فيراري تحقق نمواً قوياً في الإيرادات والأرباح مع استقرار مستوى المبيعات خلال الأشهر التسعة الأولى من العام

الإيرادات: 1.711 مليون يورو (+6.7%)
أرباح المتاجرة: 264.2 مليون يورو (+20.2%)
صافي الأرباح: 178.8 مليون يورو )+23 %)
الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك: 454 مليون يورو (+15%)
مستوى قياسي لصافي الموقف النقدي الصناعي: 1.350 مليون يورو
عدد السيارات المعدّة للقيادة على الطريق التي تمّ تسليمها: 5,264 (مستوى متقارب من عدد السيارات التي تمّ تسليمها في الفترة ذاتها من العام 2012)
تأسيس شركة جديدة لإدارة الأنشطة المتعلقة بالعلامة التجارية



مارانيلو، 10 نوفمبر 2013 – اجتمع مجلس إدارة فيراري اليوم برئاسة لوكا دي مونتيزيمولو لمناقشة النتائج المالية للشركة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2013.

وقد بدأت فيراري بالفعل جني ثمار قرارها الاستراتيجي في مايو الماضي، الذي اقتضى بالحد من حجم الإنتاج والحفاظ على عنصر الحصرية مع تحقيق زيادة في الإيرادات. ففي حين أن عدد السيارات التي تمّ تسليمها لشبكة الوكلاء لم يتغيّر إلى حدّ كبير (5,264 سيارة أي أقل بثلاث سيارات مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من العام 2012)، ارتفعت الإيرادات بنسبة 6.7 بالمائة إلى 1.711 مليون يورو.

وارتفعت أرباح المتاجرة بأكثر من 20 بالمائة إلى 264.2 مليون يورو، الأمر الذي انطبق أيضاً على صافي الأرباح الذي نما إلى 178.8 مليون يورو (+23 بالمائة).
ووصل صافي الموقف النقدي الصناعي للشركة إلى مستوى قياسي تاريخي، حيث بلغ في تاريخ 30 سبتمبر، 1.350 مليون يورو، على الرغم من التزام الشركة المتواصل بتوظيف استثمارات ضخمة في مجال تطوير المنتجات، والذي نجم عنه إنتاج مجموعة سيارات مكتملة ومبتكرة أكثر من أي وقت مضى، وهو أمر يتجلى في الطرازات التي أطلقت في الأشهر التسعة الأولى من السنة: LaFerrari، أول طراز هجين لفيراري والذي يجسد قمة في الابتكار التكنولوجي والأداء والتصميم المميّز، وطراز 458 سبسيال، وهو طراز برلينتا الخارق المجهز بمحرك V8 مع أنظمة تحكم إلكترونية بالدينامية وأنظمة الديناميكا الهوائية الحائزة على براءة اختراع.

وبلغ صافي التدفق النقدي الصناعي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 281 مليون يورو.

وتأتي هذه النتائج ثمرة تنوّع المنتجات الممتاز (لا سيما وأن سيارات فيراري المجهزة بمحركات من 12 أسطوانة شكلت نسبة 25 بالمائة من المبيعات وذلك بفضل النجاح المتسق لطراز FF وتسليم عدد أكبر من سيارات طراز F12 برلينتا)، فضلاً عن ازدياد مساهمة كافة الخدمات المقدمة للعملاء مثل برامج أتليير وتايلور مايد للتصميم حسب الطلب، وأعمال تجديد السيارات الكلاسيكية، والإيرادات الكبيرة من أنشطة العلامة التجارية.

الأسواق
واصلت المبيعات نموّها في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا (+8 بالمائة) لتصل إلى 1627 سيارة، ومن المتوقع أن يرتفع عدد السيارات المسلّمة بشكل معتدل حتى نهاية العام 2013 وذلك لتفادي وجود قوائم انتظار طويلة جداً.

وفي أوروبا، تشهد المملكة المتحدة (+15 بالمائة، تسليم 580 سيارة) تحقيق نتائج مرضية جداً، ويرجع الفضل جزئياً في ذلك إلى وصول نسخة بمقود أيمن من طراز F12 برلينتا. وانخفض عدد السيارات التي تمّ تسليمها في ألمانيا بنسبة 3 بالمائة (520 سيارة) تماشياً مع الخطة التي أعلن عنها في وقت سابق من هذا العام. ولا تزال إيطاليا سوقاً هامشية بسبب السياسات المالية التقييدية، والآن تمثل هذه السوق أقل من 3 بالمائة من إجمالي المبيعات مع تسليم ما يناهز 145 سيارة فقط إلى الوكلاء.

وحققت المبيعات مستويات ممتازة في منطقة الشرق الأوسط (+40 بالمائة/ 382 سيارة)، واليابان (+17 بالمائة، 250 سيارة)، بينما كان هناك وجهان للمبيعات في الصين الكبرى حيث ارتفع معدل تسليم السيارات للعملاء بينما انخفض عدد السيارات التي تمّ تسليمها للوكلاء بواقع 139 سيارة إلى 427 سيارة. وقد تأثر هذا القرار بعاملين اثنين: أولاً الحاجة الى الحفاظ على حصرية العلامة التجارية في الأسواق التقليدية، مثل سوق هونغ كونغ؛ وثانياً تبني نهج أكثر حذراً في جمهورية الصين الشعبية والتي من المرتقب أن تشهد ارتفاعاً في الضرائب على السلع الفاخرة في المستقبل القريب.

وقال لوكا دي مونتيزيمولو: "أنا راضٍ جداً عن نتائج الأشهر التسعة الأولى من العام 2013، والتي أتت ثمرة تركيزنا المستمر على الحصرية، الأمر الذي يضمن عوائد كبيرة لمساهمينا وعدد متزايد من الخدمات لعملائنا. ولعل ذلك يتجسد بشكل جليّ في إيرادات برامج التخصيص فضلاً عن أنشطة فيراري كلاسيك والتي ستعزز من مساهمتها عند افتتاح مركز مخصص لهواة جمع السيارات في الولايات المتحدة. وحافظنا كذلك على مستوى مرتفع من الاستثمارات في تطوير المنتجات والتوظيف، حيث قمنا، في الواقع، خلال هذا العام بالترحيب بمئتي موظف جديد."

العلامة التجارية

اتخذ مجلس الإدارة أيضاً قراراً هاماً فيما يتعلق بالأنشطة المتصلة بالعلامة التجارية (التراخيص، ومنح امتيازات التجزئة، والتجارة الإلكترونية) والتي، بسبب طبيعتها المحددة، تتطلب نهجاً إدارياً مختلفاً عن ذلك المستخدم في تصنيع السيارات. ونتيجة لذلك، سيتم تأسيس شركة NewCo، والتي ستمتلكها فيراري بالكامل، للتعامل مع كافة هذه الأنشطة وضمان إدارة محسنة وأكثر التزاماً للعمليات.

وفي هذه الأثناء، تواصل أنشطة علامتنا التجارية ككل تحقيق نتائج إيجابية حيث ارتفعت إيرادات التجزئة بنسبة 17 بالمائة، بينما ارتفعت إيرادات عمليات الترخيص بنسبة 3 بالمائة، وذلك بفضل الشراكات الجديدة الهامة مع إلكترونك آرتس أند كودماسترز، والذين ينضمون الآن لمايكروسوفت الحاصلة على الترخيص منذ زمن، وذلك بغية تعزيز تواجد الشركة في قطاع الإلكترونيات والوسائط المتعددة.

وختاماً، ارتفعت إيرادات التجارة الإلكترونية بنسبة 18 بالمائة في الوقت الذي تواصل فيه علامة الحصان الجامح توسيع رقعة تواجدها على شبكات التواصل الاجتماعي مع أكثر من 13 مليون تعليق "لايك" على صفحات فيراري الرسمية.