أودي الشرق الأوسط تجمع بين الجودة والكمية وتسدل الستار على 2012 بمبيعات قياسية بزيادة 16.4 بالمئة


دبي، 22 يناير، 2013 - منذ أن شيدت مكتبها التمثيلي في منطقة الشرق الأوسط، ونسب نمو علامة السيارات الألمانية النخبوية، أودي، في ارتفاع مضطرد في المنطقة. لقد نجحت أودي الشرق الأوسط خلال العام 2012 في تسجيل نمو قياسي في مبيعاتها بلغ 16.4 بالمئة مع تسليم 9,155 سيارة إلى العملاء. وتتوجه استراتيجية أودي في المنطقة اليوم بعد تعيين تريفر هِل، المدير الإداري الجديد لدى أودي الشرق الأوسط، نحو تعزيز مستويات الجودة والكمية للمبيعات وخدمة ما بعد البيع، الأمر الذي يدعم نموها في طريقها إلى تحقيق الهدف مع بيع 20،000 سيارة أودي سنويا بحلول عام 2020 في أسواق الشرق الأوسط.

"أودي في الوقت الراهن هي علامة السيارات الألمانية النخبوية الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط" قال تريفر هِل وأضاف معرباً عن توجهات الشركة لعام 2013: "ينصب تركيزنا في 2013 على تعزيز بنيتنا التحتية لناحية مرافق المبيعات ومراكز خدمة ما بعد البيع. ولهذا، فإننا جنبا إلى جنب مع شركائنا في أسواق المنطقة نعمل حاليا على تشييد سبعة مشاريع كبيرة. كما أننا نولي برامج التدريب أهمية كبرى، فمن خلالها يمكننا أيضا ضمان مستويات عالية من جودة خدمة ما بعد البيع. هذا عدا عن وضع آلية منهجية لضمان مستويات تأهيلية وتدريبية لجميع موظفي المبيعات والخدمة والمدراء لدى شبكة وكلاء أودي في المنطقة."

احتلت مبيعات أودي في سوق الإمارات العربية المتحدة 41 بالمئة من إجمالي مبيعات الشركة في منطقة الشرق الأوسط مع 3,819 سيارة أي بزيادة بلغت 21.7 بالمئة، مما يجعل من السوق الإماراتي أكبر أسواق المنطقة بالنسبة لأودي متبوعاً بكل من سوقي المملكة العربية السعودية والكويت مع 1,918 و 1,279 سيارة مباعة في 2012 على التوالي أي بزيادة نسبتها 26.0 و20.7 بالمئة. عموماً، سجلت أودي مبيعات قياسية في أسواق الشرق الأوسط عدا السوق السوري، حيث تم فيه تعليق جميع العمليات، أما السوق القطري فقد عرف مؤخراً تعيين وكيل جديد لـ أودي فيه.

الجدير بالذكر أن الصانع الألماني ذا الحلقات المعدنية الأربع قد طرح خلال العام المنصرم طرازات جديدة منها أودي A4 وA5 بفئاتها المختلفة بالإضافة إلى أودي Q3 الرياضية المتعددة الاستخدامات ذات الحجم المدمج وعائلة الفئة S الرياضية. كما تجدر الإشارة إلى أنه قد تم بيع 1,738 و1,730 سيارة أودي من فئتي C وD السيدان الكبيرتين وهما A6 وA8 Lعلى التوالي اللتان تعتبران الأكثر مبيعاً في أسواق المنطقة، وقد احتل السوق الإماراتي الحصة الأكبر من مبيعات هاتين السيارتين النخبويتين بنسبة 36 بالمئة من إجمالي مبيعات الطرازين في المنطقة. أما الفئتين C وD من السيارات الرياضية المتعددة الاستخدامات SUV فسجلتا مبيعات متقاربة بلغت 1,349 أودي Q5 و1,596 أودي Q7. أما لناحية النمو، فتتصدر أودي A6 اللائحة عن جدارة واستحقاق بنسبة 54.1 بالمئة أمام شقيقتها الكبرى A8 L مع 17.1 بالمئة ومن خلفهما Q5 بنسبة 10.8 بالمئة في وقت لا يزال فيه الطلب على أودي Q7 مستقراً.

سيشهد العام الجاري وصول مجموعة جديدة من طرازات أودي إلى أسواق المنطقة وهي أودي RS 4 Avant، مجموعة طرازات R8 و أودي RS 5 Cabriolet.

-انتهى-


سلّمت مجموعة أودي 1,455,100 سيارة خلال العام 2012. وسجلت الشركة منذ يناير وحتى ديسمبر 2012 عائدات بلغت 37.7 مليار يورو وأرباحاً تشغيلية وصلت إلى حدود الـ 4.2 مليار يورو. تنتج أودي سياراتها في كل من إنغولشتات ونيكارسولم (ألمانيا)، جيور (هنغاريا)، شانغ شون (الصين) وبروكسيل (بلجيكا). أما أودي Q7 فيتم صناعتها في براتيسلافا (سلوفاكيا). وفي نوفمبر من عام 2012 انضمت أودي Q7 إلى Q5 وA4 وA6 ليتم انتاجها من مصنع أورانجاباد في الهند. ويتم إنتاج أودي A1 في مصنع بروكسيل منذ مايو 2010 في حين بدأ إنتاج A1 Sportback في عام 2012. الجدير بالذكر أن أودي Q3 تنتج في مصنع مارتوريل في إسبانيا منذ يونيو 2011. وتنشط الشركة في أكثر من 100 سوق حول العالم، وتمتلك شركات فرعية تشمل أودي هنغاريا موتور (جيور/المجر)، أوتوموبيلي لامبورغيني هولدينغ في سانتا أجاثا بولونيز (إيطاليا) وAUDI BRUSSELS S.A./N.V. في بلجيكا وquattro GmbH في نيكارسولم بألمانيا، والصانع الإيطالي للدراجات النارية الرياضية دوكاتي موتور هولدينغ S.p.A. توظف AUDI AG ما يزيد عن 68,000 شخص حول العالم بمن فيهم 50,000 موظف في ألمانيا. وتخطط الشركة التي تعتمد الحلقات المعدنية الأربع شعاراً لها لاستثمار 13 مليار يورو بين 2012 و2016 وبشكل خاص في منتجات جديدة للحفاظ على ريادتها للتكنولوجيا المتقدمة في إطار الفلسفة التي تتبنّاها'Vorsprung durch Technik'. وتخطط أودي لزيادة عدد طرازاتها إلى 42 طرازاً بحلول العام 2015. كما تعمل أودي حالياً على توسعة خط إنتاجها في المجر وستبدأ عمليات الإنتاج في فوشان (الصين) في أواخر العام 2013 والمكسيك (سان خوسيه تشيابا) ابتداءاً من العام 2016.

تولي أودي ومنذ فترة طويلة إهتماماً كبيراً بمسؤوليتها الإجتماعية بعدة مستويات، وذلك بهدف تأمين حياة معيشية أفضل للأجيال القادمة. ولهذا، فإن من أهم مفاتيح النجاح الدائم لعلامة أودي تتمحور حول حماية البيئة، الحفاظ على الموارد، والقدرة التنافسية الدولية والتطلع قدماً مع سياسة الموارد البشرية. وتمثل مؤسسة أودي البيئية مثالاً على إلتزام AUDI AG تجاه القضايا البيئية. وتحت عنوان "التقدم عبر التكنولوجيا" تتوجه الشركة بنشاطاتها نحو تحقيق هدف كبير وهو: نقل خالٍ من إنبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

وقد أكدت AUDI AG التزامها نحو المنطقة من خلال إفتتاح مكتبها التمثيلي في الشرق الأوسط المملوك بالكامل للشركة الأم في العام 2005. وتشتمل سلسلة الطرازات الحالية في أسواق المنطقة على: أودي A1، A4،A5 Sportback, Coupe وCabriolet ، RS 5، بالإضافة إلى أودي A6 و S6، A7 و S7، A8 L و S8، أودي Q3، Q5 و Q7، وكل من TT Coupe/Roadster وTT RS Coupe عدا عن R8 Coupe، R8 Spyder وR8 V10 plus.

الاســـم:	8404187923_bb17ff10af_b.jpg
المشاهدات: 388
الحجـــم:	192.2 كيلوبايت

الاســـم:	8405282018_ba849a3c9c_b.jpg
المشاهدات: 314
الحجـــم:	223.4 كيلوبايت

الاســـم:	8404191623_822afb97d6_b.jpg
المشاهدات: 304
الحجـــم:	396.3 كيلوبايت