أودي الشرق الأوسط تحقق أعلى نسبة مبيعات لها في المنطقة على الإطلاق
بزيادة إجمالية بلغت 18.3 بالمئة في 2012، و12.5 بالمئة لمبيعات الربع الثالث

دبي، 09 أكتوبر 2012- أعلنت أودي أنها بصدد تحقيق مبيعات قياسية جديدة في سوق الشرق الأوسط مع اقتراب العام 2012 من نهايته، حيث نجحت الشركة في تسجيل أرقام مبيعات قياسية لكل من شهر سبتمبر والربع الثالث من 2012 وللمبيعات الإجمالية للعام حتى الآن. فقد حققت مبيعات الأشهر التسعة الأولى من 2012 ارتفاعا نسبته 18.3 بالمئة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي ليصل إجمالي الوحدات المباعة إلى 6629 (5602 في 2011). بينما نجحت الشركة في تسليم 2355 سيارة للعملاء خلال الربع الثالث من العام بزيادة قدرها 12.5 بالمئة عن نفس الفترة من العام السابق (1877 سيارة). وحقق شهر سبتمبر أيضا رقما قياسيا بكونه أفضل شهور المبيعات على الإطلاق مع 902 وحدة مباعة، كاسرا حاجز الـ900 وحدة للمرة الأولى.

ولا تزال الإمارات العربية المتحدة أكبر سوق لأودي في المنطقة مع بيع 2747 وحدة فيها منذ بداية العام إلى الآن، وهو ما يمثل زيادة قدرها 12.2 بالمئة عن نفس الفترة من العام الماضي (2245 في 2011). وبشكل يرمز إلى الإمكانات الكبيرة للسوق، ستقوم شركة النابودة للسيارات، الوكيل الرسمي لأودي في دبي والإمارات الشمالية، بافتتاح أكبر صالة عرض لأودي في العالم في شهر نوفمبر المقبل في دبي.

ووصلت نسبة نمو المبيعات في الأسواق الخليجية إلى 26.5 بالمئة مع 6629 وحدة مباعة منذ بداية العام حتى الآن، (5602 في نفس الفترة من 2011) وبذلك بلغت نسب نمو المبيعات في جميع الأسواق الخليجية أرقاما مزدوجة، مع بقاء المملكة العربية السعودية والكويت أهم سوقين لأودي في الخليج بعد دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث بلغت المبيعات في كل منهما 1420 و948 وحدة شكلت نسب نمو 36.1 و 29.7 بالمئة على التوالي. كما ظلت أسواق الشرق الأدنى مستقرة إلى حد كبير، إذا ما صرفنا النظر عن سوريا التي توقفت فيها أعمال المبيعات.

وقد قادت الطرازات الصغيرة والمتوسطة مبيعات الشركة إضافة إلى سياراتها الرياضية المتعددة الاستخدامات (SUV). واستفاد زخم مبيعات أودي من الطلب القوي على طراز أودي A6 المتقدمة من الناحية التكنولوجية، محققة زيادة في مبيعاتها وصلت نسبتها إلى 70.3 بالمئة منذ بداية العام (2012: 1306، 2011: 767). أما مبيعات سيارة أودي A8 L سيدان، فقد ارتفعت بنسبة تصل إلى 32.3٪ (2012: 1261؛ 2011: 953). ولكن من جهة أخرى، تباطأت مبيعات أودي Q7 SUV النخبوية بصورة هامشية لتصل الى 1137 وحدة بيعت منذ بداية العام (2011: 1237). ويمكن للمستهلكين الذين ينتظرون النسخة المحدثة من طراز Q7 توقع وصولها في الربع الثاني من عام 2015. في حين حظيت أودي Q5 SUV بأداء جيد تمثل في ارتفاع مبيعاتها بنسبة 11.9 بالمئة عن العام السابق لتصل إلى 969 وحدة مباعة (2011: 866).

وإلى ذلك، قال جيف مانيرينغ، المدير الإداري لدى أودي الشرق الأوسط: "نحن على الطريق الصحيح نحو تحقيق رقم قياسي جديد لمبيعاتنا السنوية." وأضاف، "لقد تأثرت أسواق عديدة في المنطقة بفعل الاضطرابات السياسية، ومع ذلك، فإن أسواقنا في الدول الكبرى، وخاصة دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تمضي قدما في نموها بفضل الأداء القوي للطرازات الأساسية، وإطلاق الطرازات الجديدة، وتحسين البنية التحتية في مجال المبيعات وخدمة ما بعد البيع".

-انتهى-


باعت مجموعة أودي حوالي 1,302,659 سيارة خلال العام 2011. وسجلت الشركة في 2011 عائدات بلغت 44.1 مليار يورو وأرباحاً تشغيلية وصلت إلى حدود الـ 5.3 مليار يورو. تنتج أودي سياراتها في كل من إنغولشتات ونيكارسولم (ألمانيا)، جيور (هنغاريا)، شانغ شون (الصين) وبروكسيل (بلجيكا). أما أودي Q7 فيتم صناعتها في براتيسلافا (سلوفاكيا). وفي العام 2010 انضمت أودي Q5 إلى كل من أودي A6 وأودي A4 ليتم انتاجها من موقع أورانجاباد في الهند. ويتم إنتاج أودي A1 في مصنع بروكسيل منذ مايو 2010 في حين بدأ إنتاج A1 Sportback في عام 2012. الجدير بالذكر أن أودي Q3 تنتج في مصنع مارتوريل في إسبانيا منذ يونيو 2011. وتنشط الشركة في أكثر من 100 سوق حول العالم، وتمتلك شركات فرعية تشمل أودي هنغاريا موتور، أوتوموبيلي لامبورغيني هولدينغ في سانتا أجاثا بولونيز (إيطاليا) وAUDI BRUSSELS S.A./N.V. في بلجيكا وquattro GmbH في نيكارسولم بألمانيا، والصانع الإيطالي للدراجات النارية الرياضية دوكاتي موتور هولدينغ S.p.A. توظف AUDI AG ما يزيد عن 65,000 شخص حول العالم بمن فيهم 48,000 موظف في ألمانيا. وتخطط الشركة التي تعتمد الحلقات المعدنية الأربع شعاراً لها لاستثمار ما يزيد عن 13 مليار يورو بين 2012 و2016 وبشكل خاص في منتجات جديدة للحفاظ على ريادتها للتكنولوجيا المتقدمة في إطار الفلسفة التي تتبنّاها 'Vorsprung durch Technik'. وتخطط أودي لزيادة عدد طرازاتها إلى 42 طرازاً بحلول العام 2015. كما تعمل أودي حالياً على توسعة خط إنتاجها في المجر وستبدأ عمليات الإنتاج في فوشان (الصين) في أواخر العام 2013 والمكسيك ابتداءاً من العام 2016.

تولي أودي ومنذ فترة طويلة إهتماماً كبيراً بمسؤوليتها الإجتماعية بعدة مستويات، وذلك بهدف تأمين حياة معيشية أفضل للأجيال القادمة. ولهذا، فإن من أهم مفاتيح النجاح الدائم لعلامة أودي تتمحور حول حماية البيئة، الحفاظ على الموارد، والقدرة التنافسية الدولية والتطلع قدماً مع سياسة الموارد البشرية. وتمثل مؤسسة أودي البيئية مثالاً على إلتزام AUDI AG تجاه القضايا البيئية. وتحت عنوان "أودي نقل متوازن" تتوجه الشركة بنشاطاتها نحو تحقيق هدف كبير وهو: نقل خالٍ من إنبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

وقد أكدت AUDI AG التزامها نحو المنطقة من خلال إفتتاح مكتبها التمثيلي في الشرق الأوسط المملوك بالكامل للشركة الأم في العام 2005. وتشتمل سلسلة الطرازات الحالية في أسواق المنطقة على: أودي A1، A4،A5 Sportback, Coupe وCabriolet ، RS 5، بالإضافة إلى أودي A6 و S6، A7 و S7، A8 L و S8، أودي Q3، Q5 و Q7، وكل من TT Coupe/Roadster وTT RS Coupe عدا عن R8، R8 V10، R8 V10 Spyder، R8 GT وR8 GT Spyder.


الاســـم:	8070148495_e141b62a09_b.jpg
المشاهدات: 138
الحجـــم:	114.1 كيلوبايت

الاســـم:	8070150231_ea036a88c2_b.jpg
المشاهدات: 143
الحجـــم:	236.0 كيلوبايت

الاســـم:	8070149769_1033e6719e_b.jpg
المشاهدات: 144
الحجـــم:	526.3 كيلوبايت