فورد تبدأ العدّ التنازلي للإحتفال بالذكرى السنوية الخمسين لانطلاقة موستانج عبر إطلاق تشكيلات حصرية من المنتجات المصممة خصيصاً لهذه المناسبة

  • تمّ اختيار عدد محدود من الشركات لتشارك فورد احتفالها عبر إطلاق تشكيلات حصرية من المنتجات المصممة خصيصاً لهذه المناسبة


دبي، الإمارات العربية المتحدة 11 أبريل 2013: تنضم فورد موستانج قريباً إلى نخبةٍ قليلة من السيارات التي استمر إنتاجها لأكثر من خمسين عاماً. ومع بدء العدّ التنازلي للمناسبة، منحت فورد موتور كومباني التراخيص التجارية لخمسين شركة رائدة لتقوم بموجبها بصناعة تشكيلة حصرية من المنتجات المصممة خصيصاً لإحياء الذكرى السنوية الخمسين لبدء إنتاج سيارات موستانج، بما يتضمن الساعات والقمصان والسيارات المصغرة وغيرها الكثير...

وبهذا السياق قال جون نينز، رئيس قسم تراخيص العلامة التجارية لدى فورد موتور كومباني: "تحولت فورد موستانج خلال 49 عاماً إلى رمزٍ للحرية والاستقلالية والتعبير عن الذات لدى عملائنا، ونحن الآن نستقبل الذكرى السنوية الخمسين لبدء إنتاجها بالتعاون مع نخبة من الشركات التجارية في إطلاق مجموعة حصرية من المنتجات التي تحمل شعار موستانج الخاص باليوبيل الذهبي".

تتميز تشكيلة المنتجات الخاصة بالذكرى السنوية الخمسين لانطلاقة موستانج بشعار اليوبيل الذهبي للعلامة التجارية، الذي ابتكره المصمم مايكل طومسون من خلال إدماج شعار موستانج؛ الحصان الجامح من الغرب الأمريكي، فوق عبارة "خمسون عاماً"، في قالب يمتاز بالأناقة والتميّز؛ ويتوفر باللون الأبيض على خلفية سوداء أو باللون الأسود على خلفية بيضاء. وسوف تقتصر التراخيص الممنوحة لتصنيع التشكيلة الحصرية من المنتجات التي تحمل شعار اليوبيل الذهبي، بما يتضمن السيارات المصغرة عالية الجودة وألعاب الفيديو والساعات والملابس، على 50 علامة تجارية عالمية تقوم خلال الأشهر القادمة بالكشف عن مجموعة من المنتجات الحصرية المزينة بشعار اليوبيل الذهبي لموستانج، الذي يشكل علامة فارقة في تاريخ صناعة السيارات، وبدايةً للمرحلة القادمة من مسيرة نجاحات موستانج المستمرة.
وأضاف نينز: "نتعاون بشكل وثيق مع الشركات التجارية الحاصلة على الترخيص لضمان جودة كافة منتجات التشكيلة بما يعكس الخصائص الفريدة المميزة لسيارات موستانج ومظهرها الذي يجسّد القوة والشغف والرقي".

Schott NYC: من شعار طياري تاسكيجي في الحرب العالمية الثانية إلى شعار اليوبيل الذهبي لموستانج
تعتبر علامة Schott NYC التجارية، التي تعمل في صناعة السترات والقمصان والإكسسوارات عالية الجودة وتتخذ من يونيون في نيوجرسي مقراً لها، من الشركات السباقة للانضمام إلى برنامج تراخيص فورد التجارية الخاصة باليوبيل الذهبي لموستانج، علماً بأنها تحتفل هذا العام بمئويتها الأولى. ويتولى جيسون شوت اليوم منصب الرئيس التنفيذي لعمليات شركة العائلة، إلى جانب والدته روز شوت، رئيس الشركة، وخاله ستيفن إل. كولين، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي.

تقاطع تاريخ فورد وموستانج مع تاريخ Schott NYC في عدة مراحل، حيث تأسست الشركة على يد إيرفينغ وجاك شوت في العام الذي بدأت فيه فورد إنتاج سيارات موديل T (Model T) باستخدام خط التجميع الأول في التاريخ. وخلال الحرب العالمية الثانية، خصصت شركة Schott NYC كامل قدرتها الإنتاجية لصناعة السترات الجلدية وسترات الطيارين والمعاطف الخاصة للجنود الأمريكيين والبحارين والطيارين المشاركين في المعارك في الخارج، ومن بينهم طياري الفرقة الجوية 332، التي اشتهرت باسم طياري تاسكيجي Taskegee Airmen، الذين كانت المقاتلة الجوية الشهيرة North American P51 الخيار المفضل لهم في العام الأخير من الحرب، وهي الطائرة التي سميت عليها موستانج تيمناً بها.

وقال جيسون شوت: "نعتز بالتعاون الذي يجمعنا بشركة فورد التي تشاركنا إلتزامنا الدائم بالإنتاج المحلي، ونحن سعداء للغاية باحتفالنا معاً بالمئوية الأولى لشركتنا والذكرى السنوية الخمسين لانطلاقة موستانج".

وخلال نصف القرن التالي من الزمن، تألقت سترات Schott Perfecto الجلدية التي ارتداها نجوم السينما مارلون براندو وجيمس دين وبيتر فوندا وأعضاء فرقة "ذا رامونز" ونجم الروك بروس سبرنغستين. ولا تزال سترات Schott تتمتع بشعبية كبيرة إلى يومنا هذا، حيث ارتداها النجوم جاي-زي وليدي غاغا وآدم ليفاين. وسوف تقوم Schott NYC في وقت لاحق من العام الحالي بإطلاق تشكيلة من السترات الجلدية الحصرية التي تحمل شعار اليوبيل الذهبي لعلامة موستانج التجارية.

وبدوره قال ستيف لينغ، مدير تسويق سيارات فورد: "تتميز موستانج بشخصيتها التي تمزج الحرية والرشاقة مع القوة والتحمل في قالبٍ استحوذ على إعجاب الكثيرين حول العالم، وسوف نشاركهم فرحة الذكرى السنوية الخمسين لانطلاقة علامة موستانج التجارية بإقامة العديد من الاحتفالات لاحقاً هذا العام".
###


حول شركة فورد موتور كومباني
إنّ فورد هي شركة سيارات رائدة عالمياً مقرّها الرئيسي في ديربورن، ولاية ميشيغان، وتتولّى تصنيع أو توزيع السيارات في أرجاء القارات الستّ. تضمّ عائلة فورد 172 ألف موظّف وحوالي 65 مصنعاً حول العالم وماركتي فورد ولينكولن. كما تؤمّن الشركة خدمات مالية عبر شركة "فورد موتور كريديت كومباني" للتسهيلات الإئتمانية. لمزيد من المعلومات حول منتجات فورد، يرجى زيارة الموقع www.ford.com.

أما بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، فيعود تاريخ فورد فيها إلى حوالى 60 عاماً. ويعمل وكلاء فورد المحليين في المنطقة من خلال أكثر من 100 منشأة ومركزاً للسيارات في المنطقة وهم يوظّفون ما يزيد عن 7 آلاف موظف، معظمهم من المواطنين العرب. لمزيد من المعلومات حول فورد الشرق الأوسط يرجى زيارة الموقع www.me.ford.com.

كما تعتبر شركة فورد الشرق الأوسط من الشركات الرائدة في مجال المواطنة المؤسسية في المنطقة من خلال برنامج "منح المحافظة على البيئة" الذي ساعد في إطلاق أكثر من 145 مبادرة بيئية شرق أوسطية من خلال مساعدات مالية بلغت 1.3 مليون دولار منذ العام 2000

الاســـم:	8638934631_6107fe222d_b.jpg
المشاهدات: 219
الحجـــم:	58.6 كيلوبايت

الاســـم:	8640038356_6e378a3270_b.jpg
المشاهدات: 254
الحجـــم:	520.6 كيلوبايت

الاســـم:	8640039356_92493f33b8_b.jpg
المشاهدات: 191
الحجـــم:	287.6 كيلوبايت