تزامنا مع اطلاق طراز جيب رانغلــر روبيكون
" جيب جمبوري " حدث عالمي على الارض السعوديــة

في حدث فريد من نوعـــه ونسخــة من الحدث العالمي الذي يقام بالولايات المتحدة الامريكية قامت الشركة المتحدة للسيارات وكلاء جيب بالمملكة بتنظيم فعالية جديدة بالمملكة وعلى مستوى الشرق الاوسط ،الحدث العالمي الشهير " جيب جمبوري " في مدينــة حــائل الشهيرة تزامنا مع اطلاق طراز جيب رانغلر روبيـكون في معارض الشركة .
وقــد خصص منظموا الحدث 3 ايام من التجارب الميدانيــة للتعرف على القدرات الفنيــة في منطقة تتمتع بتضاريس جغرافية فريدة من نوعها تساعد على اكتشاف الاداء العالي والمميز لطرازات جيب رانغلــر .
من غير المنصف اختيار أي طراز لجيب على الطرقات الإسفلتية ، دون إبراز قدرات العبور على الطرقات الوعرة الأمر الذي يصبح أكثر اجحافا إذا كان الطراز المعني هو رانغلر ومن فئة روبيكون بالتحديد، من هنا كان لا بد أن يشارك ممثلوا الصحافة والاعلام بالمملكة بهذه التجربة الفريدة والقيادة على طرقات وعرة لاختيار أقصى حدود قدرات جيب رانغلر الجاهز دائماَ للمغامرات والتحدي من دون حدود .
قامت مجموعة اعلاميــة وتحت إشراف فريق من المحترفين على رأسهم المهندس لؤي الشهيلي، بقيادة وتجربة سيارات جيب التي تم توفيرها من قبل الشركة المتحدة للسيارات عبر جبال وتضاريس مدينة حائل الرائعــة. هذه الرحلة أو التجربــة التي كانت تهدف في الأساس إلى اطلاق طراز رانغلر روبيكون رسميــا ومن ثم الاطلاع على قدرات الطراز الجديد تحولت إلى أول رحلة للاعلان عن اطلاق برنامج جيب جمبوري .
يذكر أن رحلة جيب جمبوري "روبيكون ترايل" هو عبارة عن مسار بطول 35 كلم . يضم طرقات إسفلتية وأخرى وعرة لا يمكن عبورها إلا بسيارات الدفع الرباعي . وخلال المسار المتنوع تـم عبور سطوح صخرية وأخرى رملية، وغابات من شجر النخيل، وبحيرات مائيــة، وغيرها من العوائق الطبيعية. حتى أن الرحلة شملت جزء من صحراء النفوذ الشهيرة بصعوبة كثبانهــا الرمليـــة مــع الإشارة إلى أن جيب رانغلر روبيكون استخدم من قبل مهندسي سيارات جيب منذ أكثر من أربعة عقود لتطوير قدرات هذه السيارة،حيث جرى تطوير العديد من أنظمة القيادة والمكونات الميكانيكية التي ميزت هذا الطراز على مدى العقود الماضية.

أداء نشيط ومتوازن
على صعيد الأداء , يمكن وصف أداء جيب رانغلر روبيكون بالنشيط ومتوازن على الطرقات الإسفلتية , علماً بأن قدرات عبوره على الطرقات الوعرة هي من دون حدود َ! وبلغة الأرقام , يمكن التسارع من صفر إلى 100 كلم / س . بطراز رانغلر في خلال 8,1 ثانية (في تحسن بالتوقيت نسبته 27 % مقارنةً بالمحرك السابق ) , وفي خلال 8,9 ثوان (رانغلر أنليمتد ) كما يمكن رفع السرعة من 80 إلى 120 كلم / س في خلال 6,2 ثوان (رانغلر أنليمتد ) . أما السرعة القصوى فهي تبلغ 180 كلم / س. للفئتين رانغلر وأنليمتد . وبغض النظر عن نوعية علبة التروس المعتمدة. وتعتمد برمجة علبة التروس الأوتوماتيكية ((ذكية )) ومتجاوبة مع طبيعة الطريق , وظروف القيادة المتغيرة , وحتى مع رغبات السائق ، ولمن يرغب بمزيد من التحكم والفعالية .

قدرات عبور غير محدودة
بالنسبة إلى قدرات عبور جيب رانغلر روبيكون خارج الطرقات المعبدة , أي على الطرقات الوعرة , فهي تكاد تكون غير محدودة . ويمكن بسهولة تجاوز الكثبان الرملية , والطرقات المكسوة بالحصى والحجارة حتى بالصخور , شرط أن يكون ارتفاعاها مقبولاً . ولا تحول التيارات المائية دون التقدم سيارات الدفع الرباعي بكل ثقة إلى الوجهة المقصودة،وكل ذلك يسمح بعبور الكثبان الرملية , والعوائق الصخرية بفعالية كبيرة . ويبرز نظام ((إلكترونيك رانج سيليكت) المتوفر قياسياَ , والذي يساعد السائق على التعامل بفعالية مع طبيعة سطح الطريق والتضاريس فيها , من خلال التأقلم أوتوماتيكياً معها . وبالنسبة إلى القدرة على عبور التيارات المائية فهي جيدة جداً بدورها,حيث يمكن عبور عمق مائي يبلغ 482 ملم . أي نحو نصف متر تقريباً! من جهة أخرى، يمكن جر أو سحب حمولة تزن نحو 1000 كلغ.
على صعيد السلامة، جرى اعتماد مجموعة من التجهيزات الإلكترونية المتطورة التي تساعد السائق على السيطرة والتحكم. وفي هذا السياق، يبرز نظام التحكم الإلكتروني بالثبات، ونظام منع الانقلاب، ونظام ضبط سرعة نزول المنحدرات أوتوماتيكياً، ونظام مساعدة السائق على الانطلاق صعوداً من وسط هضبة حادة، ونظام التحكم الإلكتروني بتوزيع ضغط الكبح على العجلات .
في الختام يمكن القول إن تجربة جيب جمبوري مع طرازروبيكون كانت عبارة عن مغامرة لا يعيشها سوى قلة من الأشخاص في العالم , ولمرات محدودة في أفضل الأحوال . ومعها يشعر المرء بعظمة الطبيعة، وبقوة ابتكار الإنسان لجهة تطوير وإنتاج مركبة قادرة على تحدي أصعب العوائق الطبيعية، وعلى تجاوز أقسى الممرات، بكل فعالية. ومن الضروري الإشارة إلى أن عامل الثقة لم يغب عنا طوال الرحلة – المغامرة، نتيجة قدرات لا تقهر لجيب رانغلر روبيكون الذي يستفيد من تاريخ ناجح وعريق، ومن خبرات صقلها الزمن .