كشف اللواء المستشار المهندس محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، عن إجراء تعديلات متوقعة في بعض مخالفات قانون المرور الاتحادي وتغليظ بعضها لمزيد من الردع، لافتا إلى أن الانحراف المفاجئ تسبب في وفاة 41 شخصا خلال العام الماضي فيما تسبب في وفاة 21 العام الذي سبقه.



وقال اللواء الزفين خلال إطلاق الحملة التوعوية بمخاطر الانحراف المفاجئ بالتعاون مع شركة العالمية للأمن: ربما هناك بعض القصور من رجال الضبط المروري فيما يتعلق بمخالفة الاشخاص الذين لا يقومون باستخدام الاشارات الضوئية أثناء الانتقال من مسار إلى آخر وهو الامر الذي يتسبب في وقوع الحوادث.



مخالفاتوأكد اللواء الزفين أن مخالفة الانحراف المفاجئ قيمتها 200 درهم و4 نقاط مرورية في حالة الحضور ونفس المخالفة من دون النقاط المرورية في حالة ما كانت غيابية، لافتا إلى أن هناك مخالفة عدم الالتزام بخط السير وتبلغ 200 درهم، و3 نقاط ،لافتا إلى أن المخالفتين تعتبران خطيرة وأنه يجب رفع قيمتهما وهو الامر الذي سيتم مناقشته في المجلس المروري الاتحادي.



ازدياد ملحوظوقال اللواء الزفين إن هناك ازديادا ملحوظا في وفيات مخالفات الانحراف المفاجئ للمركبات بمعدل 100% حيث شهد عام 2012 نحو 21 وفاة تضاعفت في 2013، مشيرا إلى أن بعض قائدي المركبات يغفلون عن تشغيل إشارات المركبة عند الانتقال من مسار لآخر مما يسفر عن وقوع حوادث مرورية بليغة. وأشار إلى أنه خلال الفترة المقبلة سيكون هناك إجراءات مشددة من قبل رجال المرور على السائقين الذين لا يستخدمون الاشارات الضوئية عند الانتقال من مسار لآخر، وسيتم تحرير مخالفات في هذا الشأن حضورية، وغيابية، عبر أجهزة الرادار الثابتة والمتحركة.


قانون السيرمن جانب آخر أكد اللواء الزفين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بنادي ضباط الشرطة بالقرهود أن قانون السير والمرور الاتحادي في حاجة إلى تعديل، وإعادة تقييم ومراجعة لبعض المخالفات المرورية لافتا إلى أن المجلس عقد اجتماعه الثاني مؤخرا بحضور مديري إدارات المرور والجهات المعنية في الدولة، حيث تم استعراض القانون، ومناقشته ووضع الملاحظات التي تحتاج لإعادة تقييم ودراسة، وتعديل، ومن أهمها تعريف الطريق حيث لا يتضمن القانون تعريفا دقيقا له، وأشار إلى أن المجلس المروري سيضع دراسة شاملة عن أهم النقاط التي تحتاج إلى تعديل في القانون، والمخالفات المقترح تعديلها تمهيدا لرفعها إلى الجهات المعنية.

من جانبه قال أحمد الكعبي مدير إدارة التطوير والتدريب بالعالمية للأمن إن الحملات المرورية التوعوية تساهم مساهمة كبيرة في إعادة الانضباط المروري إلى الطريق، إلى جانب حماية أرواح مستخدمي الطريق من الاستخدام الخاطئ له. وأكد أن العالمية للأمن تقوم بدور مجتمعي للمساهمة في حماية الارواح والممتلكات، ولا تتوانى في المشاركة في تلك الحملات المجدية التي يكون لها مردود إيجابي على المجتمع بأكمله.10 وفيات في يناير الجاريأكد اللواء المستشار محمد سيف الزفين أنه تم تسجيل 10 وفيات على الطرقات في دبي منذ بداية يناير حتى أمس، وذلك بانخفاض عن المدة نفسها من العام الماضي والتي سجلت وقوع 18 حالة وفاة مرجعا السبب إلى اتخاذ التدابير الاحترازية في ضبط أمن الطريق.
ولفت اللواء الزفين إلى ان الإدارة ستقوم شهريا بإطلاق حملة توعوية لتخفيض أعداد الوفيات، وأن هناك تحديات كبيرة أمام رجال المرور خاصة في ظل زيادة أعداد المركبات وزيادة أعداد السكان في دبي والقادمين من المناطق الشمالية والدول المجاورة في ظل الانتعاش الذي تشهده دبي.