لاند روڤر تطلق سلسلة أفلام "رحلتي.. إلهامي" مع نزار فاخوري، مؤسس مبادرة "التسلق من أجل مكافحة السرطان"
يكشف الفيلم عن الرحلة العاطفية التي ألهمت المغامرورائد الأعمال لتكريس حياته من أجل جمع التبرعات للأطفال المصابين بالسرطان
دبي، 14 فبراير 2015: أطلقت شركة لاند روڤر المختصة بصناعة مركباتالدفع الرباعي الفاخرة، وللمرة الأولى سلسلة من الأفلام الملهمة بقصة إحدى الرحلاتالعاطفية التي دفعت أحد المغامر ورجل الأعمال المقيم في دولة الإمارات، نزارفاخوري، إلى تأسيس مبادرة "التسلق من أجل مكافحة السرطان"، وهي مؤسسة خيرية تهدف إلى التوعية وجمعالتبرعات للأطفال الذين يعانون من مرض السرطان. ويتميز فيلم نزار بشكل كبير عن العديدمن الحملات التي تضم سفراءً مشاهير أو أفلام السيارات اللامعة الأكثر شيوعاً، فيكونه يجسّد بصدق وبشكل جميل ما دفعه وألهمه لتكريس حياته لجمع التبرعات للأسر المتضررةمن مرض السرطان.ويعتبر هذا الفيلم الأول ضمن سلسلة أفلام لاند روڤر الشرق الأوسط وشمالإفريقيا تحت عنوان "رحلتي.. إلهامي"، التي تتعاون فيها مع عدد من أصحاب الإنجازاتالمميزة من مختلف أنحاء المنطقة لسرد قصصهم الفريدة والملهمة. ويشترك أصحاب الإنجازاتلأولئك، من سلطنة عُمان وقطر ولبنان والكويت والإمارات، في ميزة واحدة مشتركة، هيأنهم يستمدون إلهامهم من ثقافة وتراث أرضهم، وقد نجحوا بالفعل في تحقيق وتجاوزأهدافهم. وتجسّد الحملة المشاعر المميزة وراء إطلاق منصة الاتصال الإبداعية الأحدثمن لاند روڤر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "أرضي".ويبدأ نزار الفيلم الذي يستمر لثلاث دقائق بسرد بداياته في تأسيس مبادرة "التسلّق من أجل مكافحة السرطان"، حيث يقول: "عندما أطلقنا مبادرةالتسلّق من أجل مكافحة السرطان، كنا واثقين من أننا سنتمكن من علاج جميع الأطفال الذيننصادفهم، لأن العلاج بات متوفراً في الوقت الحاضر. نحن نقوم بالتسلّق بهدف مساعدةودعم هؤلاء المرضى، وإيصال معاناتهم للناس وجمع الأموال اللازمة لعلاجهم".ويمضي نزار في سرد قصة مؤثرة حول الصدمة القوية التي تلقتها عائلته بشكلمأساوي عندما تم تشخيص إصابة قريبته الصغيرة بورم دبقي داخلي منتشر في جسر فارولي(DIPG)، وهو سرطان دماغ حادّ لا يمكنعلاجه أو شفاؤه، أدى للأسف إلى وفاتها في عام 2012.وقال: "إن فقدان طفل أصعب بكثير مما يمكن تخيّله – إنه أمر لا يمكن توقعحدوثه لطفل يبلغ سنتين أو ثلاثة من العمر – من الصعب فعلاً تخيّل معاناة طفل صغير منأمر خطير للغاية. قبل عامين من تأسيس مبادرة ’التسلق من أجل مكافحة السرطان‘، مرّت عائلتي بهذه المأساة، عندما تم تشخيصإصابة قريبتي الصغيرة ليلى نصولي بسرطان في الدماغ (DIPG)، عن عمر ثلاث سنوات. وقدكرّسنا رحلة تسلّق قمة إلبروس، وهي أعلى قمة في أوروبا، إحياءً لذكرى ليلى، ولنتمكنمن جمع التبرعات للمصابين بسرطان الدماغ (DIPG)".وحول استعداداته لتحديات التسلق الشاقة، علّق نزار: "لا يتعلّق الأمربالشعور بالخوف، أعتقد أن ما يهمّ هنا هو أن تعلم بأنك مستعد تماماً. عندما أسمع كلمة’أرضي‘، أعتقد بأنه المكان الذي نجحت فيه في إيجادوإثبات نفسي خلال السنوات العشر الماضية. كما أشعر أن هذا أقلّ ما يمكن القيام بهلردّ الجميل للمجتمع وللأرض التي أدعوها الوطن. هذه هي أرضي، إنها دولة الإمارات، وأعتقد بأن تخصيص جزء منأوقات فراغنا لدعم المحتاجين هو واجب أخلاقي عللينا جميعاً".وتعليقاً على الفيلم، قال كريس وايلد، مدير العلامة التجارية لجاكوار لاندروڤر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "تتمحور مبادرة ’أرضي‘ حول الاحتفاء بالأشخاص والأماكن والقصص العظيمةمن جميع أنحاء هذه المنطقة، وتعكس سلسلة أفلام "رحلتي.. إلهامي" هذا التوجه بشكل رائع. ونحن نهدف من خلالسلسلة الأفلام هذه أن نكرم الأشخاص الذين يستمدون الإلهام من أرضهم وتراثهم أو وطنهملتجاوز حدود المألوف في تحقيق إنجازاتهم. ويجسد نزار هذه الفلسفة تماماً، إذ لاتقتصر إنجازاته على الإلهام الجسدي فحسب، لكنها تلمس حياة العديد من الأسر التي عانتمن السرطان. نحن فخورون للغاية بأن تتاح لنا الفرصة لنروي هذه القصة، آملين أن تسهمفي إلهام الناس في جميع أنحاء المنطقة لتحقيق أحلامهم وتطلعاتهم".وتجدر الإشارة إلى أن فيلم نزار، من إنتاج المخرج الإماراتي وصديق علامة لاندروڤر التجارية علي مصطفى، وإخراج المخرج الإماراتي أحمد عبد القادر، هو الأول ضمنسلسلة أفلام "رحلتي.. إلهامي"، التي ستتمكنون من مشاهدتها من خلال MYLAND.LANDROVER-ME.COM.ويستعدّ نزار حالياً للمشاركة في فعاليات "ماراثون 777" – وهيعبارة عن 7 سباقات ماراثون تقام في 7 دول على مدار 7 أيام بهدف جمع التبرعات لمرضىالسرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة.لمشاهدة الفيلمالملهم، يرجى النقر هنا: www.myland.landrover-me.com