مجموعة بنتلي كونتيننتال V8

  • معدل قوة-إلى-إنبعاثات فائق بالإضافة إلى قدرة وعزم بنتلي التقليدية الصادرة من محرك V8 التوربيني-المزدوج الجديد سعة4.0 لترات
  • إلتزام بيئي عبر مجموعة دفع وحركة جديدة تقدم تحسيناً في كفاءة استهلاك الوقود وإنبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) بنسبة 40 بالمائة
  • تكنولوجيات متطورة تشتمل على حقن مباشر وإزاحة متغيرة وناقل حركة جديد ذو 8 سرعات بمعدل مغلق وإدارة جميع العجلات
  • مجموعة طراز V8 كونتيننتال الجديدة والتي تأتي كتتمة لسيارات جي تي وجي تي سي W12 الرائدة سعة 6.0 لترات


(كرو وديترويت، 9 يناير 2012) سيتم إزاحة الستار عن طرازين جديدين من بنتلي V8 كونتيننتال في معرض أميركا الشمالية الدولي للسيارات في ديترويت يوم 9 يناير 2012. والمتوقع أن تحقق السيارة الجديدة كونتيننتال جي تي كوبيه V8 ذات شاحن التيربو المزدوج وجي تي سي ذات السقف القابل للطي سعة 4.0 لترات الجديدة معايير فائقة في قطاع السيارات الرياضية الفاخرة جداً.

ويقدم محرك V8 الجديد والرائع من بنتلي قدرة فائقة تصل إلى 500 حصان للكبح (507 حصان/373 كيلو وات) عند 6000 دورة/دقيقة وعزم استثنائي يبلغ 660 نيوتن لكل متر (487 رطل للقدم) والمتاحة عبر نطاق الدورات بأكملها من 1700 إلى 5000 دورة/دقيقة، مع تقديم أداء مبهج وتوفير قدرة بدون جهد وفقاً لتقاليد بنتلي. بالإضافة إلى ناقل حركة أوتوماتيكي جديد ذو 8 سرعات بمعدل مغلق، حيث يُترجم هذا إلى زمن انطلاق من سرعة 0 إلى 60 ميل/ساعة قدره 4.8 ثانية للسيارة جي تي كوبيه (0 إلى 100 كم/ساعة في 4.8 ثانية) وسرعة قصوى تبلغ 188 ميل/ساعة (303 كم/ساعة).

في نفس الوقت، تحقق طرازات كونتيننتال V8 الجديدة مستويات مبهرة في كل من كفاءة استهلاك الوقود وانخفاض إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) وهي قادرة على السفر لمسافة تزيد عن 500 ميل (800 كم) بخزان وقود مملوء مرة واحدة.

ويمثل وصول طرازات كونتيننتال V8 الجديدة إلتزام بنتلي البيئي لإنتاج مجموعة دفع وحركة جديدة تقدم 40 بالمائة تحسيناً في كفاءة استهلاك الوقود وانخفاض إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2). كما يتضمن محرك V8 الجديد إزاحة متغيرة باستخدام نظام إدارة للمحرك متطور جداً ومثبتات محرك يمكن التحوّل بينها، تضمن انتقال سلس غير ملحوظ من نمط V8 إلى V4 بتحميل خفيف على الخانق.

كما تقدم تكنولوجيا V8 المتطورة خاصية الحقن المباشر ذو الضغط العالي، مع سنادات منخفضة الاحتكاك، وإدارة حرارية، واسترجاع الطاقة من خلال نظام الشحن، وكذلك تغليف مبتكر للشاحن التوربيني من أجل تحقيق كفاءة أكبر. كما أن الهدير القوي الذي يمكن التعرف عليه فوراً لمحرك V8 الجديد سعة 4.0 لترات ينقله إلى مستوى مختلف عن بقية أقرانه من بنتلي. وسيتاح المحرك V8 الجديد في طرازين من السيارات؛ كونتيننتال جي تي وكونتيننتال جي تي سي.

وللتعبير عن شخصيتهما الريادية، سيتميز هذين الطرازين بشبكة مصفوفة مطلية بالأسود اللامع مع إطار وقضيب في الوسط من الكروم، إضافة إلى علامة بنتلي "B" مطلية بالأحمر، وشبكة سوداء، ومصد أمامي سفلي مكوّن من ثلاثة مقاطع وتقسمه ألواح مميزة بنفس لون السيارة، وفي الخلف، سيكون هناك مواسير عادم على شكل "الرقم ثمانية" مطلية بالكروم ذات شكل جذاب، مع ستارة سفلية داكنة وعلامة "B" مطلية باللون الأحمر على غطاء صندوق الأمتعة للتأكيد على الهوية الرياضية والعصرية لسيارات V8 الجديدة.

كما أن كلا الطرازين كونتيننتال جي تي وكونتيننتال جي تي سي مزودين بإطارات 20 بوصة كمعيار قياسي، مع إتاحة المجال لتصميم اختياري ذو ستة أذرع مقاس 21 بوصة وهو متاح بألوان مثيرة مثل الأسود Diamond Black أو الفضي Diamond Silver.

ومن داخل المقصورة، نجد بطانة علوية قماشية للسقف من Eliade، وقشرة خشبية عصرية جديدة من خشب الأوكالبتوس Dark Fiddleback Eucalyptus، ووحدة تحكم وسطى اختيارية من جلد يتكون من درجتين من الألوان والذي يستمر في إعطاء مظهر التصميم الرياضي المفعم بالنشاط.

وفي تعليقه على تدشين طرازات كونتيننتال V8 الجديدة، قال ولفغانغ دورهامير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة بنتلي موتورز: "مع محرك V8 سعة 4.0 لترات الجديد فإننا نوسّع مدى إغراء أحدث جيل من السيارة كونتيننتال، بتقديم تجربة قيادة جديدة تماماً. سيكون لدى المحرك الجديد كل القوة والإثارة والأداء التي تتوقعها من محرك V8 يقود أجنحة بنتلي الشهيرة، والتي يتم تقديمها بدون مجهود من خلال "موجة العزم" المميزة الخاصة بنا. وسيتم تتويج ذلك بواسطة تكنولوجيا مجموعة دفع وحركة مبتكرة تقدم كفاءة في استهلاك الوقود والانبعاثات بشكل رائع."

هذا وسيتم تقديم طرازين كونتيننتال الجديدين تحت السيارة الرائدة كونتيننتال جي تي و جي تي سي بمحرك 12 أسطوانة سعة 6.0 لترات، والتي تستمر في إبهار العملاء مع محرك كونتيننتال W12 بالشاحن التوربيني المزدوج ذو القوة الجبارة والذي يوفر قوة مذهلة تبلغ 631 حصان للكبح (640 حصان).
وكلا الطرازين الجديدين يتميزان بنظام إدارة دفع لجميع العجلات على أحدث طراز يستخدم مجموعة تروس Torsen تفاضلية متطورة وتجزئة عزم الدوران الخلفي بنسبة 40:60. الأمر الذي يضمن تعاملاً آمناً وفي الوقت ذاته ديناميكيًا مع سيارة رياضية على كافة حالات الطرق.

منذ انطلاق السيارة جي تي الأصلية عام 2003، تحولت مجموعة السيارة كونتيننتال بمحرك W12 من قوة إلى قوة بمبيعات بلغت أكثر من 50,000 سيارة على مستوى العالم، والذي جعل مصنع بنتلي في مدينة كرو بإنجلترا، أكبر منتج للمحركات ذات الـ 12 أسطوانة في العالم. وتستمر قصة W12 في الظهور وتظل التعبير الفائق لقوة هندسة بنتلي.

معلومات أخرى :
طرازات كونتيننتال V8 الجديدة تحمل شكلاً رياضي متميز، شبكة مصفوفة مطلية بالأسود اللمّاع مع إطار وفاصل مطلي بالكروم البراق، مصد سفلي من ثلاثة مقاطع مع فتحات تهوية مطلية بلون أسود وفواصل مميزة بنفس لون السيارة، ستارة سفلية خلفية داكنة، مواسير عادم مزدوجة على شكل "الرقم ثمانية" مطلية بالكروم ذات شكل جذاب، شعار "B" ذو الجناحين من بنتلي مطلي بالأحمر فوق الشبكة الأمامية للسيارة وعلى غطاء صندوق الأمتعة وفي وسط كل عجلة، يتم تقديم 7 ألوان خارجية في مجموعة قياسية.

تصميم داخلي رياضي عصري يتمثل بقشرة خشبية جديدة من خشب الأوكالبتوس Dark Fiddleback Eucalyptus مقصورة على طرازات V8، بطانة علوية قماشية للسقف من Eliade وكسوة القوائم، وحدة تحكم وسطى قصيرة بدلاً من وحدة التحكم الطويلة في W12، 4 ألوان كسوة في مجموعة قياسية، لون جلد منقسم فريد يتكون من درجتين من اللون، 3 ألوان لغطاء المحرك (كونتيننتال جي تي سي).

محرك V8 جديد كفؤ سعة 4.0 لترات بمعدل قوة-إلى-إنبعاثات استثنائي يعكس كفاءة المحرك، إزاحة متغيرة (تكنولوجيا تم تجربتها أولاً في السيارة مولسان) حيث تتوقف 4 أسطوانات بصورة تدريجية عند تثبيت السرعة والخانق الخفيف، مثبتات للمحرك يمكن التنقل بينها لضمان التحسن، تكنولوجيات لتحسين المحرك تعزز من كفاءته، ناقل حركة جديد ذو 8 سرعات بمعدل مغلق يقدم كفاءة مكتسبة 6 بالمائة مع تحولات فائقة السرعة، شاحنات توربينية مثبتة داخل محرك على حرف "V" من أجل الكفاءة والاستجابة السريعة، مدى أكثر من 500 ميل (800 كم) بخزان وقود واحد وهدير V8 قوي وصرير محرك قوي.نظام إدارة جميع العجلات مع تجزئة عزم الدوران الخلفي بنسبة 40:60.




طرازات كونتيننتال V8 سعة 4.0 لترات الجديدة من بنتلي بالتفصيل
" محرك V8 الجديد يمنح بنتلي مجموعة من ثلاثة محركات للمرة الأولى منذ الأيام الأولى للشركة ونحن واثقون أنها ستُميز خبرة قيادة بنتلي تماماً مثلما تقوم به مجموعة القدرة والحركة في محرك V8 سعة 6.75 لترات و W12 سعة 6.0 لترات. والوصول إلى أهداف الكفاءة الذي حددناه بأنفسنا كان تحدياً صعباً؛ لكن ليس فقط محرك V8 سعة 4.0 لترات الجديد هو واضع المعايير لاستهلاك الوقود وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وهي أيضاً تكافئ السائق الحريص تماماً كما يجب على محرك بنتلي أن يؤديه."
بريان غوش، رئيس هندسة الهياكل ومجموعة الدفع والحركة بشركة بنتلي موتورز
أداء بنتلي مع اكتساب كفاءة يبلغ 40 بالمائة:

  • تقليل الحجم
  • تحسين المحرك
  • إزاحة متغيرة
  • ناقل حركة ذو 8 سرعات
  • إدارة حرارية
  • الاسترجاع
  • إطارات منخفضة مقاومة للإنقلاب


تقدم الشبكة السوداء اللامعة التي تحمل الشعار "B" ذو الجناحين باللون الأحمر مؤشراً قوياً على وجود محرك جبار مختلف من بنتلي قابع في منطقة محرك السيارة كونتيننتال جي تي V8 ونسختها ذات السقف القابل للطي.

استرح في المقاعد الداعمة على شكل الكوبرا، اضغط زر بدء التشغيل، وستكتشف كل شيء. يأتي محرك بنتلي V8 الجديدسعة 4.0 لترات إلى الحياة مع صوت مميز لا تخطئه أذن: عميق ورياضي وجاهز للمغامرة.

لتحقيق تحسين في الكفاءة بنسبة 40 بالمائة والتي استهدفها رؤساء مجلس إدارة بنتلي في عام 2008، لم يترك الفريق الهندسي لبنتلي أي تفصيلة إلا واختبرها. وكانت عملية التخفيض في الإزاحة من محرك W12 سعة 6.0 لترات إلى محرك V8 سعة 4.0 لترات هي نقطة البدء الأولى - ولكن محرك ذو قدرة أصغر في نفسه لن يقدم أي شيء قريب من الأهداف الطموحة للقوة وأهداف الانبعاثات.

نظام الإزاحة المتغيرة - تخميد بعض الاسطوانات عندما تكون السيارة على سرعة سير منخفضة أو الضغط الخفيف على الخانق - كان مجال خبرة بنتلي بالفعل. فمحرك السيارة مولسان من بنتلي من نوع V8 سعة 6.75 لترات، على الرغم من تشابهه في التصميم مع محرك V8 الأصلي من بنتلي عام 1959، فإنه يقدم نظام إزاحة متغيرة كجزء من مواصفاته المتطورة تكنولوجياً.

وتوجد تكنولوجيا مشابهة حالياً في محرك V8 سعة 4.0 لترات من بنتلي: فعندما يرصد المعالج المصغر الموجود في وحدة التحكم بالمحرك انفتاحاً بسيطاً في الخانق عندما يحافظ السائق على سرعة سير ثابتة أو تسارع أو تباطؤ خفيف، فإنه يغلق الصمامات في أربع أسطوانات من الأسطوانات الثمانية وبالتالي تعمل كنوابض هوائية.

وهذا له ميزتين فوريتين؛ حيث ستعمل الأربع أسطوانات المتبقية بمستوى أعلى من الكفاءة، وتقل معدلات فاقد احتكاك المحرك ونقل الغاز. وبمجرد أن يضغط السائق على دواسة الوقود بشكل أقوى يعود المحرك على الفور إلى التشغيل الكامل بالأسطوانات الثمانية.

مثبتات هيدروليكية يمكن التنقل بينها بالمحرك تُعوّض عن الطنين المختلف لنمط V8 وV4، حيث يتحول المحرك إلى حالة "ناعمة" أثناء التباطؤ لتحسين العزل من الاهتزازات.

إن إدارة الانتقال بين الأنماط بكل سلاسة والحفاظ على الكفاءة المثلى من خلال مدى تشغيل محركات V8 هو عبارة عن نظام إدارة للمحرك (EMS) متطور للغاية. معالج مصغر TriCore™ 32 بت يقوم بما يصل إلى 180 مليون وظيفة في الثانية، وتوفير مستوى لا يضاهى من الدقة في تحكمه في عملية الاحتراق.

كما يتحكم نظام إدارة المحرك (EMS) في نظام الإدارة الحرارية والذي يضمن عملية إحماء أسرع للمحرك وناقل الحركة، بالإضافة إلى نظام التحكم في الزيت القابل للتحويل، كل نظام يساهم في زيادة الكفاءة الإجمالية للطرازات الجديدة بنسبة 40 بالمائة.

وعامل آخر مهم لمجموعة القوة والحركة V8 المبتكرة هو ناقل حركة أوتوماتيكي جديد ذو 8 سرعات بمعدل مغلق. وليس فقط في أنه يقدم نقل للتروس أكثر سرعة وأكثر سلاسة، كما أنه مسؤول عن 6 بالمائة من إجمالي 40 بالمائة من الكفاءة والذي يحققه V8 الجديد. بوجود عدد كبير من المعدلات يضمن للمحرك أن يعمل دائماً في أفضل حالاته، بينما فقدان عزم السحب قد قل خلال ناقل الحركة.

مزايا إدارة حرارية جديدة تضمن أن محرك V8 قد وصل إلى درجة الحرارة العاملة الأكثر كفاءة بأسرع ما يمكن، وتقليل الخسائر من خلال سحب أكثر غير مطلوب لزيوت التشحيم الباردة والسنادات.

صمام تسخين سريع يحافظ على سائل التبريد داخل المحرك لحين الوصول إلى درجة الحرارة سابقة الضبط. ثم تقوم بعد ذلك بتحويل سائل التبريد الدافئ إلى ناقل الحركة، وتسخينه بسرعة. وبالتالي تقليل فقدان الحرارة. فقط عندما يصل مكونين الحركة الأساسيين إلى درجات التشغيل الأكثر كفاءة يدخل سائل التبريد إلى نظام التبريد بالكامل.

ومن أجل السعي للوصول إلى الكفاءة، اهتم مهندسو بنتلي بتصميم كل مكوّن لتقليل فقد الطاقة دون أن يكون ذلك على حساب القوة أو المتانة. وهذه العملية من "تحسين المحرك" تضمنت كل شيء من لزوجة الزيت، إلى ضغط الزيت المتغير ونظام التبريد الداخلي غير المباشر إلى استخدام سنادات ذات احتكاك منخفض. على غير المألوف، بالإضافة إلى أنها صعبة التحقيق من الناحية الفنية، فإن الشواحن التوربينية مثبتة داخل حرف "V" في محرك V8 مما يؤدي إلى تحقيق الكفاءة وتقليل الوزن، وهي عملية تصفها هندسة بنتلي كـ"جزء داخلي ساخن".

كما قام مهندسو بنتلي بتصميم نظام كهربائي للعمل بطريقة أكثر كفاءة، من خلال تقليل حجم القوة الذي ينتجها مولد الكهرباء (الدينامو). باستخدام مبدأ الاسترجاع، حيث يتم "تعويض نقص" خرج مولد الكهرباء بواسطة البطارية على سرعات المحرك المنخفضة، ثم يتم عكس العملية من خلال استعادة الطاقة خلال تلك الأوقات عندما تكون السيارة في حالة تباطؤ.

على مدار دورة قيادة نموذجية يمكن أن يقلل هذا من استهلاك الوقود بمقدار 4 بالمائة، بينما يضيف مساعد الطاقة المتغير "حسب الحاجة" زيادة في الكفاءة بنسبة 3 بالمائة. حتى مواصفات الإطارات تحقق زيادة إضافية للكفاءة بنسبة 1 بالمائة للمساهمة طبيعياً دون التأثير على خصائص بنتلي المعروفة عن التحكم الشديد والاستجابة.

ونتيجة لهذه المكتسبات التراكمية من خلال استخدام تكنولوجيا هندسية متطورة، تقدم حقاً السيارة الجديدة كونتيننتال جي تي V8من بنتلي تحسيناً بنسبة 40%، مقارنة بسيارة كونتيننتال جي تي بمحرك W12 عام 2008، وهو تاريخ اتخاذ هذا الإلتزام.

ولكن أعظم إنجاز بينها جميعاً هو خصائص الأداء الجبارة لبنتلي التي تم المحافظة عليه؛ تسارع كامل للخانق سوف يجعل السيارة كونتيننتال جي تي أو جي تي سي V8 تنطلق إلى لأكثر من ستين ميلاً في الساعة في أقل من خمس ثواني. يتم تخطي أرقام الأداء فقط بواسطة طرازات W12 سعة 6.0 لترات.

وفوق ذلك، فسوف تقوم بذلك من خلال ملاحظات سمعية وحسية مكثفة- صوت دمدمة يتصاعد لأقصاه عند الضغط على دواسة الوقود بقوة- والتي تقدم شكل جديد من بهجة قيادة بنتلي. ولم يوافق مهندسو بنتلي على تقديم أي تنازلات في إطار سعيهم على الكفاءة - ونتيجة لذلك، فإن مالكو طرازات كونتيننتال V8 الجديدة لن يكونوا بحاجة لتقديم أي تنازلات في استمتاعهم بأدائها.


خاصية تصميم رياضي عصري
"مع طرازات V8 الجديدة، أتيحت لنا الفرصة لتحسين مظهر الكونتيننتال بشكل أكبر. عن طريق منحها صبغة رياضية تتلاءم مع طبيعة المحرك الجديد المبهجة . وشعارات التصميم الفريدة مثل شعار "B" الأحمر المجنح ومواسير العادم على شكل رقم ثمانية هي تفاصيل متقنة سيقدرها المالكون."

وفق ما أكّد ديرك فان برايكل، مدير التصميم في بنتلي موتورز

  • شعار "B" ذو جناحين مطلي باللون الأحمر
  • شبكة مطلية باللون الأسود اللمّاع مع إطار من الكروم البرّاق
  • مصد سفلي مكوّن من ثلاثة مقاطع وفتحات تهوية باللون الأسود
  • ستارة سفلية خلفية داكنة
  • مواسير عادم "على شكل الرقم ثمانية"
  • تصميم جديد لغطاء المحرك
  • خيارات فريدة لعجلات مقاس 21 بوصة عند تدشينها


وتتميز طرازات كونتيننتال V8 الجديدة بنفس الأناقة الهيكلية والخطوط المنحوتة الانسيابية لأقرانها من طراز W12، مع مسافة أكبر بين العجلتين الخلفيتين، أجنحة من الألمونيوم، مع الأجزاء الخلفية القوية والمظهر المنخفض المتحفز. ولكن عدد من الفروق الأساسية يميز تلك الطرازات عن عائلة السيارة كونتيننتال.

أحد أهم الفروق هو أيضا أحد أصغرها. حيث يظهر الشعار "B" ذو الجناحين في طرازات مولسان وكونتيننتال W12 سعة 6.0 لترات فوق شبكة تهوية الرادياتير مع خلفية مطلية باللون الأسود.

في السيارة كونتيننتال V8، تجد خلفية الشعار مطلية باللون الأحمر. وهو تمييز يعود إلى العشرينيات من القرن الماضي، حيث ظهر شعار "العلامة الحمراء" على السيارات الصغيرة للشركة مثل السيارة ذات الشاسيه القصير سعة 3 لترات، بينما كانت الشعارات السوداء مخصصة عادة للطرازات ذات المحركات الأكبر سعة.

وهناك خصائص مميزة خارجية أخرى لافتة للنظر. تتضمن شبكة تهوية الرادياتير لطرازات V8 شبكة باللون الأسود اللمّاع يحدّها إطار من الكروم الرقيق، بدلاً من العناصر اللامعة للسيارة كونتيننتال جي تي W12.

أسفل الشبكة نجد المصد السفلي الذي يتضمن أيضاً شبكة باللون الأسود وتقسمها الألواح إلى ثلاثة مقاطع مميزة. وهذا التأثير، بالمعنى الحرفي والمجازي، يعطينا بنتلي بجانب مظلم في شخصيتها، العضلات والتحدي.

نجد في الخلف، ماسورتي عادم جذابة المظهر "على شكل الرقم ثمانية"، في كل جانب من جانبي الستارة الخلفية السفلية الداكنة، ليخبر الجميع أن بنتلي مجهزة بالمحرك الجديد المتطور V8 سعة 4.0 لترات.

سيتم تدشين السيارة كوبيه والسيارة ذات السقف قابل للطي بعجلات مقاس 20 بوصة كمعيار قياسي وسيكون بإمكان العملاء الاختيار من تصميمين لعجلات مقاس 21 بوصة صنعت خصيصاً لطرازات كونتيننتال V8. تحتوي كل من هذه الخيارات على عجلات سبيكية ذات ستة أذرع مع مظهر قوي ورياضي وتأتي بطلاء أسود Diamond Black (يقتصر على كونتيننتال V8) أو فضي Diamond Silver. ويظهر شعار "B" من بنتلي على أغطية العجلات في المنتصف باللون الأحمر.

تتميز كابينة القيادة في طرازي كونتيننتال V8 بشكل رياضي يحتوي على قشرة خشبية جديدة، Dark Fiddleback Eucalyptus، للتابلوه الأمامي والكسوة. وتحتوي كلا من السيارة الكوبيه وذات السقف القابل للطي على بطانة علوية قماشية للسقف من Eliade ذات تشطيب فني وليست من الجلد الذي هو قياسي في نظيرتها ذات المحرك W12.

على عكس وحدة التحكم الكاملة للسيارة W12، فإن وحدة التحكم الوسطى تفصل مقعد السائق والراكب الأمامي والتأكيد على الروح الرياضية والانسيابية والاهتمام بالوزن لطرازات V8.

وسيتم تقديم الكوبيه وذات السقف القابل للطي مع خيار من أربعة ألوان أحادية داخلية، وسبعة ألوان خارجية و(في حالة السيارة جي تي سي) ثلاثة ألوان غطاء المحرك.

على الرغم من ذلك، فإن أصحاب السيارات الراغبين في الوصول إلى باليته الألوان الكاملة والمكونة من 17 لون خارجي، و17 لون كسوة، وحتى سبعة ألوان داخلية ثنائية اللون "منقسمة" وثمانية ألوان مختلفة لغطاء المحرك والمتاحة للسيارة W12 كونتيننتال سيكون متاحاً لهم هذا الخيار. وهذا سيسمح لهم أيضاً إمكانية الوصول إلى المجموعة الكاملة من القشور الخشبية لدى بنتلي وتصميم رياضي جديد للمقاعد بدرجتين من الألوان.

وتتضمن الحزم الاختيارية الأخرى "تخصيص القيادة"، تخصيص Mulliner Styling، تخصيص Touring ومواصفات الراحة. وعلى الرغم من هذا سيفضل الكثير الأسلوب الرياضي، والبساطة المركزة على تصميم داخلي ذو لون واحد مع الكسوة العصرية Fiddleback Eucalyptus والبطانة العلوية القماشية للسقف من Eliade.
انتهى

ملاحظات عن بنتلي :

  1. بنتلي موتورز ثالث أكبر مستثمر في مجال البحث والتطوير في قطاع السيارات في المملكة المتحدة وهي تحلّ في المرتبة 18 على المستوى الوطني. ويعمل في الشركة حوالي 4000 شخص في كرو التي تشكّل موطنًا لكافة العمليات شاملة التصميم، والبحث والتطوير، والهندسة والإنتاج. ويُعتبر الجمع بين أفضل الحرف اليدوية عبر اعتماد المهارات المتوارَثة منذ أجيال، مع الخبرات الهندسية الراقية والتقنيات المتطوّرة أمرًا فريدًا يتميّز به مصنّعو السيارات الفاخرة في المملكة المتحدة مثل بنتلي. وهذا يشكّل مثالاً أيضًا على الصناعة البريطانية عالية القيمة بأفضل أشكالها. وتقوم بنتلي بتصدير منتجات تزيد قيمتها عن 500 مليون جنيه إسترليني في السنة إلى أسواق رئيسية مثل الولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى أسواق نامية مثل الصين وأميركا الجنوبية.


  1. ارتفعت المبيعات العالمية لبنتلي عام 2011 بنسبة 37% حيث تم تسليم 7003 سيارة. وقاد هذا النمو الإقليم الصيني (تم بيع 1876 سيارة) حيث ارتفعت مبيعات الصين (ما عدا هونغ كونغ وتايوان) بنسبة قدرها 104.17% (1664 سيارة). وعلى الرغم من ذلك، ظلت الأمريكتان أكبر سوق لبنتلي حيث تم تسليم 2021 سيارة (بزيادة 32%) في 2011. وارتفعت كل الأسواق الرئيسية مع أوروبا بنسبة تزيد عن النصف، ويعزو ذلك بشكل رئيسي إلى الطلب الكبير في ألمانيا (حيث زاد الطلب بنسبة 90% تقريبًا). وأثبت سوق المملكة المتحدة أنه أكثر صعوبة، إلا أنه شهد زيادة تخطت خمسة بالمائة. وجاءت طفرة المبيعات نتيجة الطلب الكبير على السيارة كونتيننتال جي تي الجديدة. فأكثر من ثلث إجمالي مبيعات بنتلي عام 2011 كانت للسيارة جي تي حيث تم بيع 2404 سيارة. وجاء ديسمبر 2011 كأفضل شهر لبنتلي منذ فترة الكساد وثاني أفضل شهر على الإطلاق، وعزز ذلك أول تسليمات للسيارة الجديدة كونتيننتال جي تي سي ذات السقف اللين. ولدينا خطط طموحة ولكنها واقعية لاستمرار هذا النمو في 2012.


الاســـم:	8515447794_d1736dde63_b.jpg
المشاهدات: 664
الحجـــم:	464.1 كيلوبايت


الاســـم:	8514331547_c3b22f6370_b.jpg
المشاهدات: 554
الحجـــم:	380.1 كيلوبايت