هيونداي تسلم مجموعة من الطرازات الفاخرة للمجلس الدولي للكركيت



أعلنت شركة هيونداي موتور أسرع شركة سيارات نمواً على مستوى العالم سلمة مفاتيح 3 طرازات فاخرة من سياراتها إلى المجلس الدولي للكركيت "آي سي سي" الجهة العالمية المسؤولة عن هذه الرياضة، وذلك في إطار أحدث فصول الشراكة الناجحة جداً بين المؤسستين مرموقتي السمعة.

وتسلّم المجلس الدولي للكركيت ثلاث طرازات من هيونداي(1 سينتينيال, 2 جينيسيس). حيث يوفر هذا الطراز للمجلس الدولي للكركيت أفضل المزايا التنفيذية الفخمة خلال التجوال في أنحاء المدينة برفاهية وراحة استثنائية. كما يضم هذا الطراز مميزات عالية الكفاءة وتصاميم رائدة تضمن للسائقين والركاب التمتع بمفهوم فخامة السيارات. ووضعت الطرازات المقدمة من هيونداي لخدمة كبار الشخصيات وكبار المسؤولين في المجلس، حيث أن كلاً من طرازي سينتينيال وجينيسيس يمتلكان أحدث التقنيات التكنولوجية، ومعايير عالية من الراحة، وتصاميم داخلية وخارجية قمة في الأناقة والرقي.

كما تسلّم المجلس الدولي للكركيت سيارتين من طراز هيونداي جينسيس الحائز على عدة جوائز في حفل تسليم رسمي في صالة هيونداي – جمعة الماجد الواقعة في منطقة ديرة بإمارة دبي. وخلال استلامه لمفاتيح السيارات قال ديفيد ريتشاردسون المدير التنفيذي للمجلس الدولي للكركيت: "إن المجلس محظوظ لتعاونه مع شركة عالمية مرموقة كهيونداي ونحن نتطلع قدماً لتجربة الطرازات الاستثناية التي تسلمناها منهم".

وعلى غرار تسليمه لمفاتيح الطرازات، علق توم لي المدير الإقليمي لهيونداي في منطقة الشرق الأوسط على الحدث قائلاً: "نحن فخورون بالتعاون مع المجلس الدولي للكركيت كشريك رسمي لهم، كما أننا سعداء بتسليم هذه الطرازات الثلاث من أسطولنا الراقي إليهم. إننا على ثقة بأن التصاميم المبهرة ومستويات الراحة المشهود بها والتكنولوجيا المتطورة ستكون جميعاً محل تقدير من ركاب تلك الطرازات وسائقيها على حد سواء".

هذا ويقع المقر الدائم للمجلس الدولي للكركيت في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ويعد المجلس الجهة المسؤولة عن رياضة الكريكيت على المستوى العالمي على صعيد مشاركات ومنافسات الرجال والنساء والشباب، كما يضم في عضويته 106 دولة من كافة القارات الخمس.

جدير بالذكر أن شركة هيونداي تعد أسرع شركة مصنّعة للسيارات نمواً على المستوى الدولي، وقد وقعت في العام 2011 عقداً مدته خمس سنوات مع المجلس الدولي للكريكيت لتكون السيارة الراعية الرسمية للمجلس. ويأتي العقد الموقع بين الطرفين والذي يشتمل على رعاية هيونداي لبطولة "توينتي تونتي" كجزء و كأس العالم للكركت, و كأس أبطال الكركت باللإضافة للجهود الدولية التي تبذلها الشركة لتعزيز انتشارها في مجال التسويق الرياضي وتعزيز علامتها التجارية على مستوى العالم. كما أن لهيونداي شراكات أخرى رفيعة المستوى على الصعيد العالمي مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، وبموجب هذه الشراكة ستكون شركة هيونداي إحدى الرعاة الرسميين للنسخ الثلاث المقبلة من بطولة كأس العام لكرة القدم. يضاف إلى ذلك فإن الشركة تساهم برعاية العديد من الرياضات المتنوعة الأخرى كالجولف والتنس والقفز على الجليد و بطولة العالم للراليات.



-إنتهى-

الصورة 1: من اليسار إلى اليمين: توم لي المدير الإقليمي لهيونداي في منطقة الشرق الأوسط و ديفيد ريتشاردسون المدير التنفيذي للمجلس الدولي للكركيت



حول شركة ’هيونداي موتور‘
تم تأسيس ’شركة هيونداي موتور‘ في العام 1967، ولقد نمت لتصبح ’مجموعة هيونداي موتور‘ وتضم أكثر من 24 شركة تابعة وشريكة تعمل ضمن قطاع المركبات. وقامت ’هيونداي موتور‘، التي يوجد لديها سبع مراكز تصنيع خارج كوريا الجنوبية شاملة تلك في البرازيل، الصين، جمهورية التشيك، الهند، روسيا، تركيا والولايات المتحدة الأميركية، ببيع 4.4 مليون سيارة دولياً سنة 2012. ويعمل في ’هيونداي موتور‘ أكثر من 80 ألف موظّف حول العالم وهي توفر مجموعة كاملة من المنتجات التي تشمل مركبات الركّاب الصغيرة إلى الكبيرة، المركبات الرياضية متعدّدة المهام والمركبات التجارية.


حول ’هيونداي الشرق الأوسط‘
يوجد المقرّ الإقليمي لشركة ’هيونداي موتور‘ للشرق الأوسط في دبي، الإمارات العربية المتحدة، ويرأسه توم لي، المدير التنفيذي للشرق الأوسط. وتتألّف شبكة وكلاء ’هيونداي‘ في مجلس التعاون الخليجي والمشرق من: البحرين؛ الكويت؛ قطر؛ المملكة العربية السعودية: الدمّام، جدّة والرياض؛ الإمارات العربية المتحدة؛ الأردن؛ لبنان وسوريا.

سجّلت ’هيونداي‘ أفضل مبيعات لها في كامل منطقة الشرق الأوسط سنة 2012 حيث باعت 305,800 مركبة محقّقة زيادة قدرها 7.7 بالمئة. كما تميّزت السنة بتسجيل رقم مهم آخر هو بيع المصنّع الكوري للمركبة رقم مليونين في المنطقة منذ أن بدأت عملية التصدير إلى الشرق الأوسط في 1976.

وقادت الطرازات الفاخرة، ’سنتينيال‘ و’جنيسيس‘، الزيادة القياسية في مبيعات ’هيونداي‘ لسنة 2012 حيث تم تحقيق زيادة في المبيعات بنسبة 244 بالمئة و31 بالمئة على التوالي. وكان طراز ’أكسنت‘ الأفضل مبيعاً مع تسليم 75,133 سيارة منه، ليتبعه طراز ’إلنترا‘. أما مجموعة المركبات الرياضية متعدّدة المهام SUV (’توكسون‘، ’سانتا في‘ و’فيراكروز‘) فقد كان أداؤها قوياً أيضاً وبيع منها أكثر من 60,500 مركبة.

الاســـم:	8535885157_3fb0b25eee_b.jpg
المشاهدات: 136
الحجـــم:	181.2 كيلوبايت