سيارة بنتلي مكشوفة السقف كونتيننتال جي تي سبيد الاّن في الشرق الأوسط

  • سيارة مكشوفة السقف بأربع مقاعد الأسرع في العالم الاّن في الشرق الأوسط
  • تجمع سيارة جي تي سبيد كونفرتيبال الجديدة بين متعة الحواس تحت سقف مكشوف


(دبي, الإمارات العربية المتحدة 2 يونيو 2013). تظهر السيارة مكشوفة السقف كونتيننتال جي تي سبييد - وهي سيارة بنتلي الجديدة الأسرع في العالم من فئة السيارات ذات الأربعة مقاعد والسقف قابل للطي الاّن في أسواق الشرق الأوسط. السيارة الجديدة من بنتلي أتت إلى المنطقة بعد ظهورها في يناير 2013 بالمعرض الدولي للسيارات لأمريكا الشمالية والذي تم عقده في ديترويت.
تجمع سيارة جي تي سبيد كونفرتيبال الجديدة بين متعة الحواس تحت سقف مكشوف في رحلاتك الترفيهية، وبين الأداء منقطع النظير المدعم بقوة دفع 625 حصان، (616 حصان كبح)، مع شاحن توربيني ثنائي بسعة 6 لتر، و12محرك W12، بالإضافة إلى تحسن بنسبة 15% في كفاءة استهلاك الوقود. توفر السرعات الثمانية ذات المعدل‑المتقارب، ونظام التعليق المنخفض والمطور، ونظام التوجيه المعاد ضبطه، تسارع مدهش وثابت، وسرعة تلبية دون تأثير سلبي على راحة الركوب المعروفة عن سيارة البنتلي كونتيننتال كونفرتيبال. يضمن الدفع الدائم بكل العجلات توفير معدل سحب مثالي، وأداء قوي أيًا كانت ظروف الطريق.
تحتل سيارة البنتلي جي تي سبيد المرتبة الأولى بين سلسلة سيارات بنتلي كونتيننتال، بفضل سرعتها العالية التي تبلغ 202 م / ساعة (325 كم/ ساعة)، وبنفس التصميم الأصيل لسيارات البنتلي، دون أي تفريط في مواصفات التصنيع، أو الرفاهية، أو الأناقة، وذلك لتوفير أداء خارج المنافسة.
تتضمن أسباب روعة تصميمها الرياضي قرص العجلات المصنوع من سبيكة سمك 21 بوصة، مع شبك وقاية بلون داكن خفيف، ومواسير عادم مخددة. مقصورة القيادة رائعة الصنع للسيارة جي تي سبيد كونفرتيبال، مصممة وفق مواصفات مولينير للقيادة، كمعيار قياسي، وتجمع بين الرفاهية العصرية والطابع الرياضي المميز.
في تعليق له على سيارة البنتلي جي تي سبيد كونفرتيبال ، قال كريس باكستون – المدير الإقليمي لبنتلي الشرق الأوسط: " سيارة جي تي سبيد كونفرتيبال الجديدة ستلقى قبولاً واسعاً لدى تلك الفئة من السائقين الباحثين عن الإثارة بتصميمها المعتمد على أربعة مقاعد، وسقف متحرك، وسرعة هي الأعلى على مستوى العالم، إضافة إلى الاستخدامات العملية لها على مدار العام، ومستويات الرفاهية والذوق الرفيع التي لا تقبل المنافسة. فالسيارة مصممة لمن لا يتنازلون عن التميز".
تقدم كونتننتال جي تي سبيد مستوى من الرفاهية والفخامة المعروفة به سيارة من فئة الكوبيه، لتتحول بضغطة زر إلى سيارة مكشوفة تأخذ بالألباب. غطاء السيارة الأمامي مكون من أربع طبقات لضمان مستويات عالية من النقاوة والعزل الصوتي. أجريت اختبارات قوية على السيارة في مختلف الأجواء بدءًا بدرجة حرارة 30 °م تحت الصفر وحتى 50 °م، أو أعلى؛ كما ثبت قدرتها على تحمل الأمطار الموسمية، والمحافظة على معدل تدفئة بدون تيارات هوائية حتى في أكثر الأيام برودة.
ميزة عملية أخرى للسيارة وهي مدفئ الرقبة الذي يجعل القيادة في الهواء الطلق تجربة محببة و مريحة حتى في الأيام معتدلة الحرارة في فصلي الربيع والخريف. عند فتح سقف السيارة كونتيننتال جي تي سبيد تشعر بالأداء المثير مع ضخامة الإحساس بالقيادة في الهواء الطلق. وعند رفع السقف، تؤدي السيارة دورها العملي كسيارة كوبيه.
وكما هو الحال في جميع موديلات سيارات بنتلي كونتننتال، تتميز جي تي سبيد كونفرتابل بثباتها الآمن على الطريق مع قوة دفع رباعية دائمة، تزيد بنسبة 60 : 40 لصالح العجلات الخلفي حتى يمكن للسائق المتحمس التحكم في خط توازن العربة مع الصمام الخانق. يسهم تقسيم العزم لصالح العجلات الخلفية في تقليل معدل انخفاض استجابة السيارة لعجلة القيادة عند الانحناء الحاد أثناء تغيير النظام لعزم الدفع بين المحور الأمامي والخلفي، لتحقيق ثبات أكبر في جميع الطرق والأحوال المناخية.
والنتيجة هي مزيج من الأداء العالي والعملي، فسيارة بنتلي قادرة على التعامل مع طريق تغمره أشعة الشمس أو ممر تغطيه الثلوج في جبال الآلب بنفس الثبات وقوة الأداء.

النهاية


ملاحظات أخرى :

1 على الرغم من أن اسم Speed ذاع صيته في أغسطس 2007، مع بدء ظهور الجيل الأول من السيارات طراز كونتيننتال جي تي سبيد، إلا أن هذا الاسم ترجع أصوله إلى عصر المهندس W.O. Bentley مع ظهور السيارة سبيد سعة 3 لتر عام 1925، والطراز اللاحق لها الذي فاز بسباق السيارت سبيد سيكس. وجدير بالذكر، أن أول إنتاج من البنتلي سبيد كان سيارة مكشوفة، أتاح للسائقين الرواد فرصة الاستمتاع بالقيادة في مهب الريح بسرعة حقيقية بلغت 100 ميل / ساعة. في المقابل، فأن سرعة سيارة جي تي سبيد كونفرتبيال ذات 202 ميل / ساعة، تزيد بمقدار الضعف عن سرعة السيارة المذكورة، وأكثر تقدماً وتمدنًا للسائق والركاب.

2. تعد شركة بنتلي موتورز ثالث أكبر شركة مستثمرة في مجال الأبحاث والتطوير في قطاع السيارات بالمملكة المتحدة وتحتل المرتبة الثامنة عشر من حيث الحجم على المستوى القومي. يعمل في الشركة حوالي 4000 موظف في كرو التي تُعتبر مقرًا لكل العمليات التي تشتمل على التصميم والبحث والتطوير والهندسة والإنتاج. ويُعتبر الجمع بين أفضل الحرف اليدوية، عبر اعتماد المهارات المتوارَثة على مر الأجيال والخبرات الهندسية الراقية والتقنيات المتطوّرة، أمرًا فريدًا يتميّز به مصنّعو السيارات الفاخرة في المملكة المتحدة مثل بنتلي. وهذا يشكّل مثالاً أيضًا على الصناعة البريطانية عالية القيمة بأفضل أشكالها. وتقوم بنتلي بتصدير منتجات تزيد قيمتها عن 500 مليون جنيه إسترليني في السنة إلى أسواق رئيسية، مثل الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى الأسواق الناشئة مثل الصين وأمريكا الجنوبية.
3. في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2012 ارتفعت مبيعات بنتلي العالمية بنسبة 25% حيث تم تسليم عدد 5969 سيارة للعملاء وطال النمو كل المناطق. وتبقى الأمريكتان أكبر مناطق مبيعات بنتلي على مستوى العالم حيث تم تسليم 1750 سيارة (بنسبة ارتفاع بلغت 29%)، بينما بلغت نسبة ارتفاع السيارات التي تم تسليمها في الصين 25.7% لتصل إلى 1525 سيارة. وفي أوروبا ارتفعت نسبة التسليم بنسبة 20% (تم تسليم 950 سيارة) و بنسبة 9.6% في المملكة المتحدة (تم تسليم 854 سيارة). وزادت نسبة التسليم في الشرق الأوسط بشكل ملحوظ بنسبة 42.7% (531 سيارة) وارتفعت نسبة التسليمات إلى 34.7% في منطقة أسيا والمحيط الهادي (تم تسليم 229 سيارة). وارتفعت التسليمات في اليابان بنسبة 68.8% لتصل إلى 130 سيارة.