أودي تعتزم مواصلة استثماراتها بلا كلل مع تخصيص 13 مليار يورو نفقات رأسمالية حتى عام 2016

  • أودي مستمرة في برنامجها الطموح للنفقات الرأسمالية
  • المدير المالي في أودي، أكسل شتروتبك: "سوف نواصل استثمار مبالغ كبيرة لدفع استراتيجيتنا للتنمية"
  • تدشين مصانع جديدة لأودي في كل من جيور (المجر)، فوشان (الصين)، سان خوسيه تشيابا (المكسيك)


إنغولشتات، 02 يناير 2013 - على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي تطبق بخناقها على الشركات حول العالم سوف تحافظ أودي على برنامجها الطموح للنفقات الرأسمالية، حيث تخطط المجموعة لاستثمار 13 مليار يورو حتى عام 2016 للحفاظ على وتيرة النمو وفقا لاستراتيجية الشركة للعام 2020. وسوف تصب هذه النفقات في المقام الأول على تطوير منتجات وتقنيات جديدة فضلاً عن بناء مصانع جديدة. وسيتم استثمار ما يقرب من 8 مليارات يورو في المواقع الألمانية في إنغولشتات ونيكازولم.

وتسعى أودي في المحافظة على برنامجها القوي للنفقات الرأسمالية عند حدود الـ 13 مليار يورو خلال السنوات المقبلة. وإلى ذلك قال أكسل شتروتبك، عضو مجلس إدارة الشؤون المالية والإدارية في AUDI AG: "سوف نستمر في استثمار مبالغ كبيرة لمواصلة استراتيجيتنا للتنمية،" وأضاف أن المجموعة تخطط لانفاق أكثر من ملياري يورو سنويا على المنتجات والتقنيات الجديدة.

وإجمالا، سيتم تخصيص أكثر من 10.5 مليار يورو حتى عام 2016 لتحديث وتوسيع محفظة أودي من المنتجات فضلا عن تمويل المجالات الأساسية مثل التصاميم خفيفة الوزن والمركبات الكهربائية ورفع كفاءة المحركات التقليدية.

وقد تم تخصيص ما يقرب من 8 مليارات يورو للمواقع الألمانية في إنغولشتات ونيكازولم على مدى السنوات الخمس المقبلة. بالإضافة إلى ذلك، سيتم الانتهاء من توسعة مصنع أودي في جيور بالمجر عام 2013 لتضم ورشة تصنيع الهياكل وورشة طلاء بالإضافة إلى ورشة كبس. كما أن المجموعة في صدد توسيع قدراتها في الصين. فمن المتوقع أن تبدأ السيارات ذات الحلقات الأربع بالخروج من خط تجميع مصنع فوشان بالصين في وقت مبكر من العام 2014. وعلاوة على ذلك، من المقرر أن يبدأ مصنع سان خوسيه تشيابا بالمكسيك بإنتاج سيارات أودي بحلول عام 2016.

وأضاف المدير المالي شتروتبك: "إن التوسع في بنيتنا التحتية للتصنيع حول العالم سيساعدنا على مواصلة النمو، فأودي تسعى إلى بيع أكثر من مليوني سيارة سنويا بحلول عام 2020 لتصبح علامة السيارات النخبوية رقم واحد في العالم. ولهذه الغاية، تأمل أودي أن تجذب ابتكاراتها الزبائن من كافة أنحاء العالم. وأخيرا وليس آخرا، تسعى الشركة إلى تحقيق التوازن بين النجاح المالي والاهتمامات الاجتماعية والبيئية في جميع أنحاء العالم لتعزيز صورتها المؤسسية التي لا نظير لها.

- انتهى -


باعت مجموعة أودي حوالي 1,302,659 سيارة خلال العام 2011. وسجلت الشركة في 2011 عائدات بلغت 44.1 مليار يورو وأرباحاً تشغيلية وصلت إلى حدود الـ 5.3 مليار يورو. تنتج أودي سياراتها في كل من إنغولشتات ونيكارسولم (ألمانيا)، جيور (هنغاريا)، شانغ شون (الصين) وبروكسيل (بلجيكا). أما أودي Q7 فيتم صناعتها في براتيسلافا (سلوفاكيا). وفي العام 2010 انضمت أودي Q5 إلى كل من أودي A6 وأودي A4 ليتم انتاجها من موقع أورانجاباد في الهند. ويتم إنتاج أودي A1 في مصنع بروكسيل منذ مايو 2010 في حين بدأ إنتاج A1 Sportback في عام 2012. الجدير بالذكر أن أودي Q3 تنتج في مصنع مارتوريل في إسبانيا منذ يونيو 2011. وتنشط الشركة في أكثر من 100 سوق حول العالم، وتمتلك شركات فرعية تشمل أودي هنغاريا موتور، أوتوموبيلي لامبورغيني هولدينغ في سانتا أجاثا بولونيز (إيطاليا) وAUDI BRUSSELS S.A./N.V. في بلجيكا وquattro GmbH في نيكارسولم بألمانيا، والصانع الإيطالي للدراجات النارية الرياضية دوكاتي موتور هولدينغ S.p.A. توظف AUDI AG ما يزيد عن 65,000 شخص حول العالم بمن فيهم 48,000 موظف في ألمانيا. وتخطط الشركة التي تعتمد الحلقات المعدنية الأربع شعاراً لها لاستثمار ما يزيد عن 13 مليار يورو بين 2012 و2016 وبشكل خاص في منتجات جديدة للحفاظ على ريادتها للتكنولوجيا المتقدمة في إطار الفلسفة التي تتبنّاها'Vorsprung durch Technik'. وتخطط أودي لزيادة عدد طرازاتها إلى 42 طرازاً بحلول العام 2015. كما تعمل أودي حالياً على توسعة خط إنتاجها في المجر وستبدأ عمليات الإنتاج في فوشان (الصين) في أواخر العام 2013 والمكسيك ابتداءاً من العام 2016.

تولي أودي ومنذ فترة طويلة إهتماماً كبيراً بمسؤوليتها الإجتماعية بعدة مستويات، وذلك بهدف تأمين حياة معيشية أفضل للأجيال القادمة. ولهذا، فإن من أهم مفاتيح النجاح الدائم لعلامة أودي تتمحور حول حماية البيئة، الحفاظ على الموارد، والقدرة التنافسية الدولية والتطلع قدماً مع سياسة الموارد البشرية. وتمثل مؤسسة أودي البيئية مثالاً على إلتزام AUDI AG تجاه القضايا البيئية. وتحت عنوان "أودي نقل متوازن" تتوجه الشركة بنشاطاتها نحو تحقيق هدف كبير وهو: نقل خالٍ من إنبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

وقد أكدت AUDI AG التزامها نحو المنطقة من خلال إفتتاح مكتبها التمثيلي في الشرق الأوسط المملوك بالكامل للشركة الأم في العام 2005. وتشتمل سلسلة الطرازات الحالية في أسواق المنطقة على: أودي A1، A4،A5 Sportback, Coupe وCabriolet ، RS 5، بالإضافة إلى أودي A6 و S6، A7 و S7، A8 L و S8، أودي Q3، Q5 و Q7، وكل من TT Coupe/Roadster وTT RS Coupe عدا عن R8، R8 V10، R8 V10 Spyder، R8 GT وR8 GT Spyder.

الاســـم:	8336632589_6db1e1a4cb_b.jpg
المشاهدات: 211
الحجـــم:	563.9 كيلوبايت