اعلن اطباء مايكل شوماخر ان حالته في تحسّن بعدما ادّوا عليه العملية العصبية الجراحية الثانية. تم اجراء العملية متأخراً في الليل, واستمرت لساعتين. يقول جرّاحه الدكتور Emmanuel ان العملية كانت لإزالة ورم دموي في دماغه.

جميع الكشوفات بعد العملية تدل على ان ضغط الجمجمة الداخلي بدأ يقل ويتحسن بشكل بسيط. ولكن في نفس الوقت, تظهر العديد من الإصابات الأخرى في نصفي الدماغ. لذلك, مازال الأطباء يعتقدون ان مايكل شوماخر مازال في خطر.

يقول الأطباء في المؤتمر الصحفي نحن مسيطرين على الوضع بشكل افضل الأن, ولكن لا نستطيع ان نقول انه نجى من الخطر”. ويضيفون الحالة مازالت خطيرة, ومازال مبكراً علينا ان نقول اي شيء”.

يقول الأطباء انه من الأن فصاعداً لن يقومون بمؤتمرات صحفية كل يوم, فقط عند تجدد حالة مايكل شوماخر وصدور اي اخبار عنه.