نيسان تطلق حملة "لحظات تيدا" بحدث فريد في مواقع متعددة بكافة أنحاء المنطقة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 19 سبتمبر 2013: أطلقت نيسان حملتها الجديدة "لحظات تيدا" في حدث فريد من نوعه شمل دولاً عديدة في المنطقة.

وتم جمع المواقع المختارة لحدث التدشين في أبوظبي، والبحرين، و دبي، والكويت، ولبنان وعُمان وقطر من خلال الربط الفضائي المباشر، حيث قام موزعو نيسان في نفس الوقت باستضافة كبار الشخصيات والعملاء والفائزين في مسابقة "إنها تيدا" التي تم تنظيمها من خلال قناة التواصل الإجتماعي، فيسبوك. وبالإضافة إلى العرض الفني الذي تم تشكيله أمام أعين الحضور والمستوحى من نيسان تيدا في كل موقع من مواقع الحدث، حيث استطاع الضيوف اغتنام فرصة المطالبة بـ"لحظة تيدا" الخاصة بهم والمتمثلة في فرصة للفوز بسيارة نيسان تيدا الجديدة كلياً.

وقال سمير شرفان، المدير التنفيذي لشركة نيسان الشرق الأوسط: "تتمتع سيارة نيسان تيدا بأسلوب يتكيّف مع الاحتياجات المختلفة لمشتري السيارات من فئة الهاتشباك في المنطقة حيث تجمع هذه المركبة بين التصميم الديناميكي والرحابة الرائدة في فئتها والتقنية المتقدمة. وتعزز الاستخدامات المتعددة لسيارة نيسان تيدا أنماط حياة مالكها، إن كان شاباً طموحاً في بداية حياته المهنية أو فنان واعد أو شخص نشيط يحب ممارسة هواياته في الهواء الطلق. وتدمج "لحظات تيدا" جميع الاستخدامات التي يجدها العملاء في تيدا والشخصية الحيوية لأكثر السيارات من فئة الهاتشباك من الحجم المتوسط شعبيةً وانتشاراً في الشرق الأوسط".

وحضر نحو 1500 شخص الحفلات الست، وفي كل موقع من مواقع حفلات التدشين، تحوّلت هياكل ترسم اسم تيدا إلى أعمال فنية قام بها فنانون من الدولة المشاركة أمام الحضور، كما شملت حفلات التدشين عروضاً وفقرات ترفيهية. وجسّدت الفعاليات جوهر حملة "لحظات تيدا" حيث عاش الضيوف من كافة أنحاء المنطقة لحظات خاصة في حدث استثنائي.


و استطاع العملاء و الضيوف التعبير عما عنت لهم روح الحملة و "لحظات تيدا" الخاصة بهم عبر تغيير حرفي "آي آي" باللغة الانجليزية بالرموز التي تلهمهم في حياتهم الشخصية.

وعُرضت سيارة نيسان تيدا الجديدة كلياً التي تنتمي لفئة الهاتشباك في وسط منطقة العرض. وتأتي السيارة الجديدة بشكل خارجي رشيق وأفضل اقتصادية في استهلاك الوقود في فئتها ومستوى الرحابة الرائد في هذه الفئة من السيارات، والتقنيات والمزايا المتقدمة التي نتوقعها عادةً في السيارات الأغلى ثمناً، لتثبت هذه السيارة الهاتشباك الجذابة من نيسان أن قيادة السيارات لا زالت أمراً ممتعاً ومرحاً.

وكانت نيسان تيدا التي دُشنت للمرة الأولى في الشرق الأوسط عام 2005 حققت نجاحاً فورياً بحصولها على حصة سوقية بلغت 36% في أقل من عامين. واليوم، تواصل هذه السيارة ريادة فئة سيارات الهاتشباك المدمجة بحصة سوقية تصل إلى 54% بالرغم من المنافسة الشديدة في منطقة الخليج. وبإطلاق نيسان تيدا الجديدة كلياً، تسعى نيسان إلى رفع حصتها السوقية إلى أكثر من 60%.