إنها الأسطورة بحد ذاتها لكزس LFA

قيادة تجريبية رائعة للسيارة السوبر رياضية لكزس LFA أجراها جيرمي كلاركسون مقدم البرامج والمذيع البريطاني الشهير المتخصص في عالم السيارات والذي عرفناه من خلال برنامجه الناجح توب غير
إنها الأسطورة بحد ذاتها بهذه الكلمات يصف كلاركسون قيادته التجريبية لسيارة لكزس LFA.
سيارة خارقة تخطف الأبصار سواء كانت على الطرقات المعبدة أو في المرتفعات والهضاب ، لقدرتها العالية للتكيّف مع جميع أنواع الطرقات.
إنها سيارة سوبر رياضية فارهة من الدرجة الأولى ذات بابين والتي صنعتها لكزس بإصدار خاص ومحدود الكمية
ومن مميزاتها التي يطلعنا عنها كلاركسون والتي لفتت انتباهه من الوهلة الأولى محركها القوي V10 سعة 4.8 لتر والذي ينقل قائدها بسرعة فائقة من 0-100
في غضون 3.7 ثانية.
ويتابع وصفه للكزس LFA من خلال أدق التفاصيل التي دونها بعد اختباره للسيارة
من التصميم الخارجي المبهر إلى المقصورة الداخلية الذي يعتبرها تحفة فنية بحد ذاتها. إنها سيارة غير عادية أنتجت منها الشركة 500 نسخة فقط، وعمل في مشروعها فريق ضخم من المصممين والمهندسين الذي كسروا أرقام قياسية وغيروا في معادلات الهندسة والتصميم وابتكروا لتصنيعها مواد جديدة ليصلوا بعلامة «لكزس» إلى آفاق غير مسبوقة في تحد واضح للعلامات االأخرى.
وتدل مواصفات السيارة حسب وصف كلاركسون على قدراتها الفائقة، فهي مصنوعة من مواد كربونية خفيفة الوزن وقوية الاحتمال، وهي تقنية بدأت شركات الطيران في استخدامها في أجيالها الجديدة بدلا من الألمنيوم. أما القلب النابض لهذه السيارة فهو محركها القوي بسعة 4.8 لتر والمكون من عشر أسطوانات والذي يولد 552حصان والمرتبط بناقل حركة أوتوماتيكي بست سرعات يدفع السيارة بقوة لتصل إلى سرعة قصوى مقدارها 325 كم في الساعة.
و يتقاطع وصفه للسيارة مع وصف كبير مهندسي LFA، هاروهيكو تاناهاشي،
والذي بين بأنها «سوبر كار» مصممة من أجل تحقيق هدف واحد، وهو تجربة قيادة فريدة. ويضيف أنه وفريقه قدموا في السيارة تقنيات فريدة تجعلها أكثر السيارات إثارة في القيادة. ونجح فريق التصميم في الحفاظ على وزن السيارة في الحد الأدنى بالتحول من استخدام الألمنيوم إلى الكربون والمواد البلاستيكية المعالجة والقوية لتبطين جسم السيارة وهيكلها السفلي.
يصف كلارستون لوحة القيادة بأنها من أجمل ما شاهد حيث تتكون من شاشة عليها مؤشرات ضوئية دائرية ذات أضواء بيضاء. وتتحول الإضاءة إلى اللون الأحمر عند تخطي دورات المحرك تسعة آلاف دورة في الدقيقة. ويمكن برمجة الشاشة بحيث تتحول الإضاءة إلى اللون الأخضر أو الأصفر لتنبيه السائق إلى التوقيت الأمثل لنقل التروس إلى سرعات أعلى. وتحتوي الشاشة على الكثير من المعلومات الأخرى، مثل سرعة السيارة والمسافة التي جرى قطعها. ويمكن للسائق عن طريق ذراع على يسار المقود التحكم في المعلومات وعرض الأرقام والمؤشرات التي يحتاج إليها. ولدى بداية التشغيل تظهر أربع دوائر صغيرة من المنتصف لتوضيح درجة حرارة الزيت والماء ومقياس الوقود وضغط الزيت ثم تتحرك الدوائر إلى أركان الشاشة لكي تأخذ أوضاعها على جانبي المؤشر الرئيسي.
ويتابع كلارستون LFA تتميز بنظام مكابح يعد من اقوى ما تم تصنيعه في العالم بحيث يتلائم مع سيارة سوبر رياضية تفوق سرعتها المائتي ميل في الساعة. وهي مصنوعة من مواد كربونية سيراميكية أخف وزنا من الصلب وأكثر احتمالا للحرارة ومقاومة للتأكل من الاحتكاك.
ويختتم كلاركسون بالقول:" أنها اسطورة ولن أبدّل رأيي في هذه السيارة، وأنا على يقين تام بأنها أفضل سيارة قمت بقيادتها"


الاســـم:	8464999446_cc6794220e_b.jpg
المشاهدات: 902
الحجـــم:	373.8 كيلوبايت