طراز ’سنتينيال‘ من ’هيونداي‘ يحصل على لقب ’أفضل سيارة فاخرة كاملة الحجم لعام 2013

  • تكريم السيارة الجديدة الأبرز لدى ’هيونداي‘ من قِبَل مجلّة ’أوتوموبيل‘ الشرق أوسطية الرائدة



تم منح سيارة ’سنتينيال‘ الجديدة طراز 2014، والتي تُعدّ الأبرز لدى ’شركة هيونداي موتور‘، لقب ’أفضل سيارة فاخرة كاملة الحجم لعام 2013‘ من قِبَل مجلّة ’أوتوموبيل‘ الشرق أوسطية الرائدة والمتخصّصة بالسيارات. وتسلّم توم لي، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لشركة ’هيونداي الشرق الأوسط‘، هذه الجائزة الراقية من إبراهيم فخري، مدير عام ومدير تحرير مجلّة ’أوتوموبيل‘.

وعلّق لي على هذا بالقول: "الفوز بهذه الجائزة المميّزة بعد أشهر قليلة على إطلاق سيارة ’سنتينيال‘ 2014 الجديدة يشكّل مصدر فخر كبير لنا. ولقد كسب الطراز السابق لقب ’أفضل سيارة للعام 2012‘ من مجلّة ’سبور أوتو‘، لذا من الممتع فعلاً الحصول على مزيد من التقدير لعائلة طرازاتنا الفاخرة من خبراء السيارات في منطقة الشرق الأوسط. وهذه شهادة واضحة تؤكّد مدى التقدّم الذي حقّقناه كشركة سيارات تنتج الآن طرازات تلبّي وتفوق أعلى معايير الجودة."

تم إطلاق ’سنتينيال‘ 2014 الجديدة في الشرق الأوسط في وقت سابق من هذه السنة وهي تتمتّع الآن بمكانة أفضل لتشكيل تحدّ كبير لبعض الأسماء البارزة ضمن قطاع السيارات الفخمة أكثر من أي وقت مضى، خصوصاً بعدما تم تحسين مقصورتها الداخلية بشكل أساسي وإضافة باقة من الخصائص المتطوّرة إليها وطرح محرّكي GDI جديدين عاليي الأداء.

وكان الطراز السابق من سيارة ’هيونداي‘ الأبرز قد تمتّع بكثير من النجاح في الشرق الأوسط حيث نمت مبيعاته بنسبة 244 بالمئة في 2012، وحول العالم أيضاً. وفي أمريكا الشمالية، أكّدت دراسة أجرتها في وقت سابق من هذا العام شركة ’أي إل جي‘ (ALG) الرائدة في الأبحاث السوقية، أن ’سنتينيال‘ تتمتّع بقيمة متبقّية أكثر من أبرز منافساتها مثل سيارات ’بي إم دبليو‘ الفئة السابعة، ’مرسيدس – بنز‘ الفئة ’إس‘ و’أودي أي8‘.

وتتميّز ’سنتينيال‘ 2014 الجديدة بمستويات جودة راقية جداً، وهي تزخر بالجلد الفاخر والزخارف الخشبية في مختلف أنحاء مقصورة الركّاب. وتمت إعادة تصميم لوحة القيادة بشكل كامل إضافة للمقاعد الخلفية التي توفر الآن مستويات راحة أكثر. ويمكن لركّاب المقاعد الخلفية الاستمتاع باستخدام شاشتي عرض LCD خلفيتين جديدتين مزدوجتين قياس 9.2 إنش ضمن النظام الترفيهي، إلى جانب التحكّم بتجربة السفر عبر نظام جديد لمعلومات السائق. ولضمان أقصى درجات الراحة، تم تعديل نظام التعليق متعدّد الوصلات الذي يتم التحكّم به إلكترونياً، بينما تتوفر أيضاً ميّزة التعليق الهوائي اختيارياً.

وللمرّة الأولى يتم تجهيز ’سنتينيال‘ 2014 الجديدة بمحرّكات GDi الشهيرة من الشركة. والمحرّك الأبرز ضمن المجموعة هو TAU V8 سعة 5 ليترات والحائز على جوائز بارزة ويولّد قوّة قصوى تبلغ 430 حصاناً ويمكّن الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 240 كيلومتراً بالساعة، إضافة للتسارع من صفر إلى 100 كلم/الساعة خلال 5.8 ثواني فقط. ويتوفر أيضاً محرّك Lambda V6 سعة 3.8 ليتر GDi الذي ينتج قوّة قصوى تبلغ 334 حصاناً. ويرتبط المحرّكان بنظام نقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات.

وتوفر ’هيونداي‘ عدداً من أحدث التقنيات في طرازها الأبرز وذلك للمرّة الأولى. ولمزيد من السلامة، هناك شاشة عرض رأسية (HUD) تعكس معلومات عن السرعة والملاحة على الزجاج الأمامي، مما يتيح للسائقين إبقاء نظرهم مركّزاً على الطريق وتقليل مخاطر الحوادث، بينما يقوم نظام كشف النقطة العمياء في السيارة (BSD) بتنبيه السائق عن أي مركبات أو أشياء أخرى تتواجد ضمن نطاق النقطة العمياء للسيارة.

وتتوفر في السيارة تجربة مشابهة لاستخدام شاشة اللمس للهواتف الذكية من خلال عجلة القيادة المبتكَرة نوع ’هابتيك‘، فيما يعتمد نظام المراقبة المحيطي حول السيارة على كاميرات صغيرة مثبّتة في الأمام والخلف والجانبين لعكس رؤية محيطية بنطاق 360 درجة حول السيارة على شاشة المعلومات الخاصّة بالسائق مما يسهم بتسهيل عملية الركن أكثر.

تُعتبَر ’أوتوموبيل‘ من أبرز مجلاّت السيارات في المنطقة ويتم توزيعها في مختلف أرجاء الشرق الأوسط وبعض الدول الأفريقية. وتم تأسيس المجلّة في 1994 ويوجد مقرّها الرئيسي في لبنان، ويُعدّ مديرها العام ورئيس تحريرها، إبراهيم فخري، من صحفيي السيارات الروّاد في المنطقة.

وقال فخري حول الجائزة الممنوحة لسيارة ’سنتينيال‘: "إن التطويرات التي أجرتها ’هيونداي‘ على طراز ’سنتينيال‘ مدهشة بالفعل. فلقد ارتقت بشكل واضح بالطراز الأبرز لدى الشركة ضمن الفئة الفاخرة إلى مستويات أعلى، وبرهنت السيارة أن باستطاعتها ليس فقط منافسة بعض الأسماء الكبيرة في سوق السيارات الفاخرة، بل أكثر من ذلك أيضاً. ولقد كان القرار سهلاً بالنسبة لنا كي نمنح ’سنتينيال‘ هذه الجائزة بعد قيادتها وتجربة كل ما توفره عن قرب."

  • انتهى -


الصورة 1: إبراهيم فخري، مدير عام ومدير التحرير لمجلّة أوتوموبيل، يقدم جائزة أفضل سيارة فاخرة كاملة الحجم لتوم لي، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لهيونداي في الشرق الأوسط


حول شركة ’هيونداي موتور‘
تم تأسيس ’شركة هيونداي موتور‘ في العام 1967، ولقد نمت لتصبح ’مجموعة هيونداي موتور‘ وتضم أكثر من 24 شركة تابعة وشريكة تعمل ضمن قطاع المركبات. وقامت ’هيونداي موتور‘، التي يوجد لديها سبع مراكز تصنيع خارج كوريا الجنوبية شاملة تلك في البرازيل، الصين، جمهورية التشيك، الهند، روسيا، تركيا والولايات المتحدة الأميركية، ببيع 4.4 مليون سيارة دولياً سنة 2012. ويعمل في ’هيونداي موتور‘ أكثر من 80 ألف موظّف حول العالم وهي توفر مجموعة كاملة من المنتجات التي تشمل مركبات الركّاب الصغيرة إلى الكبيرة، المركبات الرياضية متعدّدة المهام والمركبات التجارية.


حول ’هيونداي الشرق الأوسط‘
يوجد المقرّ الإقليمي لشركة ’هيونداي موتور‘ للشرق الأوسط في دبي، الإمارات العربية المتحدة، ويرأسه توم لي، المدير التنفيذي للشرق الأوسط. وتتألّف شبكة وكلاء ’هيونداي‘ في مجلس التعاون الخليجي والمشرق من: البحرين؛ الكويت؛ قطر؛ المملكة العربية السعودية: الدمّام، جدّة والرياض؛ الإمارات العربية المتحدة؛ الأردن؛ لبنان وسوريا.

سجّلت ’هيونداي‘ أفضل مبيعات لها في كامل منطقة الشرق الأوسط سنة 2012 حيث باعت 305,800 مركبة محقّقة زيادة قدرها 7.7 بالمئة. كما تميّزت السنة بتسجيل رقم مهم آخر هو بيع المصنّع الكوري للمركبة رقم مليونين في المنطقة منذ أن بدأت عملية التصدير إلى الشرق الأوسط في 1976.

وقادت الطرازات الفاخرة، ’سنتينيال‘ و’جنيسيس‘، الزيادة القياسية في مبيعات ’هيونداي‘ لسنة 2012 حيث تم تحقيق زيادة في المبيعات بنسبة 244 بالمئة و31 بالمئة على التوالي. وكان طراز ’أكسنت‘ الأفضل مبيعاً مع تسليم 75,133 سيارة منه، ليتبعه طراز ’إلنترا‘. أما مجموعة المركبات الرياضية متعدّدة المهام SUV (’توكسون‘، ’سانتا في‘ و’فيراكروز‘) فقد كان أداؤها قوياً أيضاً وبيع منها أكثر من 60,500 مركبة.