’هيونداي موتور‘ تفتتح صالة عرض للسيارات المستعملة المعتمدة في مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة

  • أول صالة عرض في الإمارات العربية المتحدة لسيارات ’هيونداي‘ المستعملة المعتمدة تفتح في دبي
  • البرنامج الجديد الخاص بالسيارات المستعملة يرتكز على نجاح ’هيونداي‘ الكبير في سوق السيارات الجديدة
  • مجموعة من العناصر الرئيسية مثل الكفالة الإضافية والكشف التقني المفصّل وتفحّص صحة عدّاد المسافة المقطوعة تشكّل جزءاً من المزايا الرائعة المتوفرة للعملاء


قامت ’جمعة الماجد‘، الموزّع الحصري لمركبات ’هيونداي‘ في الإمارت العربية المتحدة، بتعزيز تواجد العلامة التجارية الكورية العملاقة لتصنيع السيارات في سوق المركبات المستعملة بالإمارت العربية المتحدة ، وذلك عبر افتتاح أول صالة عرض للسيارات المستعملة المعتمدة في مدينة دبي.

وتم تدشين صالة العرض الجديدة من قِبَل توم لي، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لشركة ’هيونداي الشرق الأوسط‘، و خالد عيسى، الرئيس التنفيذي للعمليات في ’مجموعة جمعة الماجد‘. كما حضر حفل الافتتاح الرسمي عدد من كبار المسؤولين في شركة ’هيونداي الشرق الأوسط‘.

وقال توم لي، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لشركة ’هيونداي الشرق الأوسط‘: "يمثّل افتتاح هذه الصالة الجديدة للسيارات المستعملة المعتمدة لحظة مميّزة لكل من ’هيونداي‘ وعملائنا في الإمارت العربية المتحدة. ومن خلال القيام بهذا، سوف تقوم ’جمعة الماجد‘ بتعزيز كامل تجربة الملكية لعملاء السيارات الجديدة والمستعملة على حد سواء والمساهمة بتوفير قيمة متبقّية أعلى لمجموعة مركباتنا."

وسيستمر هذا البرنامج الجديد، الذي تم إطلاقه في وقت سابق من هذه السنة عبر افتتاح صالة عرض مخصّصة في مدينة جدّة و الدمّام في المملكة العربية السعودية، بتحسين القيمة المتبقّية لمركبات ’هيونداي‘ في المنطقة والتي تشكّل عنصراً مهماً جداً بالنسبة للعملاء. تتواجد صالة عرض السيارات المستعملة المعتمدة في شارع الإتحاد في ديرة.

ويوفر برنامج السيارات المستعملة المعتمدة الجديد، الذي يتيح تجربة شراء سهلة خالية من أية مشاكل عبر شبكة وكلاء ‘هيونداي‘ المحترفين في المنطقة، مستويات عالية من راحة البال قلّما ترافق عملية شراء سيارة مستعملة. وتأتي طرازات ’هيونداي‘ المستعملة مع كفالة إضافية لمدّة سنة واحدة أو 20,000 كيلومتر زيادة على الكفالة الأساسية من المصنِّع، بينما تخضع كل مركبة لكشف شامل على تاريخها مما يضمن التأكّد من صحة عدّاد المسافة المقطوعة.

وللمزيد من راحة البال، تخضع كل مركبة لكشف تقني تفصيلي يشمل 100 نقطة على أيدي تقنيي ’هيونداي‘ عاليي التدريب قبل وصولها إلى صالة العرض. وتم وضع لائحة العناصر التي يتم الكشف عليها بشكل خاص لمنطقة الشرق الأوسط مع الأخذ بعين الاعتبار البيئة الصعبة وكثيرة التطلّبات في المنطقة وبتركيز خاص على نواحي محدّدة مثل نظام تكييف الهواء وفعالية المكابح. وفي حال وجود خلل هام، يتمتّع العملاء بكامل الحق لإعادة وتبديل المركبة خلال 15 يوماً.

وكافة السيارات التي تندرج ضمن البرنامج الذي تم تطويره بشكل خاص للمنطقة، سيكون عمرها أقل من أربع سنوات وباستطاعة العملاء القيام بتجربة قيادة مجانية للمركبة الراغبين بشرائها. كما يمكنهم طلب الحصول على عقد صيانة إضافي يشمل خدمات المساعدة على الطريق، التبديل المجاني للزيت وخصومات على تصليح القطع.


  • انتهى -






حول شركة ’هيونداي موتور‘
تم تأسيس ’شركة هيونداي موتور‘ في العام 1967، ولقد نمت لتصبح ’مجموعة هيونداي موتور‘ وتضم أكثر من 24 شركة تابعة وشريكة تعمل ضمن قطاع المركبات. وقامت ’هيونداي موتور‘، التي يوجد لديها سبع مراكز تصنيع خارج كوريا الجنوبية شاملة تلك في البرازيل، الصين، جمهورية التشيك، الهند، روسيا، تركيا والولايات المتحدة الأميركية، ببيع 4.4 مليون سيارة دولياً سنة 2012. ويعمل في ’هيونداي موتور‘ أكثر من 80 ألف موظّف حول العالم وهي توفر مجموعة كاملة من المنتجات التي تشمل مركبات الركّاب الصغيرة إلى الكبيرة، المركبات الرياضية متعدّدة المهام والمركبات التجارية.


حول ’هيونداي الشرق الأوسط‘
يوجد المقرّ الإقليمي لشركة ’هيونداي موتور‘ للشرق الأوسط في دبي، الإمارات العربية المتحدة، ويرأسه توم لي، المدير التنفيذي للشرق الأوسط. وتتألّف شبكة وكلاء ’هيونداي‘ في مجلس التعاون الخليجي والمشرق من: البحرين؛ الكويت؛ قطر؛ المملكة العربية السعودية: الدمّام، جدّة والرياض؛ الإمارات العربية المتحدة؛ الأردن؛ لبنان وسوريا.

سجّلت ’هيونداي‘ أفضل مبيعات لها في كامل منطقة الشرق الأوسط سنة 2012 حيث باعت 305,800 مركبة محقّقة زيادة قدرها 7.7 بالمئة. كما تميّزت السنة بتسجيل رقم مهم آخر هو بيع المصنّع الكوري للمركبة رقم مليونين في المنطقة منذ أن بدأت عملية التصدير إلى الشرق الأوسط في 1976.

وقادت الطرازات الفاخرة، ’سنتينيال‘ و’جنيسيس‘، الزيادة القياسية في مبيعات ’هيونداي‘ لسنة 2012 حيث تم تحقيق زيادة في المبيعات بنسبة 244 بالمئة و31 بالمئة على التوالي. وكان طراز ’أكسنت‘ الأفضل مبيعاً مع تسليم 75,133 سيارة منه، ليتبعه طراز ’إلنترا‘. أما مجموعة المركبات الرياضية متعدّدة المهام SUV (’توكسون‘، ’سانتا في‘ و’فيراكروز‘) فقد كان أداؤها قوياً أيضاً وبيع منها أكثر من 60,500 مركبة.