شركة AUDI AG تعقد اجتماعها السنوي للمساهمين وتعلن عن خططها التوسعية

  • المدير التنفيذي في أودي، روبرت شتادلر: "نحن في صدد إعداد أودي للموجة القادمة من النمو"
  • تسليم أكثر من 500,000 سيارة خلال أربعة أشهر فقط
  • المدير المالي، أكسل شتروتبك: "نعتزم تحقيق أفضل عائدات تشغيلية على المبيعات ضمن المعدل الاستراتيجي المستهدف بين 8 إلى 10 بالمئة"


نيكازولم/ إنغولشتات، 21 مايو 2013- تتحضر مجموعة أودي حاليا للفترة القادمة من النمو. فبحلول عام 2015، ستكون المجموعة قد استثمرت قرابة 11 مليار يورو في توسيع شبكة إنتاجها بالإضافة إلى توسيع تشكيلة الطرازات الجديدة والتقنيات المطورة. وتسعى أودي باستمرار لتطوير استراتيجيتها التوسعية، مع إنشاء مصانع في كل من المجر والصين والمكسيك، كما تسعى لتعزيز قدرتها التنافسية في الأسواق الرئيسية في أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية. وفي نفس الوقت، رسخت أودي من مكانتها الرائدة بين أواسط المنافسين العالميين بطرحها لطرازات جديدة مثل A3 سيدان.

إلى ذلك قال رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي روبرت شتادلر خلال اجتماع المساهمين السنوي رقم 124 الذي أقيم في نيكازولم: "نحن الآن في مرحلة حاسمة، لأننا نُحضّر علامة أودي للموجة التالية من النمو." وبحلول عام 2015، ستُنفذ أودي أكبر برنامج استثماري في تاريخ الشركة، بحجم يقارب 11 مليار يورو، مع ذهاب قرابة نصف هذا المبلغ نحو توسيع وتعزيز المصانع الألمانية في كل من إنغولشتات ونيكازولم.

واستعرض مجلس إدارة أودي أمام 600 من المساهمين في نيكازولم مقاييس الأداء الرئيسة للسنة المالية السابقة. ورغم المناخ الاقتصادي الصعب حول العالم أكد رئيس مجلس الإدارة على الهدف الرئيسي للمجموعة في عام 2013 حين قال: "إننا نعتزم مواصلة النمو هذا العام ونحن متأكدون من نجاحنا في تحقيق ذلك."

فأعداد السيارات التي تم تسليمها خلال الفترة من يناير حتى أبريل الماضي هي على المسار الصحيح لتحقيق ذلك الهدف. فمنذ بداية السنة، اتخذ ما يقرب من 503,000 عميل قرار شراء إحدى مركبات أودي - أي بزيادة قدرها 6.7 بالمئة عن العام السابق. وبعبارة أخرى، نجحت أودي وللمرة الأولى في تخطي عتبة الـ 500,000 سيارة خلال الأشهر الأربع الأولى من العام. وقد أعطت عائلة طرازات A3 الجديدة بالإضافة إلى سيارات Q3 و Q5وQ7 الرياضية المتعددة الاستخدامات زخما إضافيا لهذا النمو.

وتسعى أودي لزيادة مبيعاتها مرة أخرى هذا العام، كما فعلت في العام 2012 الذي شهد تحقيقها لمبيعات قياسية. وكنتيجة لهذه المبيعات تتوقع مجموعة أودي ارتفاعا طفيفا في نمو الربحية، رغم ارتفاع الإنفاق على المنتجات الجديدة والتوسع في شبكة الإنتاج في جميع أنحاء العالم. هذا وقد شدد عضو مجلس الإدارة للشؤون المالية، أكسل شتروتبك، على الهدف الموضوع للعائدات قائلا: "نسعى لتحقيق أفضل عائدات تشغيلية على المبيعات ضمن المعدل الاستراتيجي المستهدف بين 8 إلى 10%."

وتعتزم أودي مواصلة نموها بقوة في العام 2013. وهو ما يمكنها تحقيقه بمساعدة طرازاتها الجديدة A3 وA3 Sportback فضلا عن Q3. كما سيتم تحفيز النمو من قبل A3 سيدان التي سوف يتم تصنيعها في مصنع جيور المجر بدءا من يونيو.

وبذلك تخطو أودي خطوة هامة أخرى نحو التوسع من خلال تطوير مرافقها في جيور لتصبح مصنعا متكاملا للسيارت، مع بدء خط إنتاجها بتصنيع سيارات A3 سيدان. والخطوة البارزة الأخرى ستتم في وقت لاحق من عام 2013 في مدينة فوشان جنوب الصين، التي ستستثمر فيها بالتعاون مع شريكتها FAW في بناء مصنع جديد. بينما ستبدأ في نفس الوقت أعمال الإنشاء لمصنعها في سان خوسيه تشيابا بالمكسيك، ليستضيف اعتباراً من عام 2016 عمليات إنتاج الجيل القادم من طراز Q5.

من أجل تحقيق جميع هذه الأهداف الطموحة، تضع أودي أولوية عالية على توظيف أفراد مؤهلين تأهيلا عاليا. ولديها خطط لتوظيف 1500 موظف جديد خلال عام 2013 في ألمانيا وحدها. علاوة على ذلك، سوف يبدأ حوالي 700 شاب وشابة تدريبهم المهني في أودي.

وقدمت AUDI AG أيضا خلال اجتماع المساهمين تقريرها للمسؤولية المؤسسية للعام 2012. لتستعرض ما أنجزته خلال العام من أهداف وأنشطة في مجال الاستدامة. فأودي تطمح إلى قيادة القطاع ليس فقط عبر مبيعاتها، ولكن أيضا من الناحية البيئية والاجتماعية، فالمجموعة بأكملها تتحلى بالمسؤولية في خمس مجالات رئيسية هي الأعمال التجارية، والمنتجات، والبيئة، والقوى العاملة، والمجتمع.

- انتهى -



سلّمت مجموعة أودي 1,455,123 سيارة خلال العام 2012. وقد سجلت الشركة في 2012 عائدات بلغت 48.8 مليار يورو وأرباحاً تشغيلية وصلت إلى حدود الـ 5.4 مليار يورو. تنتج أودي سياراتها في كل من إنغولشتات ونيكارسولم (ألمانيا)، جيور (هنغاريا)، شانغ شون (الصين) وبروكسيل (بلجيكا). أما أودي Q7 فيتم صناعتها في براتيسلافا (سلوفاكيا). وفي نوفمبر من عام 2012 انضمت أودي Q7 إلى Q5 وA4 وA6 ليتم انتاجها من مصنع أورانجاباد في الهند. ويتم إنتاج أودي A1 في مصنع بروكسيل منذ مايو 2010 في حين بدأ إنتاج A1 Sportback في عام 2012. الجدير بالذكر أن أودي Q3 تنتج في مصنع مارتوريل في إسبانيا منذ يونيو 2011. وتنشط الشركة في أكثر من 100 سوق حول العالم، وتمتلك شركات فرعية تشمل أودي هنغاريا موتور (جيور/المجر)، أوتوموبيلي لامبورغيني هولدينغ في سانتا أجاثا بولونيز (إيطاليا) وAUDI BRUSSELS S.A./N.V. في بلجيكا وquattro GmbH في نيكازولم بألمانيا، والصانع الإيطالي للدراجات النارية الرياضية دوكاتي موتور هولدينغ S.p.A. توظف AUDI AG ما يزيد عن 70,000 شخص حول العالم بمن فيهم 50,000 موظف في ألمانيا. وتخطط الشركة التي تعتمد الحلقات المعدنية الأربع شعاراً لها لاستثمار 11 مليار يورو حتى عام 2015 وبشكل خاص في منتجات جديدة للحفاظ على ريادتها للتكنولوجيا المتقدمة في إطار الفلسفة التي تتبنّاها'Vorsprung durch Technik'. تعمل أودي حالياً على توسعة خط إنتاجها في المجر وستبدأ عمليات الإنتاج في فوشان (الصين) في أواخر العام 2013 والمكسيك (سان خوسيه تشيابا) في العام 2016.


تولي أودي اهتماماً كبيراً بمسؤولياتها الإجتماعية، فالاستدامة لا تعد ركيزة لنجاحها الاقتصادي فحسب بل ضرورة لتأمين مستقبل أمثل للأجيال القادمة. وبذلك قامت الشركة بترسيخ الاستدامة كأحد المبادئ المحورية في جميع منتجاتها وعملياتها. وتتضمن هذه المسؤوليات الاجتماعية إنتاج منتجات ذات كفاءة في استهلاك الوقود، عبر عمليات إنتاج محافظة على الموارد، وتطبيق سياسات عادلة للموارد البشرية، والمشاركة الفعالة في المجتمع، وبشكل عام التحلي بالمسؤولية في جميع عملياتها التجارية. وذلك يمنح شعارها "التقدم عبر التكنولوجيا" بعدا جديدا يشمل أكثر بكثير مجرد المنتجات. فالهدف النهائي هنا هو التوصل إلى نقل خالٍ من إنبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

وقد أكدت AUDI AG التزامها بالمنطقة من خلال افتتاح مكتبها التمثيلي في الشرق الأوسط المملوك بالكامل للشركة الأم في العام 2005. وتشتمل سلسلة الطرازات الحالية في أسواق المنطقة على: أودي A1، A4 و RS 4 Avant،A5 Sportback, Coupe وCabriolet ، RS 5، بالإضافة إلى أودي A6 و S6، A7 و S7، A8 L و S8، أودي Q3، Q5 و Q7، وكل من TT Coupe/Roadster وTT RS Coupe عدا عن R8 Coupe، R8 Spyder وR8 V10 plus.