بعد عام على إطلاقه: لا تزال BMW الفئة الثالثة الأفضل مبيعاً

الشرق الأوسط – في سوق مزدحم وشديد المنافسة، يشهد الأداء الأخير لطراز BMW الفئة الثالثة على القول المأثور الذي مفاده أنّ الشكل مؤقّت ولكنّ الرقي دائم. وتشير نتائج مبيعات الجيل السادس من هذا الطراز الرياضي والديناميكي الذي أُطلق في الشرق الأوسط منذ عام إلى انعدام العوامل التي قد تؤدّي إلى تباطؤ مبيعات هذا الطراز الراقي والأفضل مبيعاً عالمياً.
وعلى صعيد عالمي، تحافظ BMW الفئة الثالثة كلى مكانتها كالطراز الأفضل مبيعاً بحيث استحوذت على 26% من إجمالي مبيعات الشركة العالمية. و في عام 2012، باعت BMW سيارة من الفئة الثالثة من أصل أربع سيارات تمّ بيعها.
وفي الشرق الأوسط، تتواصل حكاية النجاح مع BMW الفئة الثالثة التي لا تزال أحد طرازات الشركة الأفضل مبيعاً. وكان لبنان السوق الأضخم في الشرق الأوسط على صعيد مبيعات الفئة الثالثة عام 2012 حيث شهد هذا الطراز نموّاً في شعبيته بنسبة 128%. وفي قطر، ارتفعت المبيعات بنسبة 51%، وكان سوق المملكة العربية السعودية من الأسواق الناجحة لهذا الطراز الذي ارتفعت مبيعاته بنسبة 33%، وارتفعت المبيعات أيضاً في أبو ظبي بنسبة 41% وفي قطر بنسبة 9% وفي الكويت بنسبة 7%.
ويعود نجاح الفئة الثالثة إلى الصيغة المثالية بين الطابع الرياضي والتطوّر المستمر لخصائص السيارة والتي تتفاوت ما بين عناصر التصميم القوية الخصائص والمتطوّرة للقيادة وتقنيات الهيكل. ويحافظ الطراز على خصائص التصميم التقليدية التي تشتهر بها علامة BMW مع لمسات رياضية أنيقة.
وتعتبر BMW الفئة الثالثة الطراز الأوّل المتوافر في ثلاث مجموعات ذات خيارات مختلفة: عصريّة ورياضيّة وفخمة Modern, Sport, Luxury، وتقدّم كلّ منها ثلاثة تصاميم متميّزة للقسمين الداخليّ والخارجيّ. ويستطيع المستخدم اختيار عدد من اللمسات المميّزة والتجهيزات المختلفة لتتناسب وذوقه الخاصّ.
ويمكن للعملاء أيضاً الاختيار من مجموعة من المحرّكات وهي 316i، و320i، و328i ذات الأربع إسطوانات و335i ذات الستّ أسطوانات. وجميع المحرّكات مجهّزة بناقل حركة أتوماتيكي بثماني سرعات وتكنولوجيا تيربو Twin Power Turbo مع تقنية Efficient Dynamics التي تجعل الفئة الثالثة الجديدة أقل استهلاكاً للوقود وبالتالي أقلّ تلويثاً للبيئة.
وشهدت المقصورة أيضاً زيادة في الحجم بفضل امتداد الهيكل بينما بقي السائق والركاب محاطين بأحدث خصائص التكنولوجيا وأعلى معايير الأناقة. فلطالما كانت تقنية الهيكل والقيادة من نقاط قوّة مجموعة BMW، وتبقى الرشاقة وديناميكيات القيادة من أهمّ مزايا الفئة الثالثة.

وبالتالي، يُعتبر الجيل السادس من الفئة الثالثة في مكان يخوّله الحفاظ على المكانة البارزة للفئة الثالثة كما عهدناها بل وتعزيزها. وبالتالي، تجدر الإشارة إلى أنّه بيع 13 مليون سيارة من الفئة الثالثة منذ إطلاقها عام 1975، مما يثبت أنّ الفئة الثالثة تتمتّع بصيغة مثالية تخوّلها مواصلة حكاية النجاح.

  • انتهى -


حول مجموعة BMW
تعتبر مجموعة BMW من أشهر مصنعّي السيارات والدراجات الفاخرة في العالم وتضمّ تحت جناحها العلامات التجارية التالية وهي BMW، وMINI، دراجات Husqvarna ورولز-رويس. وكشركة عالمية، تشغّل مجموعة BMW 29 مصنع إنتاج في 14 دولة وتملك شبكة مبيعات عالمية في أكثر من 140 دولة.
خلال عام 2012 المالي، حقّقت مجموعة BMW حجم مبيعات عالمي يناهز 1.85 مليون سيارة وأكثر من 117,000 دراجة نارية. وقد بلغت الأرباح لعام 2011 قبل الفوائد والضرائب 7.38 مليار يورو، وبلغت العائدات ما يناهز 68.82مليار يورو. في 31 ديسمبر 2011، بلغ عدد مستخدمي الشركة في العالم 100,000 موظّف.
ولطالما اعتمد نجاح مجموعة BMW على التفكير طويل الأمد والعمل المسؤول. وبالتالي رسّخت الشركة استدامة بيئية واجتماعية عبر قيمها كافّة، ومسؤولية منتجات شاملة، فضلاً على التزام واضح بالمحافظة على الموارد كجزء أساسي من استراتيجيتها. ونتيجة لتلك الجهود، احتلّت مجموعة BMW المرتبة الأولى في مؤشرات داو للاستدامة في السنوات الثمانية الماضية.


الاســـم:	8553373815_46a72d5bb5_b.jpg
المشاهدات: 161
الحجـــم:	384.5 كيلوبايت

الاســـم:	8553374197_b8144790f5_b.jpg
المشاهدات: 166
الحجـــم:	418.8 كيلوبايت