رئيس مجلس رقابة بورشه يصون تقاليد الشركة العريقة
الدكتور "وُلفغانغ بورشه" يحتفل بعيد ميلاده السبعين في العاشر من مايو
دبي. يحتفل الدكتور وُلفغانغ بورشه، المُساهم في شركة بورشه ورئيس مجلس الرقابة لدى كلّ من شركة بورشه القابضة للسيارات وشركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات، بعيد ميلاده السبعين في العاشر من مايو 2013. وقد نوّه السيد ماتياس مولر، رئيس شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات ومديرها التنفيذي، بـ "المساهمة القيّمة" التي قدمها السيد بورشه إلى صانع السيارات الرياضية: "إن تمثيل شركتنا بشكل فاعل على الساحة العالمية بواسطة عضو من العائلة المؤسسة أمر بغاية الأهمية للعديد من عشّاق بورشه، الذين يرتبطون ارتباطاً وثيقاً بعلامتنا التجارية وطرازاتها. لقد أبدى الدكتور وُلفغانغ بورشه التزاماً شخصياً كبيراً بشركتنا وقدم لها دعماً متفانياً كونه ابن البروفسور فيري بورشه. كما حدّد أطر تطوّر شركة بورشه طوال الخمسة وثلاثين عاماً الماضياً بصفته عضو في مجلس الرقابة ومن ثمّ رئيس لمجلس الرقابة منذ العام 2007."

وُلد وُلفغانغ بورشه في شتوتغارت في العاشر من مايو 1943. وهو الابن الأصغر لدوروتيا وفيري بورشه، مؤسس علامة بورشه التجارية للسيارات الرياضية. أما جدّه، فهو مهندس تصميم السيارات اللامع الذي ساهم في تحديد معالم تاريخ السيارات من خلال مكتبه لهندسة تصميم السيارات في شتوتغارت. أمضى وُلفغانغ بورشه الأعوام الستة والنصف الأولى من حياته في عِزبة جده فرديناند بورشه "شوتقوت" في بلدة "تزَل أم تسي" النمساوية – عادت العائلة والشركة إلى شتوتغارت في العام 1950. حصل وُلفغانغ على شهادته الثانوية في العام 1965، واجتاز أيضاً امتحاناً كصانع ماهر في المعادن. بعدئذ حاز على شهادة في إدارة الأعمال من "جامعة فيينا للاقتصاد وإدارة الأعمال"، ومن ثمّ نال شهادة الدكتوراه في الأعمال الدولية عام 1973.

بدأ الدكتور وُلفغانغ بورشه مسيرته المهنية كرجل أعمال مستقل، عندما أصبح المستورد العام لدرّاجات ياماها النارية في النمسا بصفته مدير تنفيذي لشركة "جاموتو". ثم عاد إلى ألمانيا في العام 1976 وعمل لدى شركة "دايملر-بنز" في شتوتغارت كمدير لنواحٍ متفرقة من المبيعات المحلية والخارجية. وفي العام 1978، جرى تعيينه عضواً في مجلس رقابة شركة بورشه، ومن ثم بات رئيساً لمجلس الرقابة في العام 2007. كما عُيّن رئيساً لمجلس رقابة شركة بورشه القابضة للسيارات عند تأسيسها في شهر يونيو 2007. بالإضافة إلى ذلك، شغل الدكتور وُلفغانغ بورشه منصب عضو في مجلس الرقابة لدى شركة فولكسفاغن الألمانية لصناعة السيارات ومقرّها وُلفسبورع منذ 24 أبريل 2008.

اختير وُلفغانغ متحدثاً باسم عائلة بورشه عقب وفاة والده فيري في العام 1998. ويعيش والد الأربعة أبناء في سالزبورغ في عِزبة "شوتقوت" في "تزَل أم تسي" التي حصل عليها من العائلة، حيث يدير فيها مزرعة عضوية في جبال الألب تضمّ حوالى 200 بقرة حلوب. كما أنّ وُلفغانغ صياد ماهر، إذ طالما أحسّ برابط وثيق مع الطبيعة. وقد دفعه عشقه للسيارات الرياضية منذ نعومة أظافره إلى الاحتفاظ بتشكيلة خاصة من السيارات التاريخية، نمت على مرّ العقود بحيث باتت تضم عدداً كبيراً من سيارات بورشه النادرة جداً التي يقودها بانتظام .

حصل الدكتور وُلفغانغ بورشه على جوائز عدة تقديراً لإنجازاته في مسيرته المهنية. ففي العام 2005، حاز على "الميدالية الذهبية العُظمى عن الخدمات إلى الجمهورية النمساوية" من قبل مستشار النمسا، وهي أرفع جائزة يحصل عليها من موطنه. كما فاز بجائزة "شتوفرمداية" الذهبية تقديراً لخدماته إلى ولاية "بادن-فوتنبرغ" الفدرالية. وفي مطلع العام 2012، جرى تعيين الدكتور وُلفغانغ بورشه عضو مجلس شيوخ فخرياً في جامعة سالزبورغ، ثم انضمّ إلى مجلس الجامعة في العام 2013.


السيرة الذاتية
الدكتور وُلفغانغ بورشه
10 مايو 1943 وُلد في شتوتغارت
1965 حاز على الشهادة الثانوية
1965 - 1971 شهادة في إدارة الأعمال من "جامعة فيينا للاقتصاد وإدارة الأعمال"
1973 دكتوراه في الأعمال الدولية من "جامعة فيينا للاقتصاد وإدارة الأعمال"
1976 - 1981 عمل في نواحٍ متفرقة من المبيعات في السوق الألماني وخارجه لدى شركة "دايملر-بنز" ومقرّها ’شتوتغارت-أونترتورخايم‘
منذ 1978 عضو في مجلس الرقابة لدى شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات ومقرّها شتوتغارت، وعضو في مجلس الرقابة أو مجلس الإدارة لدى العديد من شركات مبيعات بورشه
1983 عضو في مجلس رقابة "مجموعة بورشه النمساوية" ومقرّها سالزبورغ
1988 - 2011 المدير التنفيذي لدى "شركة بورشه القابضة" ومقرّها سالزبورغ
منذ 2007 رئيس مجلس الرقابة لدى شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات ومقرّها شتوتغارت، ورئيس مجلس رقابة شركة بورشه القابضة للسيارات ومقرّها شتوتغارت .