السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أفادت وزارة الاقتصاد بأنها بدأت خلال اليومين الماضيين باستدعاء ‬127 سيارة «هيونداي فيلوستر» طراز عام ‬2012، بغرض تنفيذ حملة صيانة وفحص وقائي مجانية للجزء الزجاجي لسقف السيارة، تفادياً لتعرضه لتشققات مفاجئة أثناء القيادة.من جهة أخرى، أوضحت الوزارة بأنها تعد حالياً لاستدعاء حافلات «مان» طرز أعوام ‬1995 حتى ‬2007، بغرض تجنب أي تلفيات محتملة لذراع التحكم السفلية.إلى ذلك، أكدت «الاقتصاد» خلو أسواق الدولة من مكائن مخصصة لصنع القهوة وألعاب وكراسي أطفال معيبة، كانت الشركات العالمية المصنعة لها أعلنت حملات صيانة لعدم توافر الأمان فيها.«هيونداي فيلوستر»وتفصيلاً، قال مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم سعيد النعيمي، إن «الوزارة اتفقت خلال اليومين الماضيين مع (جمعة الماجد) على تنفيذ الحملة محلياً، في إطار حملة عالمية أطلقتها (هيونداي موتورز) للفحص والصيانة الوقائية، وهو بالتالي ما يدعم حقوق مستخدمي السيارات في الحصول على الصيانة لأي مشكلات محتملة»، لافتاً إلى أن «الحملة تصنف تحت فئة (الصيانة والخدمة)، وتستهدف الفحص الوقائي للجزء الزجاجي من السقف البانورامي للسيارة، واستبداله إن استدعى الأمر للمستهلكين، تجنباً لتعرضه لتشققات مفاجئة او تلفيات أثناء القيادة».وأضاف أن «حملة الصيانة ستشمل ‬127 سيارة (فيلوستر) مصنعة في كوريا الجنوبية العام الماضي»، مبيناً أن «الوكيل المحلي أبدى تعاونه مع الوزارة في الإعداد للإعلان عن تنفيذ الحملة والتواصل مع المستهلكين بشأنها، لإنجاز الفحص مجاناً في مراكز الخدمة التابعة للوكيل في مختلف مناطق الدولة، وتنفيذ عملية الفحص بشكل سريع حفاظاً على مصالح المستهلكين».حافلات «مان»في سياق متصل، أوضح النعيمي أن «الوزارة تعد حالياً لاستدعاء حافلات (مان) مصنعة في التواريخ الممتدة من عام ‬1995 حتى عام ‬2007، لغرض الصيانة، وتجنباً لأي تلفيات محتملة لذراع التحكم السفلية في الحافلة»، لافتاً إلى أن «الوزارة تنسق مع منافذ الوكالة المحلية للإعلان عن تنفيذ الحملة، والتواصل مع مستخدمي الحافلات بعد حصر عددها في الدولة».وأشار إلى أن «الوزارة تطبق حملات استدعاء السيارات بالتعاون مع ممثلي لجنة وكلاء السيارات في الدولة، وذلك وفق ثلاث فئات، الأولى تشمل الاسترداد الآمن، الذي يشمل أغراض السلامة، ويتعلق بالأسباب المختلفة التي تجعل من قيادة السيارات غير آمنة، مثل مشكلات مكابح السيارات أو عجلة التوجيه وأكياس الهواء، فيما تشمل الفئة الثانية حملات الصيانة، التي يتم من خلال التزام الوكيل بإجراء الصيانة على السيارة التي يوجد فيها بعض الأعطال المحتملة أو ذات التأثير البسيط، أو الصيانة لأسباب تتعلق بعدم توافق المناخ، بينما تتضمن الفئة الثالثة حملات الاسترداد العادي، التي تتضمن استدعاء السيارات لأسباب من الممكن أن تؤدي إلى أعطال لا تمس الأمن والسلامة».منتجات أخرىمن جانب آخر، قال النعيمي إن «الوزارة تابعت، أخيراً، عمليات استدعاء تنفذها شركات عالمية، لها منافذ بيع في السوق المحلية، لمكائن مخصصة لصنع القهوة، وألعاب أطفال، وكراسي لحمل الأطفال، تم سحبها في الأسواق العالمية، لعدم توافر معايير السلامة المطلوبة فيها»، لافتاً إلى أن «الوزارة تواصلت مع الجهات المحلية المسؤولة عن تلك العلامات التجارية، وتحققت من عدم توافر تلك السلع المشمولة بحملات السحب العالمية في أسواق الدولة».وأكد أن «الوزارة تنفذ عمليات الاستدعاء وفق الأساليب العالمية المتطورة، وبالتنسيق مع الشركات المسؤولة، في إطار الحفاظ على مصالح المستهلكين، وتجنب تعريضهم لأي مخاطر قد تنجم عن عدم الإعلان أو التواصل بخصوص حملات الاستدعاء، وعلى وجه التحديد تلك المتعلقة بالأمن والسلامة».

http://www.emaratalyoum.com/business...02-24-1.552265