرر والفرنسي بينوا تريلويه، إذ انتقل الألماني بمسيرته الرياضية إلى اليابان منذ العام 2003، في حين قضى الفرنسي ما يقارب الـ 12 عاماً كسائق سباقات في تلك البقعة من القارة الآسيوية. أما توم كريستنسن فقد شارك في العديد من السباقات والمواسم في اليابان منذ تسعينيات القرن المنصرم، في حين يتمتع ألان ماكنيش بخبرة كبيرة من خلال تجاربه العديد في الحلبات اليابانية. وبهذا، يكون السويسري مارسيل فيسلر هو الوحيد الذي سيشارك للمرة الأولى على حلبة فوجي اليابانية. والجدير بالذكر مشاركة أودي بسيارتي أودي R18 e-tron quattro الهجينتين حتى نهاية الموسم.

وقد أكد الدكتور فولفغانغ أولريخ، رئيس قسم رياضة السيارات في أودي بأن سباق اليابان سيكون مختلفاً عن سباق البحرين الأخير قائلاً: "نتطلع قدماً لسباق اليابان الذي ستجري منافساته ضمن أجواء مغايرة عن تلك التي شهدناها في البحرين مع درجات حرارة أقل تحدياً. بينوا وأندريه يتمتعان بخبرة عالية في حلبة فوجي وآمل أن نقدم تأديةً قوية تماماً كما فعلنا في البحرين."

-انتهى-

ترتيب الخمسة الأوائل في بطولة السائقين بعد سباق البحرين
1 فيسلر/لوتيرر/تريلويه 139.5 نقطة، 2 كريستنسن/ماكنيش 126 نقطة، 3 كابيللو 77 نقطة، 4 ياني/بروست 74.5 نقطة، 5 دوما/دوفال 67 نقطة.

ترتيب بطولة الصانعين بعد سباق البحرين
1 أودي 173 نقطة، 2 تويوتا 44 نقطة.

برنامج سباق اليابان 6 ساعات
الجمعة، 12 أكتوبر
11:00-12:30 التجارب الحرة الأولى
15:30-17:00 التجارب الحرة الثانية

السبت، 13 أكتوبر
09:25-10:25 التجارب الحرة الثالثة
14:00-14:20 التجارب التأهيلية
14 المؤتمر الصحفي

الأحد، 14 أكتوبر
07:55-08:15 لفات التحمية
11:00-17:00 سباق اليابان 6 ساعات
17:15 المؤتمر الصحفي



باعت مجموعة أودي حوالي 1,302,659 سيارة خلال العام 2011. وسجلت الشركة في 2011 عائدات بلغت 44.1 مليار يورو وأرباحاً تشغيلية وصلت إلى حدود الـ 5.3 مليار يورو. تنتج أودي سياراتها في كل من إنغولشتات ونيكارسولم (ألمانيا)، جيور (هنغاريا)، شانغ شون (الصين) وبروكسيل (بلجيكا). أما أودي Q7 فيتم صناعتها في براتيسلافا (سلوفاكيا). وفي العام 2010 انضمت أودي Q5 إلى كل من أودي A6 وأودي A4 ليتم انتاجها من موقع أورانجاباد في الهند. ويتم إنتاج أودي A1 في مصنع بروكسيل منذ مايو 2010 في حين بدأ إنتاج A1 Sportback في عام 2012. الجدير بالذكر أن أودي Q3 تنتج في مصنع مارتوريل في إسبانيا منذ يونيو 2011. وتنشط الشركة في أكثر من 100 سوق حول العالم، وتمتلك شركات فرعية تشمل أودي هنغاريا موتور، أوتوموبيلي لامبورغيني هولدينغ في سانتا أجاثا بولونيز (إيطاليا) وAUDI BRUSSELS S.A./N.V. في بلجيكا وquattro GmbH في نيكارسولم بألمانيا، والصانع الإيطالي للدراجات النارية الرياضية دوكاتي موتور هولدينغ S.p.A. توظف AUDI AG ما يزيد عن 65,000 شخص حول العالم بمن فيهم 48,000 موظف في ألمانيا. وتخطط الشركة التي تعتمد الحلقات المعدنية الأربع شعاراً لها لاستثمار ما يزيد عن 13 مليار يورو بين 2012 و2016 وبشكل خاص في منتجات جديدة للحفاظ على ريادتها للتكنولوجيا المتقدمة في إطار الفلسفة التي تتبنّاها 'Vorsprung durch Technik'. وتخطط أودي لزيادة عدد طرازاتها إلى 42 طرازاً بحلول العام 2015. كما تعمل أودي حالياً على توسعة خط إنتاجها في المجر وستبدأ عمليات الإنتاج في فوشان (الصين) في أواخر العام 2013 والمكسيك ابتداءاً من العام 2016.

تولي أودي ومنذ فترة طويلة إهتماماً كبيراً بمسؤوليتها الإجتماعية بعدة مستويات، وذلك بهدف تأمين حياة معيشية أفضل للأجيال القادمة. ولهذا، فإن من أهم مفاتيح النجاح الدائم لعلامة أودي تتمحور حول حماية البيئة، الحفاظ على الموارد، والقدرة التنافسية الدولية والتطلع قدماً مع سياسة الموارد البشرية. وتمثل مؤسسة أودي البيئية مثالاً على إلتزام AUDI AG تجاه القضايا البيئية. وتحت عنوان "أودي نقل متوازن" تتوجه الشركة بنشاطاتها نحو تحقيق هدف كبير وهو: نقل خالٍ من إنبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

وقد أكدت AUDI AG التزامها نحو المنطقة من خلال إفتتاح مكتبها التمثيلي في الشرق الأوسط المملوك بالكامل للشركة الأم في العام 2005. وتشتمل سلسلة الطرازات الحالية في أسواق المنطقة على: أودي A1، A4،A5 Sportback, Coupe وCabriolet ، RS 5، بالإضافة إلى أودي A6 و S6، A7 و S7، A8 L و S8، أودي Q3، Q5 و Q7، وكل من TT Coupe/Roadster وTT RS Coupe عدا عن R8، R8 V10، R8 V10 Spyder، R8 GT وR8 GT Spyder.

الاســـم:	8066271421_167d5e87e9_b.jpg
المشاهدات: 271
الحجـــم:	251.8 كيلوبايت

الاســـم:	8066276631_2ffb61a862_b.jpg
المشاهدات: 225
الحجـــم:	209.8 كيلوبايت