قيمة العلامة التجارية لهيونداي تسجل تصنيفاً عالمياً جديداً


  • تعد هيونداي أسرع علامة تجارية نمواً في قطاع السيارات منذ العام 2005
  • معدل نمو قيمة العلامة التجارية لهيونداي يستمر بتجاوز متوسط معدل النمو في القطاع



شهدت شركة هيونداي موتور- صاحبة العلامة التجارية الأسرع نموا في قطاع السيارات- إرتفاع قيمة علامتها التجارية بنسبة بلغت 24.4٪ عن العام السابق لتصل قيمتها إلى 7.5 مليار دولار أميركي، وذلك وفقاً لتقرير أفضل 100 علامة تجارية عالمية للعام 2012 والصادر عن مؤسسة إنتربراند لاستشارات العلامات التجارية.

هيونداي المدرجة في قائمة أفضل 100 علامة تجارية عالمية لثمان سنوات متتالية، قفزت إلى الترتيب 53 على سلم المئة هذا العام، محققة تقدماً متطرداً منذ تحقيقها المركز 84 في العام 2005، كما أنها تعد أفضل نتيجة تحقيقها الشركة تاريخيا حتى الآن.


وقالت مؤسسة إنتربراند في بيان لها: "إن إستثمارات هيونداي الراهنة في الحملات العالمية، إضافة إلى التصاميم الجديدة لمنتجاتها وتلبية احتياجات العملاء ساهمت في نشر الوعي بشكل هائل بعلامة هيونداي التجارية في فترة قصيرة، ونحن نتطلع قدماً لنرى إلى أين ستصل هذه العلامة مستقبلاً".

إن معدل النمو الضخم للعلامة التجارية والذي وصل إلى 24.4٪ هذا العام تفوقت من خلاله على متوسط معدل نمو القطاع والمقدر بحوالي 11.2 في مئة. وبعيداً عن قطاع صناعة السيارات، فإن شركة هيونداي تعد واحدة من أسرع العلامات التجارية نمواً في العالم، تقترب عن كثب من معدل النمو الأسرع في العالم لبعض العلامات مثل شركات أبل وغوغل وأمازون.


بالإضافة إلى تركيز الشركة المستمر على الجودة، تعزي هيونداي نتائجها الممتازة لجهود إدارة العلامات التجارية. حيث أعلنت شركة هيونداي مفهومها الجديد "الرفاهية الحديثة" في العام 2011 من خلال معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات، كاشفة التوجه الجديد للعلامة التجارية وشعارها. وفي العام الجاري 2012 أطلقت هيونداي أول حملة لعلامتها التجارية العالمية "العيش بتألق".


وفي تعليقه على الموضوع قال تشو هونغ وون، الرئيس التنفيذي للتسويق من مقر شركة هيونداي موتور في العاصمة الكورية الجنوبية سيؤول: "إن النمو الكبير في قيمة العلامة التجارية، على الرغم من الصعوبات الاقتصادية العالمية والمنافسة الشرسة، يعكس الوضع المرموق لعلامتنا التجارية"، وأضاف وون: "سوف نعزز جهودنا لتصبح العلامة التجارية الأكثر شعبية من خلال تقديم المزيد من القيم التي تتجاوز توقعات العملاء".


جدير بالذكر أن مؤسسة إنتربراند تقوم باحتساب التصنيف العالمي باستخدام مستندات التوازن المالي للشركات جنباً إلى جنب مع أنشطة التسويق، كما تعكس التوقعات المحتملة لأرباح العلامة التجارية

حول شركة ’هيونداي موتور‘
تم تأسيس شركة ’هيونداي موتور‘ في العام 1967، ولقد نمت لتصبح ’مجموعة هيونداي موتور‘ وتضم أكثر من 24 شركة تابعة وشريكة تعمل ضمن قطاع المركبات. وقامت ’هيونداي موتور‘، التي يوجد لديها سبع مراكز تصنيع خارج كوريا الجنوبية شاملة تلك في الولايات المتحدة الأميركية، الصين، الهند، روسيا، تركيا, برازيل وجمهورية التشيك، ببيع 4,06 مليون سيارة دولياً سنة 2011. ويعمل في ’هيونداي موتور‘ أكثر من 80 ألف موظّف حول العالم وهي توفر مجموعة كاملة من المنتجات التي تشمل مركبات الركّاب الصغيرة إلى الكبيرة، المركبات الرياضية متعدّدة المهام والمركبات التجارية. ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات حول ’هيونداي موتور‘ ومنتجاتها عبر موقع الإنترنت: www.hyundai.com.


حول ’هيونداي الشرق الأوسط‘
يوجد المقرّ الإقليمي لشركة ’هيونداي موتور‘ للشرق الأوسط في دبي، الإمارات العربية المتحدة، ويرأسه المدير التنفيذي، توم لي. وتتألّف شبكة وكلاء ’هيونداي‘ في مجلس التعاون الخليجي والمشرق من: البحرين؛ الكويت؛ قطر؛ المملكة العربية السعودية: الدمّام، جدّة والرياض؛ الإمارات العربية المتحدة؛ الأردن؛ لبنان وسوريا.
وأعلنت ’هيونداي‘ عن تسجيلها أفضل مبيعات في منطقة الشرق الأوسط في العام 2011، حيث قامت ببيع ما يزيد على 283,953 مركبة، أي بزيادة قدرها 40%. وفي منطقتي الخليج والمشرق، تربّع الطرازان الفاخران، ’جنيسيس‘ و’سنتينيال‘، على رأس لائحة مبيعات ’هيونداي‘ القياسية لسنة 2011، بحيث ارتفعت المبيعات بنسبة 90%، إضافة إلى طراز ’إلنترا‘ وثاني أفضل طراز مبيعاً، ’أكسنت‘ الشهير. كما حقّقت مجموعة المركبات الرياضية متعدّدة المهام (توكسون، سانتا في وفيراكروز) أداءً جيداً أيضاً مع ارتفاع المبيعات بنسبة 4%.


الاســـم:	8108126572_de33ddf63d_b.jpg
المشاهدات: 121
الحجـــم:	132.6 كيلوبايت

الاســـم:	8108116841_99feae8871_b.jpg
المشاهدات: 124
الحجـــم:	454.5 كيلوبايت