عدد الموظفين لدى بورشه يناهز19,500 – المؤتمر الصحفي السنوي في شتوتغارت
بورشه تحقق أرقاماً قياسية في التسليماتوالإيرادات والأرباح
دبي.عزّزت شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات، ومقرّها شتوتغارت، النجاح الذيشهدته في العام المالي 2013، بأرقام قياسية في التسليمات والإيرادات والأرباح. فبينماارتفع عدد السيارات التي سلّمتها الشركة في العام الماضي بنسبة 15 بالمئة ليبلغ162,145 سيارة، قفزت الإيرادات بنسبة 3 بالمئة إلى 14.3 مليار يورو وارتفع الربحالتشغيلي بنسبة 6 بالمئة إلى 2.58 مليار يورو مقارنة بالعام 2012. أما بالنسبة إلىعدد الموظفين، فقد وصل إلى أعلى مستوى له مع 19,456 موظفاً (+11 بالمئة) بنهايةالعام الماضي.وفي المؤتمر الصحفي السنوي الذي عقدته بورشه يوم الجمعةالماضي في شتوتغارت، قال السيد ماتياس مولر، الرئيس التنفيذي لشركة بورشه:"لم يكتفِ صانع السيارات الرياضية بمواصلة النمو المربح فحسب، بل عزّز أيضاًموقعه التكنولوجي الرائد عبر تطوير تقنيات جديدة وإطلاق سيارات مذهلة." ففيالعام المالي 2013، باتت بورشه أول شركة في العالم تقدم طرازاً مزوداً بنظام دفعمختلط مع قابس ضمن فئة السيارات الفاخرة من خلال "باناميرا إسإي-هايبريد" Panamera S E-Hybrid. كما طرحت الشركة في العام الماضي أول سيارة رياضية خارقة فيالعالم بنظام دفع مختلط متقدم الأداء أطلق عليها اسم "918 سبايدر" 918 Spyder. بالإضافةإلى ذلك، كشفت بورشه عام 2013 النقاب عن "مَكان" Macan، وهو أولطراز رياضي أصيل ضمن فئة السيارات الرياضية المدمجة متعددة الاستعمالات. في هذاالسياق، تابع مولر قائلاً: "لقد أرسَينا بفضل هذه السيارات الثلاث قاعدة صلبةلمواصلة نجاحنا مستقبلاً، ويعود الفضل لهذه الطرازات في جعل العام 2013 الأكثرنجاحاً في تاريخ الشركة لغاية الآن."وفي خلال المؤتمر الصحفي، لفت السيد لوتز ميشكه، عضومجلس الإدارة التنفيذي المسؤول عن الشؤون المالية وتكنولوجيا المعلومات لدى شركةبورشه، إلى أنّ "هيكلية الكلفة السليمة في الشركة والإيرادات المرتفعة علىالمدى الطويل تجسّدت بعائد تشغيلي على المبيعات بنسبة 18 بالمئة." بالإضافةإلى ذلك، نوّه المسؤول المالي بالتحسّن الكبير في السيولة الصافية لقسم السيارات –السيولة الإجمالية ناقص الالتزامات المالية، باستثناء قسم الخدمات المالية – منناقص 1.87 مليار يورو في 31 ديسمبر 2012 إلى ناقص 899 مليون يورو في 31 ديسمبر2013. وقد علّق السيد ’ميشكه‘ على هذه الأرقام بقوله: "تتيح لنا هذه النتائجالإيجابية الاقتراب خطوة كبيرة من تحقيق هدفنا على المدى المتوسّط، والمتمثّلبتسديد ديوننا بالكامل بالتزامن مع تمويل نموّنا من الدفق النقدي الناتج عننشاطاتنا التشغيلية."كما أعرب كلّ من ’ماتياس مولر‘ و’لوتز ميشكه‘ في المؤتمرالصحفي عن ثقتهما بقدرة بورشه على مواصلة النمو في العام المالي 2014. فقد ارتفععدد السيارات التي سلّمتها الشركة حول العالم في أول شهرَين من العام الحالي بنسبة3 بالمئة ليبلغ 23,286 سيارة. وبحسب الرئيس التنفيذي لشركة بورشه، "سيتعزّزهذا التوجّه الإيجابي في العام 2014 بالأخص عند تقديم ’مَكان‘ في شهر أبريل، ماسيزيد من مبيعات الشركة." بدوره لفت المسؤول المالي إلى أنّ تطوير وإنتاج"مَكان" تَرافَق مع كلفة موظفين وأعباء استهلاك أكبر. كما أشار إلىالنفقات الهائلة التي تتكبّدها بورشه لتطوير أنظمة دفع عصرية تستجيب لشروطالانبعاثات العالمية الأشدّ صرامة. وعلى الرغم من ذلك، يجد ميشكه "أننا علىأتمّ الاستعداد للعام المالي الحالي. وإذا ما افترضنا أنّ مبيعاتنا في أوروبا ستظلّمستقرة، على الرغم من بعض المسائل الهيكلية العالقة، فنحن قادرون على تحقيق هدفناالقاضي بتسجيل ربح تشغيلي في العام 2014 مماثل للعام الماضي على أقلّ تقدير."