فيراري تكشف النقاب عن LaFerrari في جنيف
اسم مبدع لسيارة تحتضن أفضل ما لدى علامة الحصان الجامح من شغف وتقنية وحصرية

عرض أوسع وأشهر مجموعة سيارات فيراري على الإطلاق


مارانيلو، 5 مارس 2013 – أسدلت فيراري الستار عن LaFerrari، الطراز الجديد محدود الإنتاج الذي تم انتظاره بفارغ الصبر، والذي سيتم تصنيع 499 سيارة منه فقط، حيث ظهر أمام العالم لأول مرة في معرض جنيف الدولي للسيارات.

وقال رئيس فيراري، لوكا دي مونتيزيمولو: "لقد اخترنا أن نطلق على هذا الطراز اسم LaFerrari لأنه يحتضن أبرز خصائص شركتنا، وهو التميز. وبالفعل هو متميز من حيث الابتكار التقني والأداء المتفوق والتصميم الأخّاذ ومتعة القيادة القصوى. تستهدف هذه السيارة الاستثنائية هواة جمع سيارات فيراري، وتشمل حلول متقدمة ستجد طريقها في المستقبل إلى بقية الطرازات في مجموعتنا، وهي تجسد معياراً لصناعة السيارات بأكملها. تعدّ LaFerrari أفضل تعبير عن خبرتنا الهندسية والتصميمية عالمية المستوى التي لا نظير لها، لا سيما تلك التي اكتسبناها في سباقات الفورمولا 1."

بالنسبة لفيراري، يمثل تطوير طراز خاص محدود الإنتاج مثل LaFerrari فرصة لتجربة كافة الحلول التقنية التي قد تلتحق في وقت لاحق بسائر السيارات التي تنتجها الشركة. والناحية المهمة فعلاً في هذا السياق تتمثل بإدخال النظام الهجين الذي استفاد بشكل كامل من الخبرة المكتسبة لدى فريق فيراري سكوديريا في نظام الفورمولا 1 لاستعادة الطاقة الحركية KERS F1، مما أدى إلى حل يمجّد قيم فيراري الأساسية - الأداء ومتعة القيادة.

وتمثل التقنية الهجينة المستخدمة، والمعروفة باسم HY-KERS، مزيجاً مثالياً بين الأداء الأقوى ومستوى أقل من الانبعاثات. ففي الواقع، تبلغ انبعاثات LaFerrari من ثاني أوكسيد الكربون 330غ/كم فقط ولكن من دون اللجوء إلى محرك كهربائي بحت، الأمر الذي لا يتناسب مع مهمة هذا الطراز. ومع ذلك، صمم نظام HY-KERS بحيث يستخدم في التطبيقات المستقبلية لدفع السيارة لبضعة كيلومترات باستخدام طاقة كهربائية بحتة؛ وخلال اختبارات التطوير، سجلت النسخة الكهربائية بالكامل من LaFerrari انبعاثات بلغت 220 غ/كلم فقط من ثاني أوكسيد الكربون على الدورة المركبة.

وتمّ تجهيز LaFerrari بعناصر تحكم دينامية التي تجتمع للمرة الأولى على الإطلاق في سيارة فيراري معدّة للقيادة على الطريق مع نظام الديناميكا الهوائية النشط ونظام HY-KERS. وبفضل التقنيات الخاصة بفيراري التي تحكم جميع الأنظمة، يمكن للسيارة تحقيق مستويات مطلقة من الأداء وكفاءة الديناميكا الهوائية والتحكم دون أي شكل من أشكال التسوية في أي مجال. كذلك تم تبني نهجاً متقدماً جداً لا هوادة فيه فيما يتعلق بالتصميم الداخلي الذي يتميز بواجهة للتواصل البشري الحاسوبي HMI مستوحاة من سيارات الفورمولا 1 أحادية المقاعد.

الهيكل
شكّل هيكل LaFerrari التحدي الأول لفريق الحصان الجامح في مرحلة التخطيط للتصميم. كان الهدف هو تحقيق توزيع الوزن المثالي (59 بالمائة في الخلف) وقاعدة عجلات مدمجة على الرغم من الحجم الإضافي للنظام الهجين. والنتيجة هي أن جميع العناصر الثقيلة تقع بين محوري السيارة وعلى أقرب مسافة ممكنة من الأرض وذلك لتخفيض مركز الجاذبية (بواقع 35 ملليمتراً) وبالتالي ضمان قدرة تحكم دينامية وأبعاد مدمجة.

وساهم إطار المقصورة بشكل كبير في هذا الصدد، حيث أن المقعد ثابت ومخصص للسائق في حين أن علبة الدواسة وعجلة القيادة قابلتين للتعديل. كما أن وضعية القيادة مماثلة لتلك في السيارات أحادية المقعد وتم تصميمها بعد التشاور مع سائقي فيراري سكوديريا، فرناندو ألونسو وفيليبي ماسا، الذان لعبا دوراً فعالاً في جميع مراحل عملية التطوير.

ويضم هيكل LaFerrari ما لا يقل عن أربعة أنواع مختلفة من ألياف الكربون، وجميعها مغلفة يدوياً ومعالجة بواسطة جهاز التعقيم البخاري في قسم السباقات وباستخدام نفس التصميم وأساليب الإنتاج لسيارات الفورمولا 1. وساعد هذا على تحسين التصميم حيث تمّ دمج وظائف مختلفة (مثل المقاعد وحجرة البطارية) في هيكل السيارة لتحسين صلابتها الالتوائية (بنسبة 27 بالمائة) وصلابة العارضة (بنسبة 22 بالمائة) مع تخفيض الوزن.

نظام نقل الحركة
تعدّ LaFerrari أول سيارة مجهزة بنظام HY-KERS في تاريخ فيراري. ويشكل المحرك الذي يعمل بتقنية الاحتراق الداخلي (ICE) نموذج يحتذى به من ناحية البحث والتطوير، وهو محرك V12 بسعة 6262 سنتيمتر مكعب يولد قوة قصوى تبلغ 800 CV وأقصى عدد دورات يبلغ 9,250 دورة في الدقيقة، وهو رقم قياسي بالنسبة لمحرك بهذه السعة. كما يولد نسبة ضغط عالية جداً 13.5:1 ومستوى مرتفع من الطاقة النوعية بما يساوي 128 CV للتر الواحد. ويقترن المحرك الأساسي بمحرك كهربائي بقوة 120 كيلو واط (163 CV) مما يرفع قوة السيارة الإجمالية إلى 963 CV.

وسمحت مستويات عزم دوران العالية المتاحة على عدد دورات منخفض من المحرك الكهربائي للمهندسين تحسين أداء محرك الاحتراق الداخلي على عدد أعلى من الدورات، وبالتالي توفير إمدادات ثابتة من الطاقة على مجمل نطاق دورات المحرك. ويبلغ عزم الدوران الإجمالي أكثر من 900 نيوتن متر.

ويتألف النظام الهجين من محركين كهربائيين تم تطويرهما بالتعاون مع ماغنيتي ماريلي – أحدهما يوفر الطاقة للعجلات الدافعة والآخر للعجلات المساعدة، وبطارية تم تثبيتها على أرضية الهيكل وتتكون من خلايا تم تجميعها في قسم سكوديريا فيراري حيث يتم تصنيع نظام KERS لطراز الفورمولا واحد F138. وسمحت خبرة سكوديريا بتحقيق وفورات كبيرة في وزن وحجم كافة العناصر، ويبلغ وزن البطاريات 60 كجم فقط مع توفير أعلى كثافة للطاقة يمكن توظيفها في هذا السياق.

ويتم شحن البطاريات بطرق مختلفة: في وقت الكبح (حتى الكبح الثابت الذي يشغل نظام ABS) وفي كل مرة يولد فيها محرك V12 عزم دوران أعلى من الحاجة كما هو الحال في المنعطفات. ففي الحالة الأخيرة، بدلاً من إرسال عزم الدوران الزائد إلى العجلات، يتم تحويله على طاقة وتخزينها في البطاريات.

ويقترن المحرك الكهربائي مع صندوق تروس ذات قابض مزدوج مستوحى من سيارات الفورمولا 1 وذلك لتحقيق توزيع وزن مثالي، وكذلك لتعزيز كفاءة استخدام الطاقة، حيث يتاح عزم الدوران على الفور لدفع الإطارات، أو بطريقة عكسية، من العجلات إلى المحرك الكهربائي خلال عملية إعادة الشحن.

الديناميكا الهوائية

تلعب الديناميكا الهوائية دوراً محورياً، إذ تتيح قابلية التعديل الكامل لتكوين السيارة لتحقق أداء LaFerrari الاستثنائي.
وكان هدف المهندسين تقديم أعلى درجة من كفاءة الديناميكا الهوائية على مستوى كافة السيارات المعدّة للقيادة على الطريق، مع معامل يبلغ 3 تقريباً، وذلك بفضل الحلول التقنية التي تم شحذها مع تحاليل ديناميكا الموائع الحسابية (CFD) وتنقيحها في نفق الرياح الخاص بسيارات الفورمولا 1.

ولتعزيز الكفاءة، تحتضن LaFerrari أجهزة أمامية للديناميكا الهوائية (عناصر نشر الهواء وريشة التوجيه على الجزء الأسفل من السيارة) وخلفية (عناصر نشر الهواء والمفسد الخلفي)، والتي تولد قوة سفلية عند الحاجة دون المساس بمعامل سحب السيارة الإجمالي. وتعمل هذه الأجهزة بشكل تلقائي على أساس عدد من معايير الأداء المختلفة التي يتم رصدها في الوقت الحقيقي عن طريق أنظمة التحكم الدينامية للسيارة، وبالتالي تضمن التكوين المثالي وفقاً لظروف القيادة.

أنظمة التحكم
يتمثل أحد الجوانب المبتكرة الأخرى في LaFerrari في دمج الديناميكا الهوائية النشطة والنظام الهجين مع أنظمة التحكم الديناميكية الأخرى على متن السيارة. هذا يعني أن السيارة تستجيب بذكاء لمدخلات السائق، مما ينجم عنه مزيج سلس من الأداء غير المسبوق ومتعة قيادة لا مثيل لها.

وتوفر الحلول الحسابية الخاصة بفيراري التكامل الأمثل بين المحرك كهربائي ومحرك V12 لتحقيق استجابة لحظية. فعلى سبيل المثال، يحافظ نظام HY-KERS في المنعطفات على دورات محرك V12 عند مستوى مرتفع لضمان قدرة تسارع أفضل عند الخروج من المنعطف.

كما تمّ دمج نظام الكبح "بريمبو" في LaFerrari مع النظام الهجين، وهو يتضمن العديد من الميزات الجديدة، بما في ذلك سماكات خفيفة جديدة مصممة لضمان التبريد الصحيح، وأقراص مصنوعة من الكربون والسيراميك (CCM) بتشكيل جديد.

ودعت الحاجة نظراً إلى إمكانيات أداء السيارة الخارقة إلى استخدام تشكيلة إطارات مختلفة، فتم وضع إطارات بيريللي P-Zero بقياس 19 بوصة 265/30 في المقدمة وبقياس 20 بوصة 345/30 في المؤخرة.

بالإجمال، تضمن LaFerrari أقصى قدر من الإثارة في القيادة في كافة الظروف، وأعلى مستويات الأداء حيث تتسارع من 0-100 كلم\ساعة في أقل من 3 ثوان ومن 0-200 كم\ساعة في أقل من 7 ثوان، وبإمكانها أن تنهي لفة كاملة على حلبة فيورانو من أقل من دقيقة وعشرين ثانية، أي أسرع بخمس ثوان من طراز "إنزو" واسرع بأكثر من 3 ثوان من طراز F12berlinetta. وبالتالي، تعدّ LaFerrari أسرع سيارة طريق في تاريخ مارانيلو الطويل.

التصميم
طور فريق التصميم في فيراري بقيادة فلافيو مانزوني تصميم LaFerrari بالعمل في تعاون وثيق مع المهندسين للتأكيد على الرابط الصارم بين الشكل والوظيفة. وكانت النتيجة تصميم خارق ومبتكر إنما يبرز ارتباط واضح بعراقة العلامة التجارية. ويظهر هذا جلياً بالنظر إلى التصميم الجانبي للسيارة، حيث يبرز أنفها الحاد المنحدر تدريجياً، وغطاء محركها المنخفض بشكل كبير مما يظهر بصورة بارزة العضلات المتمثلة بأقواس العجلات، وهي إشارة واضحة تعود بالذاكرة إلى التصاميم الرائعة لنماذج سيارات فيراري الرياضية في نهاية ستينات القرن العشرين.

وتم نحت جسم LaFerrari متأثراً بصورة كبيرة بالديناميكا الهوائية المستوحاة بوضوح من الفورمولا 1 وصمم لها مؤخرة تنضح بأناقة رياضية متألقة.

وفي الداخل، هناك عجلة قيادة مستحدثة تحمل كافة خيارات التحكم الرئيسية، ووحدات التحكم بالنسب أصبحت الآن أطول مما يعزز من راحة التعامل معها. أما الجسر المميز الذي يجمع وظائف صندوق التروس المستوحى من الفورمولا 1 فصمم بشكل أنيق على شكل جناح ممدود. في الواقع، تتميز الداخلية كلها بتصميم مستوحى بصورة بارزة من حلبة السباق يظهر بأرفع مستويات الأناقة.

مجموعة طرازات فيراري
بالإضافة إلى سيارة فيراري الخاصة محدودة الإنتاج، يستعرض جناح فيراري أيضاً مجموعة كاملة من الطرازات تعد الأكثر شمولية والتي نالت أعلى مستوى من الإعجاب لدى النقاد في تاريخ فيراري كله. وتتشارك كافة الطرازات الخمسة نفس الجوهر الذي يميز فيراري من حيث الأداء والتقنية ومتعة القيادة، غير أن كل منها له هوية فريدة، وذلك تماشياً مع فلسفة الشركة وهي "تصميم سيارات فيراري مختلفة تتلاءم مع أذواق العملاء المختلفة".

وتتمثل براعة سيارات فيراري الرياضية من فئة GT المجهزة بمحركات من 12 أسطوانة في جنيف من خلال طراز FF، وهو أول طراز مزوّد بأربعة مقاعد ودفع رباعي في تاريخ علامة الحصان الجامح، والذي سيكون مكسواً بلون جريجيو إنغريد الفضي مع سقف زجاجي أنيق وداخلية بلون إيروكو البنّي. وتأتي FF الآن متكاملة أيضاً بسلاسة مع تقنيات أبل، وذلك بفضل الوصول المباشر إلى نظام المعلومات والترفيه عبر الأوامر الصوتية لنظام "سيري"، واعتماد أجهزة "آيباد ميني" كنظام الترفيه المفضل لركاب المقعد الخلفي.

حتى عند السرعات المنخفضة، فإن الأداء الخارق ومتعة القيادة القصوى هي معطيات أكيدة عند الجلوس خلف عجلة القيادة في طراز F12 برلينتا الحائز على عدة جوائز، والذي يستمد طاقته من محرك V12 مجهز بوضعية وسطية أمامية. ويتميز هذا الطراز بخصائص تحكم فريدة، ومستويات خارقة من الديناميكا الهوائية والتصميم المبتكر والكلاسيكي في آن. وسيبرز الطراز الذي سيعرض في جنيف بلون جريجيو سيلفرستون الرمادي وداخلية بلون سيلا كافالو دي البني.

وبالانتقال إلى الطرازات المجهزة بمحركات من ثمان أسطوانات، ستظهر كاليفورنيا 30 بحلة راقية بلون "نيرو ستيلاتو" الأسود وداخلية بلون "كريما"، وهي سيارة من فئة GT قابلة للكشف وتجمع دون هوادة بين الرياضية والبراعة. وكانت شعبية "كاليفورنيا" الهائلة في أوساط الصحافة والجمهور على حد سواء قد شهدت نمواً كبيراً بعد أن قامت الشركة بتعزيز قوة محركها V8 بواقع 30 حصان إلى 490 حصان، وخفض وزنها الإجمالي بواقع 30 كجم.

كذلك سيتم عرض طراز 458 إيطاليا العنيف والمبهر والذي يعدّ من السيارات الرياضية الأصيلة، وهو مجهز، حاله حال نسيبه المكشوف، سبايدر 458، بمحرك V8 استثنائي مثبت بوضعية وسطية-خلفية، والذي حاز على جائزة أفضل محرك في العالم (International Engine of the Year) في عامي 2011 و2012. وبواصل هذان الطرازان تقليد فيراري المجيد ضمن هذه الفئة. وسيظهر طراز الكوبيه في جنيف بلون "بيانكو أفوس" الجريء الأبيض مع داخلية بلون أسود أنيق وتقليم مصنوع من ألياف الكربون، في حين أن طراز سبايدر، الذي يسيطر على حلبة التصميم الشخصي إلى أبعد الحدود، يستمد إلهامه من سيارة تيستا روسا 250 الأسطورية من عام 1957، التي بيعت مقابل 16 مليون دولار خلال مزاد في بيبل بيتش في العام 2011. وسيظهر طراز سبايدر بنفس الحلة الحمراء والزرقاء مع مجموعة من التفاصيل الإضافية داخل المقصورة، بما فيها مقاعد منجدة بجلد الغزال وتقليم "ألوتكس".

المواصفات الفنية

نظام HY-KERS
إجمالي القوة القصوى: CV 963
إجمالي أقصى عزم للدوران: < 900 نيوتن متر
أقصى قوة لمحرك V12*:800 CV عند 9000 دورة في الدقيقة
أقصى عدد دورات: 9250 دورة في الدقيقة
أقصى عزم دوران لمحرك V12: 700 نيوتن متر عند 6750 دورة في الدقيقة
قوة المحرك الكهربائي: 120 كيلو واط (163 CV)
انبعاثات الكربون**: 330 غرام\كلم


السرعة القصوى: أكثر من 350 كلم\الساعة
التسارع من 0-100 كلم\الساعة: أقل من 3 ثواني
التسارع من 0-200 كلم\الساعة: أقل من 7 ثواني
التسارع من 0-300 كلم\الساعة: 15 ثانية

محرك الاحتراق الداخلي
النوع: 12 أسطوانة على شكل V – بزاوية65°
القطر والشوط: 94 x 752 مم
السعة الإجمالية: 6262 سنتيمتر مكعب
معامل الضغط:13.5:1
القوة النوعية: 128 CV \ لتر


الطول: 4702 مم
العرض: 1992 مم
الارتفاع: 1116 مم
قاعدة العجلات: 2650 مم
نسبة توزيع الوزن بين المحاور الأمامية والخلفية: 41% أمامي و59% خلفي

علبة التروس
قابض مزدوج، ناقل سباعي النسب

نظام التعليق
نظام تعليق أمامي مزدوج
نظام تعليق خلفي متعدد الوصلات

الإطارات (بيريللي P-Zero)
الأمامية:19 بوصة 265\30
الخلفية: 20 بوصة 345\30

المكابح (بريمبو مصنوعة من الكاربون والسيراميك)
الأمامية: 398 x 223 x 36 مم
الخلفية: 380 x 253 x 34 مم

أنظمة التحكم الإلكترونية
نظام ESC للتحكم بالثبات
نظامي المكابح ABS\EBD لمنع انقفال المكابح وضبط التوازن
نظام EF1-Trac للتحكم بالجر المدمج مع النظام الهجين
نظامE-diff3 : الجيل الثالث من الترس التفاضلي الإلكتروني
نظام SCM-E Frs المغناطيسي لتخميد نظام التعليق بروابط مزدوجة
نظام الديناميكا الهوائية النشط

*مع تأثير تقنية ضغط الهواء الديناميكية من مسارب المحرك
** في طور الحصول على الموافقات اللازمة.


الاســـم:	8603041184_f7ac351a41_b.jpg
المشاهدات: 349
الحجـــم:	419.8 كيلوبايت

الاســـم:	8603038262_1d84629344_b.jpg
المشاهدات: 343
الحجـــم:	377.4 كيلوبايت


الاســـم:	8601939979_a57e03f697_b.jpg
المشاهدات: 377
الحجـــم:	386.2 كيلوبايت