BMW الشرق الأوسط تسجّل أفضل مبيعات في تاريخها
مجموعةBMW الشرق الأوسط تسجّل أفضل مبيعات في تاريخها عام 2013
· مبيعات قياسية لعلامتي BMW و MINI مع بيع 24,596 سيارة
· مبيعات قياسية للسنة الثالثةعلى التوالي
· مجموعةBMW تحافظ على موقعها الرياديفي مجال بيع السيارات الراقية
حقّقت مجموعة BMW الشرق الأوسط أفضل مبيعات لها على الإطلاقعام 2013، مع بيع 24,596 سيارة BMW وMINIفي 12 بلداً في الشرق الأوسط، بزيادة نسبتها 15% مقارنةمع السنة القياسية الماضية عام 2012 (21,314 سيارة). وهذه السنة القياسية الثالثةعلى التوالي، مما يؤكد على موقع الشركة كأنجح مصنّع للسيارات الراقية في العالموشركة رائدة في فئة السيارات الراقية، على المستوى العالمي وفي الشرق الأوسط.بلغ مجموع عدد السيارات التيباعتها الشركة طوال العام، أي 24,596 سيارة، أكبر عدد من سيّارات BMW وMINI يُباع في الشرق الأوسط على الإطلاق. وشهدت كل الأسواق الخليجيةمبيعات قياسية ونمواً يتخطّى العشرة في المئة. وبقيت الإمارات السوق الأفضل مبيعاً، إذ استأثرت بنحو نصف مبيعات BMW وMINI في المنطقة (46%)، وكانت أبوظبي السوق الأكثر مبيعاً، بحيث سجلتنمواً بنسبة 15%، بينما شهدت دبي زيادة في المبيعات نسبتها 10%. أما خارج الإماراتالعربية المتحدة، بقيت المملكة العربية السعودية السوق الثالثة الأكبر مبيعاً، معبيع 4,228 سيارة ونمو بنسبة 18%، تليها الكويت مع 3,910 سيارات ونمو بنسبة 19%،والأردن مع نمو بنسبة 18% وقطر بنسبة 12% مع مبيع 354 و1,450 سيارة تباعاً. وتعليقاً على نجاح الشركة، قالد. يورج بروير، المدير الإداري لمجموعة BMW في الشرق الأوسط: "تشهد مبيعاتنا عام2013 على فعاليّة الاستراتيجية المتمركزة حول العملاء. وقد ساهم طرح السيّاراتالجديدة والاستثمارات التي قام به الوكلاء الحصريون في خدمات العملاء الجديدة فيتعزيز رضا العملاء وزيادة رغبتهم في علاماتنا".BMW: الطرازات الراقية في الصدارةكانتسيّارة BMW الفئةالخامسة، الرائدة عالمياً في فئة سيارات الصالون التنفيذية، طراز BMW الأفضلمبيعاً عام 2013 مع بيع 5,729 سيّارة منها، بزيادة نسبتها 10% مقارنة مع عام 2012.وبقيت الفئة السابعة، الطراز القمة لدى BMW، منالسيارات المفضّلة إذ لا تزال من دون شكّ الرائدة في فئة السيدان الفاخرة بفضلتصميمها المذهل والراحة التي تقدّمها ومواصفاتها التقنية المبتكرة. وتمّ بيع 4,815سيّارة منها، بزيادة نسبتها 16% مقارنة مع العام 2012، وتحسّنت مبيعاتها مع عدد منالنسخ الخاصة من سيّارات BMW الفئة السابعة التي شملت مواصفات تزيد منجمالها الفاخر ومتعة القيادة المطلقة التي تقدّمها السيارة القمّة.وشملتطرازات BMW الأكثر مبيعاً أيضاً سيّارة النشاطات الرياضية X5 (3,624 سيّارة)، وسيّارة BMW الفئةالثالثة (2,659 سيّارة)، وسيّارة النشاطات الرياضية كوبيه X6 (2,464 سيّارة).ومنالناحية الرياضية لـBMW، حافظت سيّارة BMW الفئة السادسة غران كوبيه على موقع ريادي عن فئة السياراتالراقية، واحتلّت موقعاً ريادياً ضمن تشكيلة سيّارات BMW الفئة السادسة مع بيع أكثر من 1,400 سيّارة. وسرعان ما أصبحت منالسيّارات المفضّلة لدى العملاء في الشرق الأوسط بعدما أُطلقت عام 2012، وكانتأنجح سيّارة تطرحها BMW في الشرق الأوسط. وليكتمل نجاح سيّارة الفئةالسادسة كوبيه، طرحت BMW سيّارة M6 غران كوبيه عام 2013 التي ساهمت جداً في نجاح الشركة.MINI: نمو بنسبة 15%ارتفعتمبيعات MINI بنسبة 15%، وتخطّت العلامة للمرةالأولى حاجز الـ1,500 سيّارة في الشرق الأوسط. وكانت دبي السوق الأعلى مبيعاً معزيادة في المبيعات بنسبة 11% (بيع 527 سيّارة)، بينما شهدت أبوظبي نمواً بنسبة 20%(300 سيّارة)، يليها لبنان مع بيع 183 سيّارة، بزيادة نسبتها 17%. وفي عام 2013،تصدّرت المبيعات سيّارة MINI Countryman، وهي أول MINI ذات أربعة أبواب وخيار الدفع بأربع عجلات،تليها MINIHatch. وساهمت مجموعةJohnCooper Works، وهي الفئة ذات المحرّك عالي الأداء، في 14% من إجمالي نمومبيعات MINI في الشرق الأوسط.وعلىالمستوى العالمي، انعكس هذا النجاح مع بيع مجموعة BMWلعدد أكبر من السيارات عام 2013 مقارنةً مع أي وقت مضى في تاريخ الشركة. وبلغمجموع سيّارات BMW وMINIورولز-رويس التي تمّ بيعها 1,963,798 سيّارة، وهذه زيادة بنسبة 6.4% مقارنة معالأرقام القياسية المسجّلة عام 2012 (1,845,186).